4 مواطنين يعملون في «كافيه».. ويحصدون علامة «بمجهود الشباب»

4 مواطنين يعملون في «كافيه».. ويحصدون علامة «بمجهود الشباب»

فيروزة وعبدالله المرزوقي يتوسطان موظفي المقهى. من المصدر أسّس أربعة إماراتيين مقهى عصرياً (كافيه) بمنطقة سكنية في عجمان، متخصص في صناعة أصناف مختلفة من القهوة بنكهات متعددة، ويتولى الشبان الأربعة الإشراف على تحضير القهوة وتقديمها للزبائن بأنفسهم.

أسّسوه في عجمان.. ويقدمون القهوة للزبائن



فيروزة وعبدالله المرزوقي يتوسطان موظفي المقهى.

من المصدر

أسّس أربعة إماراتيين مقهى عصرياً (كافيه) بمنطقة سكنية في عجمان، متخصص في صناعة أصناف مختلفة من القهوة بنكهات متعددة، ويتولى الشبان الأربعة الإشراف على تحضير القهوة وتقديمها للزبائن بأنفسهم.

ولحرصهم على جعل زيارة المقهى تجربة استثنائية للزبائن، نال المشروع علامة «بمجهود الشباب»، ليكون أول كافيه في الإمارة يحصل على هذه العلامة، التي تمثل واحدة من مبادرات مجلس الإمارات للشباب لتوظيف المهارات والمواهب الشابة.

وروى عبدالله وإسماعيل وفيروزة المرزوقي ومريم آل علي، قصة تأسيس المقهى لـ«الإمارات اليوم»، قائلين: «إنهم يعملون في القطاع الخاص، وكانوا يفكرون دائماً في تأسيس مشروع متعلق بالمقاهي الراقية (الصديقة للبيئة) في إمارة عجمان، خصوصاً أنها لا تحوي مقاهي عصرية كثيرة يمكن للمواطنين والمقيمين زيارتها وقضاء أوقات ممتعة فيها، من دون التعرّض لدخان الأراجيل أو الإزعاج».

وتابعوا: «إنهم رسموا خطة لافتتاح المقهى بأقل التكاليف، حتى يتأكدوا من نجاح التجربة، قبل أن يوسعوا المشروع»، مشيرين إلى أنهم «اجتمعوا وقرروا افتتاح المقهى، بعد دراسة استمرت سنة كاملة حول التكاليف والمكان والعمال». وأضافوا أنهم «افتتحوا المقهى في مارس الماضي، وكانوا يقدمون الطلبات بأنفسهم للزبائن، وبعدها أصبحوا يساعدون العاملين بالمقهى في صناعة القهوة وإعدادها»، مشيرين إلى أن «المقهى تحوّل من محل لتقديم القهوة إلى منصّة مهمة، ومكان عصري لعقد الاجتماعات الرسمية لبعض الدوائر الحكومية في عجمان، وتنظيم الورش لطلاب الجامعات، بسبب مكانه الهادئ، وديكوره البسيط المبتكر».

وأوضحوا أنهم «واجهوا تحديات كثيرة قبل افتتاح المقهى، أبرزها البحث عن الأيدي العاملة الخبيرة في هذا المجال، إلا أنهم تمكنوا من تجاوز هذه العقبة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً