تدشين ثاني غرفة عبادة متعددة الأديان لغير المسلمين في أبوظبي

تدشين ثاني غرفة عبادة متعددة الأديان لغير المسلمين في أبوظبي

الخييلي: غرفة العبادة متعددة الأديان تجسّد التلاحم المجتمعي. من المصدر افتتحت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أمس، غرفة العبادة متعددة الأديان في مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي، لتكون الثانية من نوعها بعد الغرفة التي افتتحت أخيراً في مطار أبوظبي الدولي، في إطار جهود الدائرة لتعزيز مفهوم احترام التعددية الدينية والثقافية في الإمارة.



الخييلي: غرفة العبادة متعددة الأديان تجسّد التلاحم المجتمعي. من المصدر

افتتحت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أمس، غرفة العبادة متعددة الأديان في مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي، لتكون الثانية من نوعها بعد الغرفة التي افتتحت أخيراً في مطار أبوظبي الدولي، في إطار جهود الدائرة لتعزيز مفهوم احترام التعددية الدينية والثقافية في الإمارة.

وقال رئيس الدائرة، الدكتور مغير الخييلي، في تصريحات صحافية، إن الدائرة مستمرة في نهج التسامح من خلال توسيع المبادرة في الأماكن العامة والمستشفيات، لتوفير دور عبادة للمراجعين، لافتاً إلى وجود خطة لدى الدائرة لتعزيز التلاحم المجتمعي في أبوظبي.

وتابع أن «إمارة أبوظبي تُعد من أفضل 10 مدن في العالم في تصنيفات التلاحم المجتمعي. ونستهدف أن تتربع على قمة التصنيف العالمي خلال الفترة المقبلة»، لافتاً إلى أن «أبوظبي تحظى بسمعة متميزة، جعلتها مركزاً عالمياً للسلام والتسامح والأخوة الإنسانية، يحظى فيها الفرد بحقوقه في الحياة والعمل والعيش بكرامة. كما تزخر بتاريخ عريق تجاه تصدير قيم التعايش والتآلف بين الشعوب». وأضاف أن «القيادة تحرص على توفير أقصى سبل العيش الكريم للمقيمين في الإمارة، على اختلاف ثقافاتهم وجنسياتهم ودياناتهم. ومن هذا المنطلق، فإن الدائرة تعمل، وفق اختصاصاتها، على إطلاق المبادرات والمشروعات التي تسهم في تعزيز جودة الحياة، وتوفير حياة كريمة لكل أفراد المجتمع». وذكر أن «غرفة العبادة متعددة الأديان» ترسخ المكانة المرموقة التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة، باعتبارها وجهة عالمية يقصدها الملايين بهدف العيش والعمل والاستثمار والعلاج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً