خروقات الميليشيا تهدد التهدئة في الحديدة

خروقات الميليشيا تهدد التهدئة في الحديدة

واصلت ميليشيا الحوثي تصعيد خروقاتها في الحديدة، ما يهدد بنسف التهدئة التي ترعاها الأمم المتحدة استناداً إلى اتفاق السويد، وهاجمت مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من مديرية حيس جنوب الحديدة.

واصلت ميليشيا الحوثي تصعيد خروقاتها في الحديدة، ما يهدد بنسف التهدئة التي ترعاها الأمم المتحدة استناداً إلى اتفاق السويد، وهاجمت مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من مديرية حيس جنوب الحديدة.

وقالت مصادر عسكرية في القوات المشتركة: إن ميليشيا الحوثي نفذت هجمات عدة ضد مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من مديرية حيس مستخدمة الأسلحة الثقيلة والقذائف المدفعية والأسلحة المتوسطة والقناصة.

وحسب المصادر فإن الميليشيا كثفت خلال الأيام الماضية من هجماتها على مواقع القوات المشتركة في مديريات التحيتا والدريهمي وحيس، في ظل صمت فريق المراقبين الدوليين تجاه تلك الخروقات، التي تهدد بنسف التهدئة وإفشال تنفيذ اتفاق استوكوكهم بشأن الحديدة.

إلى ذلك أفادت مصادر طبية أن جثث ثلاثة قتلى من مسلحي ميليشيا الحوثي، وصلت إلى المستشفى العسكري بصنعاء قادمة من الساحل الغربي كانوا لقوا مصرعهم، خلال عملية تصدي القوات المشتركة لهجوم المليشيات على مدينة التحيتا جنوب محافظة الحديدة، وتكبدت الميليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

إلى ذلك شب حريق هائل ووقعت انفجارات أمام جبال المحجر بالقرب من مدينة حيس، محافظة الحديدة، جراء احتراق ثلاث ناقلات تتبع الميليشيا كانت محملة بأسلحة وذخائر ووفق مصادر محلية فإن القذائف تطايرت في جميع الاتجاهات نتيجة اشتعال النيران في الناقلات الثلاث، ما أثارت الرعب في المناطق المأهولة بالسكان في محيط المكان.

وعلى صعيد منفصل قالت منظمة الصحة العالمية، إن الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي في اليمن أدت لمقتل وإصابة نحو 70 ألف شخص، منذ بداية العام 2015 وحتى أكتوبر الماضي.

وذكرت المنظمة أنها سجلت 156 هجمة على المرافق الصحية والعاملين في مجال الرعاية الصحية، وعرضت المرافق الصحية والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمرضى والمجتمعات المحيطة للخطر.

وقالت إن الكوليرا لا تزال تشكل قضية ذات أولوية في 96 % من المحافظات وأنه منذ مطلع العام وحتى أكتوبر الماضي تم الإبلاغ عن 76 ألفاً و137 حالة مشتبه فيها، بما في ذلك 991 حالة وفاة مرتبطة. وخلال الفترة ذاتها تم الإبلاغ عن 25 ألفاً و242 حالة إصابة بحمى الضنك.

وقدرت المنظمة عدد المصابين بأمراض غير معدية بنحو 35 ألف مريض بالسرطان (10% من الأطفال).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً