كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات بنجاح

كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات بنجاح

كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات ؟ من المرجح أن تملأ فكرة التحضير للامتحانات المدرسية المهمة قلوب الأطفال بالفزع فهم ليسوا متعودين على هذا النوع من المسؤولية وهو ما يجعلهم متوترين طبلة فترة الامتحانات. يعد اجتياز هذه الامتحانات أمرا مهما لأنها ستحدد ما إذا كان طفلك سينتقل إلى الصف التالي أو سينجح في امتحان لغة أجنبية أو مهارات أخرى. كيف…

كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات ؟ من المرجح أن تملأ فكرة التحضير للامتحانات المدرسية المهمة قلوب الأطفال بالفزع فهم ليسوا متعودين على هذا النوع من المسؤولية وهو ما يجعلهم متوترين طبلة فترة الامتحانات. يعد اجتياز هذه الامتحانات أمرا مهما لأنها ستحدد ما إذا كان طفلك سينتقل إلى الصف التالي أو سينجح في امتحان لغة أجنبية أو مهارات أخرى.

كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات

على الرغم من أن هذه الامتحانات لا تكون ممتعة في العادة، إلا أنه يمكن للوالدين جعل التحضير للامتحانات أمرا يمكن تحمله ومسارا ناجحا.

تابعي معنا سيدتي نصائح الخبراء حول كيفية مساعدة طفلك في التحضير للامتحانات بنجاح في هذا المقال.

1- كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات : الفرق بين دور المعلم ودور الوالدين في التحضير للامتحانات

alt

يتم تدريس معظم مهارات التحضير للامتحانات، مثل إدارة الوقت ، والقراءة عبر الأسئلة ومعرفة ما يمكن توقعه، من قبل المعلمين.

كما سيتم منح الأطفال الفرصة لإجراء بعض الاختبارات التجريبية، خاصة في وقت قريب من الامتحانات.

لكن يمكن للوالدين أيضا مساعدة أطفالهم على مواجهة ضغوط الاختبارات والامتحانات.

يقول الخبراء إن العديد من الأطفال يظنون بأنهم سوف يتعاملون بشكل جيد مع التحدي المتمثل في الاختبارات والامتحانات والتقييمات،

لكن يجب على الوالدين والقائمين على رعايتهم أن يدركوا كيف يمكن أن يحدوا من الضغط الذي يشعر به الأطفال من خلال توفير الظروف الملائمة لهم لتحضير امتحاناتهم.

2- دور الوالدين في مساعدة الطفل في التحضير للامتحانات بنجاح

alt

يمكن للوالدين القيام بما يلي لمساعدة أطفالهم:

  • تشجيعهم للحصول على أطول قسط من النوم

alt

التمتع بالقسط الكافي من النوم مهم لأن الأطفال الأكثر راحة يميلون إلى أن يكونوا أكثر صحة وانتباها.

بينما يجب على الأطفال، بطبيعة الحال، الحصول على الكثير من النوم على مدار العام،

ينبغي على الوالدين إيلاء اهتمام إضافي لأنماط النوم عندما يحين وقت الامتحانات المدرسية.

وفقًا للخبراء، يحتاج الأطفال من عمر 6 إلى 13 عاما إلى 9 إلى 11 ساعة من النوم،

ويحتاج المراهقون إلى 8 إلى 10 ساعات.

  • طلب مساعدة إضافية

يكتسب المتعلمون الصغار غالبا ميزات عديدة عندما يبحث الوالدان عن مساعدة إضافية لتحضير أطفالهم للامتحانات المهمة.

تأتي مثل هذه المساعدة في مجموعة واسعة من الاحتمالات:

  • مجموعات الدراسة والدروس الخصوصية، مع الحذر من الإفراط فيها لكي لا يصبح ضررها أكثر من نفعها.
  • وبرامج التعلم وبرامج الكمبيوتر على سبيل المثال لا الحصر.

كيف تساعدين طفلك على التحضير للامتحانات

لتساعدي الطفل على تحضير دروسه عليك توفير :

  • الهدوء

alt

يمكن للوالدين أن ينقلوا قلقهم لأطفالهم بسهولة، مما يؤدي في الغالب إلى زيادة الضغط الذي يشعر به الأطفال.

بطبيعة الحال، لا يرغب الأهل في أن يتعامل أطفالهم مع مشكلات مثل :

  • عدم النوم.
  • نقص الشهية.
  • الفزع مع اقتراب موعد اختبار هام.

بدلاً من ذلك، يحتاج الوالدان إلى غرس الإيجابية في أطفالهم وإلي تشجيعهم على الهدوء والمراجعة بسلام.

  • مناقشة بعض المقترحات كحلول للمشكلات التي يمكن أن يتعرض لها طفلك أثناء اجتياز الامتحانات

alt

حاولي سيدتي أن تخبري طفلك بأنه يمكن أن يتوقع بعض المشاكل وناقشي إمكانية حلها معه.

على سبيل المثال، اسأليه عن الأشياء الثلاثة التي قد يكون قادرا على فعلها إذا تجمد في الامتحان وأحس بفراغ ذهني أو شعر بالمرض.

تشمل الاستراتيجيات الممكنة أخذ 10 أنفاس بطيئة للتهدئة وإعادة التركيز،

أو تناول رشفة من الماء إذا كانت متوفرة أو ترك المعلم يعرف أن طفلك يشعر بتوعك.

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال إتيكيت الملابس الرسمية والعادية للرجال والسيدات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً