العثور على خزائن ذهب خاصة بحزب الحرية النمساوي

العثور على خزائن ذهب خاصة بحزب الحرية النمساوي

عثر رجال النيابة العامة في النمسا يحققون مع سياسيين سابقين في حزب الحرية القومي على قوالب ذهب مخبأة في خزائن في بيت ضيافة صغير بجبال الألب.

عثر رجال النيابة العامة في النمسا يحققون مع سياسيين سابقين في حزب الحرية القومي على قوالب ذهب مخبأة في خزائن في بيت ضيافة صغير بجبال الألب.

ووفقا لوكالة أنباء بلومبرغ، قال الحزب إنه اشترى الذهب في أعقاب الأزمة المالية العالمية عام 2008.

وكان رجال النيابة والشرطة قد داهموا دار الضيافة في منطقة تيرول بجال الألب في أغسطس، للتحقيق في شبهات بالفساد ضد نائب المستشار السابق ورئيس حزب الحرية هاينز كريستيان شتراسه، حسبما ذكرت مجلة بروفيل نقلا عن ملفات النيابة.

وردا على ما كشفته مجلة بروفيل، قال كريستيان هافينكر الأمين العام لحزب الحرية ساخرا على تويتر: “أعتقد أنه كان من الأفضل الاستثمار في حساب ادخار لدى بنك ينهار أو في أسهم تتراجع قيمتها أو سندات يونانية.”

وقال إن مجموعة فيينا للحزب قررت شراء الذهب عام 2008 “باحتياطاتها المالية”.

وعندما تم العثور على الأقبية، أبلغ المسؤول عن دار الضيافة المحققين أنه ليس لديه الأرقام السرية لفتحها، وطلب منهم الانتظار حتى يصل مسؤولو الحزب من فيينا، التي تبعد ست ساعات بالسيارة عن تلك القرية النائية.

وعندما وصل مسؤولو الحزب وفتحوا الخزائن، وجدوا أنها تحتوي على ثلاثة صناديق حديدية معدنية مختومة من قبل كاتب عدل، متوفى حاليا.

وعرض المسؤولون على النيابة أن يقدموا لها نسخة محررة من صك كاتب العدل الذي يصف فيه المحتويات بدلا من فتح الصناديق المحكمة بشدة.

وبحسب الصك، تحتوي الصناديق على قوالب ذهب زنة 500 جرام (حوالي 16 أونصة)، تبلغ قيمة كل منها حوالي 24 ألف دولار بالأسعار الحالية، وفقا للتقرير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً