«صحة دبي»: وقف ترخيص جراح «روضة»

«صحة دبي»: وقف ترخيص جراح «روضة»

التقرير خلص إلى أن طبيب الجراحة وطبيب التخدير ومساعده ارتكبوا خطأً جسيماً. تصوير: أحمد عرديتي أفادت هيئة الصحة في دبي بأنها اتخذت قراراً فورياً، بوقف الترخيص المهني للطبيب الجراح، المتورط في قضية الشابة الإماراتية روضة المعيني، بعد تلقيها التقرير النهائي للجنة العليا للمسؤولية الطبية.

عقب صدور تقرير اللجنة العليا للمسؤولية الطبية

url

التقرير خلص إلى أن طبيب الجراحة وطبيب التخدير ومساعده ارتكبوا خطأً جسيماً. تصوير: أحمد عرديتي

أفادت هيئة الصحة في دبي بأنها اتخذت قراراً فورياً، بوقف الترخيص المهني للطبيب الجراح، المتورط في قضية الشابة الإماراتية روضة المعيني، بعد تلقيها التقرير النهائي للجنة العليا للمسؤولية الطبية.

وأكدت الهيئة، لـ«الإمارات اليوم»، إرسال التقرير إلى النيابة العامة، حيث أكدت اتخاذها إجراء فورياً بإيقاف الترخيص المهني للجراح المعني بالقضية، واستمرار إيقاف الترخيص المهني لطبيب التخدير، والاستمرار في إغلاق غرف العمليات بالمركز الذي أجريت العملية فيه.

وأشادت الهيئة بجهود اللجنة، وأكدت التزامها باتخاذ إجراءات رادعة تحفظ حقوق المرضى.

وحسب بيان صحافي صادر عن مكتب بن حيدر للمحاماة والاستشارات القانونية، أصدرت اللجنة العليا للمسؤولية الطبية تقريرها النهائي بخصوص الإهمال الطبي، الذي تعرضت له المواطنة روضة المعيني (24 عاماً) وأدى إلى فقدانها قدراتها الدماغية والذهنية والجسدية، وحواسها البصرية والسمعية، لتصبح في حالة عجز تام، بنسبة 100%، الأمر الذي يستدعي توفير مساعدة ومتابعة طبية وعناية تمريضية لها على مدار الساعة.

ولفت البيان إلى أن التقرير خلص إلى أن طبيب الجراحة، وطبيب التخدير، ومساعده، ارتكبوا خطأً جسيماً، أدى إلى هذا الوضع المأساوي الذي تعانيه المواطنة روضة. وقال إنهم يتحملون مجتمعين المسؤولية الكاملة عما حدث وما سيحدث لها. كما حمل التقرير المركز الطبي، أيضاً، جزءاً من المسؤولية، الأمر الذي تطلب التصدي بكل قوة لمثل هذه القضية بعدما شغلت الرأي العام، وهزت المشاعر الإنسانية في مجتمع الإمارات.

تعود قضية الشابة روضة إلى تاريخ 23 أبريل الماضي، بعدما توجهت لإجراء عملية جراحية بسيطة في الأنف، لعلاج مشكلات في التنفس بمركز «فيرست ميد الطبي» في منطقة جميرا بدبي، إذ نتج عن العملية تعرضها لتوقف القلب، ما تسبب في إحداث تلف بالدماغ، حتى وصلت الحال إلى إصابتها بعجز كامل عن النطق والحركة، وجعلها بحاجة مستمرة للرعاية الصحية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً