الإمارات: المستوطنات مخالفة للقانون الدولي

الإمارات: المستوطنات مخالفة للقانون الدولي

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة على ضرورة الالتزام بقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، ذات الصلة بالضفة الغربية، بما فيها قرارات مجلس الأمن التي تنص على عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية.

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة على ضرورة الالتزام بقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، ذات الصلة بالضفة الغربية، بما فيها قرارات مجلس الأمن التي تنص على عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية.

في وقت يعقد وزراء الخارجية العرب يوم الاثنين المقبل، اجتماعا طارئا بمقر الأمانة العامة بناء على طلب دولة فلسطين، لبحث التطور الخطير لموقف الإدارة الأمريكية بشأن الاستيطان الإسرائيلي.

وطالبت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها بضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن التي تنص على مطالبة إسرائيل بوقف الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية.

ودعت الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، والتصدي للسياسات الإسرائيلية المخالفة للقانون الدولي.

وذكر البيان أن الإمارات العربية المتحدة ترى بأن استمرار بناء المستوطنات في الضفة الغربية يخالف القرارات الدولية التي أكدت على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والراسخة في القدس الشرقية وفي الضفة الغربية، والتي لا يمكن المساس بها أو محاولة فرض أمر واقع يقوض من فرص السلام ويبقي المنطقة في حالة نزاع مستمر.

السلام

من جهتها أعربت السعودية عن رفضها لموقف الولايات المتحدة من المستوطنات الاسرائيلية، معتبرة أن بناء هذه المستوطنات عقبة أمام تحقيق السلام مع الفلسطينيين.

وعبّر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية، عن رفض المملكة التام لتصريحات الحكومة الأميركية بشأن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية”.

واعتبر أنّ “قيام إسرائيل ببناء المستوطنات يعد مخالفًا لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، ويقف عقبة أمام تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وحل الدولتين”.

في الأثناء، أعلنت جامعة الدول العربية أنه تقرر عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على مستوي وزراء الخارجية العرب يوم الاثنين المقبل، بمقر الأمانة العامة بناء على طلب دولة فلسطين، لبحث التطور الخطير لموقف الإدارة الأمريكية بشأن الاستيطان الإسرائيلي غير القانوني في أرض دولة فلسطين المحتلة عام 1967.

وقال السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية «تم الاتفاق على عقد الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب يوم الاثنين المقبل، بعد مشاورات جرت بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والعراق الرئيس الحالي لمجلس الجامعة العربية ودولة فلسطين».

ومن المقرر أن تقدم الأمانة العامة مذكرة شارحة بآخر مستجدات ملف الاستيطان ومشروع القرار المقدم من الجانب الفلسطيني بهذا الشأن، كما ينظر المجلس في الإجراءات والخطوات الواجب اتخاذها عربياً للتعامل مع الإعلان الأمريكي.

خطر

إلى ذلك، اعتبرت الرئاسة الفلسطينية أمس، أن سياسات الإدارة الأمريكية خطر على أمن المنطقة وتهدد بحرقها بأسرها.

وصرح الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، بأن «استمرار أخطاء الولايات المتحدة سيؤدي إلى استمرار احتراق المنطقة بأسرها، وهذا الحريق جراء هذه السياسة الأمريكية الفاشلة في المجالات كافة لن ينجو منه أحد».

واعتبر أبو ردينة «أن واشنطن ترتكب خطأ تاريخياً من خلال اتباعها سياسة استعمارية بموقفها من القدس والمستوطنات، وهي تشكل بذلك أكبر جرائم العصر، الأمر الذي جعل قوى إقليمية تفقد دورها المهم في مجريات الأحداث».

في غضون ذلك، كشف وزير الخارجية وشؤون المغتربين د. رياض المالكي عن توجه القيادة خلال الأيام القليلة القادمة إلى المحكمة الجنائية الدولي من أجل رفع قضية ضد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو شخصياً كونه يتحمل المسؤولية المباشرة عن تداعيات وانعكاسات إعلانه الخطير بشأن المستوطنات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً