إطـلاق مبادرة مدن المعرفة.. و«دبي مدينة للمعرفة» 2020

إطـلاق مبادرة مدن المعرفة.. و«دبي مدينة للمعرفة» 2020

أطلق مجموعة من الخبراء المتخصصين في البحث والتطوير، مبادرة «مدن المعرفة»، وتم اختيار «دبي مدينة للمعرفة» لعام 2020، بالتعاون مع مؤسسة pcw، وتحت مظلة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وذلك في إطار إسهاماتها المتقدمة في تعزيز المعرفة عالمياً، عبر إطلاق مجموعة من التقارير المعرفية المتخصصة، واهتمامها بتعزيز هذا الجانب.

أطلق مجموعة من الخبراء المتخصصين في البحث والتطوير، مبادرة «مدن المعرفة»، وتم اختيار «دبي مدينة للمعرفة» لعام 2020، بالتعاون مع مؤسسة pcw، وتحت مظلة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وذلك في إطار إسهاماتها المتقدمة في تعزيز المعرفة عالمياً، عبر إطلاق مجموعة من التقارير المعرفية المتخصصة، واهتمامها بتعزيز هذا الجانب.

جاء ذلك، على هامش فعاليات «قمة المعرفة 2019»، التي جاءت برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأقيمت على مدى يومين، في مركز دبي التجاري العالمي.

مدينة عالمية

وتحدث عن الهدف من إطلاق المبادرة، البروفيسور لورانت بروبست مدير وحدة البحث والتطوير في pcw، قائلاً: «دبي مدينة عالمية، ونتيجة للمبادرات الكبيرة التي تنفذها في خلق المعرفة، فقد أطلقنا هذه المبادرة، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وشركائنا الفاعلين في القطاعين الحكومي والخاص».

وأضاف: «بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعمل دبي على تنمية المعرفة، بما يتماشى وتحقيق أهداف التنمية المستدامة»، داعياً الدول الأخرى إلى التركيز على المعرفة، حيث سيتم سنوياً، خلال قمة المعرفة، الإعلان عن مدينة المعرفة من مدن العالم المختلفة.

وأشار البروفيسور لورانت بروبست، إلى أهمية القمة في مناقشة القضايا المعرفية المهمة، والتركيز على الجوانب المهمة، كالابتكار والتنمية المستدامة ومحاربة الفقر، وتنمية قدرات أصحاب الهمم، مشيراً إلى أن دبي ستكون خلال العام المقبل 2020، مكاناً تتجه كل أنظار العالم إليه، نظراً لاستضافته إكسبو 2020.

ولفت البروفيسور لورانت بروبست، إلى المبادرات التي تطلقها دبي، مثل مؤشر المعرفة العالمي، وتقرير استشراف المستقبل، وكذلك الإعلان أمس عن إنشاء جامعة محمد بن راشد للمعرفة والتنمية المستدامة، كإحدى المبادرات العالمية في هذا المجال.

مبادرات

إلى ذلك، شهدت فعاليات القمة، إطلاق وتسليط الضوء على مجموعة مبتكرة من المبادرات المعرفية النوعية، التي تهدف إلى الإسهام في بناء مجتمعات المعرفة المستدامة ودعم الشباب.

وتفصيلاً، أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي، مبادرة «منصة معرفة للتعاون»، التي تهدف إلى استدامة المعرفة، لا سيما المعرفة الضمنية، من خلال نظام أساسي، يمكّن الموظفين من تحديد زملائهم من مختلف التخصصات والخبرات والخلفيات التعليمية، والاستفادة من معارفهم في الممارسات العملية، وتوفر المنصة أيضاً مساحة افتراضية، تمكّن الموظفين من التعلم بعضهم من بعض.

بدورها، أطلقت شرطة دبي، مبادرة «قياس المعرفة الذكي»، وهي أداة لقياس مستوى الجهات في مجال المعرفة، الذي يتم خلال دقائق معدودة باستخدام الذكاء الاصطناعي.

«أسواق»

بدورها، أطلقت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، بالتعاون مع «أسواق» مبادرة «منصة المشتريات المؤسسية 509»، التي تأتي تنفيذاً لوثيقة الخمسين، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وما جاء في البند التاسع تحديداً، وهو تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية، يعادل ويواكب نمونا الاقتصادي.

ومن هذا المنطلق، تم إطلاق المنصة، التي تزود الجهات والشركات التابعة للحكومة بالمشتريات المؤسسية، بحيث يتم احتساب صافي الربح سنوياً، وتحويله إلى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، لتنمية العمل الإنساني.

وتم تطوير المبادرة من قبل «أسواق للتجزئة»، وإنشاء منصة تسوق إلكترونية تضم 6000 منتج، مواكبة للمسرعات الحكومية، وحتى تتمكن الجهات من المشاركة في التسوق من خلالها.

«العلم للجميع»

كذلك سلطت «مؤسسة محطة المستقبليين»، الضوء على مبادرتها «العلم للجميع»، التي أطلقتها خلال العام الجاري، وتهدف إلى تقديم ورش عمل في مجالات تقنية مستقبلية لطلاب الجامعات على مستوى الإمارات السبع، تحت رعاية شركة أدنوك، وقد استفاد منها أكثر من 500 طالب حتى الآن. وفي بداية عام 2020، ستنطلق مبادرة «العلم للجميع العالمية»، التي تهدف إلى نشر المعرفة، وتمثيل الإمارات في أربع عواصم عالمية، منها لندن.

كما أطلقت «جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع WWF»، مبادرة «تواصل مع الطبيعة»، التي طورتها بالتعاون مع وكالة البيئة في أبوظبي (EAD)، والشريك الاستراتيجي للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى (IFHC). وتهدف المبادرة إلى تحفيز شباب الإمارات، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و30 عاماً، وتمكينهم من التواصل مع الطبيعة، ليصبحوا قادة مستقبليين في مجال الاستدامة.

وأطلقت شركة Step Up International، مبادرة «القيادات الإماراتية الشابة 2020»، التي تقوم على تدريب 2020 شاباً إماراتياً، تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاماً، لمدة عام واحد بمجال القيادة، من خلال مجموعة من الندوات والبرامج الإرشادية والدورات التدريبية، إذ يركز البرنامج على تعزيز مهارات الشباب الناعمة، بما في ذلك التحدث أمام الجمهور، والتدريب، والإدارة، والقيادة.

«بصمة شبابية»

استعرض مجلس شباب أبوظبي، مبادرة «بصمة شبابية»، وهي منصة تفاعلية للشباب، لتنفيذ مبادرات تستثمر طاقاتهم، وتعرّفهم بنقاط قوتهم، وإحياء الصفات الحسنة فيهم، لخدمة الوطن والإنسانية، إذ حازت جائزة أفضل مبادرة، ضمن مسابقة «شباب تويتر للخير»، التي أطلقتها المؤسسة الاتحادية للشباب، وشركة «تويتر» عام 2019، كما حققت نتائج مؤثرة في أقل من شهرين، تكللت بكفالة أكثر من 2300 يتيم في العالم، عبر الهلال الأحمر، إضافة إلى إطعام أكثر من 300 من المتعففين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً