“أدنوك” تطبق أحد أكبر مشاريع التنبؤ بالأعطال في قطاع النفط والغاز

“أدنوك” تطبق أحد أكبر مشاريع التنبؤ بالأعطال في قطاع النفط والغاز

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، عن شراكة مع شركة “هانيويل” المدرجة في بورصة نيويورك، لتطبيق أحد أكبر مشاريع الصيانة التنبؤية في قطاع النفط والغاز. وبموجب شروط الاتفاقية، التي تستمر لمدة 10 سنوات، تستفيد “أدنوك” من منصة التحليلات التنبؤية الحديثة لشركة “هانيويل” لرصد وتحليل كفاءة أصولها وسلامتها ورفع فعاليتها إلى أقصى حد، وذلك في مختلف عملياتها…




alt


أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، عن شراكة مع شركة “هانيويل” المدرجة في بورصة نيويورك، لتطبيق أحد أكبر مشاريع الصيانة التنبؤية في قطاع النفط والغاز. وبموجب شروط الاتفاقية، التي تستمر لمدة 10 سنوات، تستفيد “أدنوك” من منصة التحليلات التنبؤية الحديثة لشركة “هانيويل” لرصد وتحليل كفاءة أصولها وسلامتها ورفع فعاليتها إلى أقصى حد، وذلك في مختلف عملياتها التي تشمل الاستكشاف والتطوير والإنتاج والمعالجة والتكرير والتصنيع.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، تستخدم المنصة تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل تعلم الآلة والتوأمة الرقمية لرصد الأصول وكفاءتها وتحليل البيانات، ومن ثم التنبؤ بالأعطال قبل حصولها وتجنب احتمالية توقف المعدات بشكل مفاجئ، وبالتالي تقليل فترات صيانة المعدات غير المخطط لها، وزيادة الموثوقية والأمان وتمكين أدنوك من التوفير على صعيد التكاليف.

ويعد مشروع الصيانة التنبؤية في أدنوك جزءاً من برنامج التحليلات والتشخيصات المركزية “CPAD” الرائد للشركة الذي يدعم استراتيجيتها للنمو الذكي 2030 ويساهم في الوصول إلى تطبيق مفهوم “النفط والغاز 4.0″، وذلك عن طريق تحقيق نقلة نوعية في عمليات الشركة لزيادة القيمة من كل برميل نفط تنتجه مع توفير أكبر عوائد ممكنة لدولة الإمارات.

وبهذه المناسبة، قال وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان أحمد الجابر إنه “في ضوء المتغيرات والتطورات السريعة التي يشهدها قطاع النفط والغاز، تواصل أدنوك تطبيق أحدث الابتكارات والتكنولوجيا المتقدمة الجديدة لتعزيز الكفاءة والارتقاء بالأداء وخلق عوائد مستدامة. وفي هذا الإطار، يعتبر مشروع أدنوك للصيانة التنبؤية في غاية الأهمية لأنه يستخدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ويطبقها على نطاق كبير مما يجعله إنجازاً مهماً على مستوى القطاع. وتميزت إجراءات المناقصة لهذا المشروع بتنافسية شديدة، وتم اختيار (هانيويل) شريكاً استراتيجياً في هذا المشروع لتوفير أحدث التقنيات في مجال الصيانة التنبؤية”.

رصد وتحليل
وستعمل أدنوك على تطبيق حلول “هانيويل فورج” لرصد الأصول والتحليلات التنبؤية في مركز الإدارة الرقمية للبيانات “بانوراما” في مقر الشركة الرئيسي الذي يقوم بتجميع المعلومات من جميع وحدات الأعمال بشكل فوري واستخدام النماذج التحليلية الذكية والذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة لإنشاء رؤى وقراءات تشغيلية والتوصية بمسارات جديدة. وستمكن المنصة الذكية تحليل بيانات لما يقارب 2500 جهاز من المعدات التشغيلية الرئيسة مثل التوربينات و معدات ضغط الغاز في أدنوك ومجموعة شركاتها ووضعها تحت المراقبة المركزية.

وقال الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة هانيويل داريوس أدامسزيك: “فخورون بالشراكة مع أدنوك التي تقود التحول نحو مفهوم النفط والغاز 4.0 وتطبق مفهوم انترنت الأشياء على نطاق صناعي. توفر حلولنا المؤسسية لقادة الأعمال رؤى وقراءات ذكية تساعدهم على اتخاذ قرارات سريعة وفعالة، وذلك لتمكينهم من تركيز طاقاتهم ومواردهم في مجال الابتكار وتحقيق أفضل النتائج، ونحن على ثقة بأن أدنوك ستحصد نتائج ممائلة بتطبيق هذه التقنية المتطورة”.

ومن خلال المراقبة المباشرة للمعدات ونماذج التوأمة الرقمية وتحليلات التعلم الآلي، سيتمكن المشغلون وموظفو الصيانة في أدنوك من تحديد المشاكل الفنية والاعطال في وقت مبكر، والانتقال من مفهوم الصيانة الدورية أو المدفوعة بحدوث الأخطاء إلى نهج الصيانة التنبؤية.

إصلاح المعدات
كما ستتيح القراءات المتطورة لكفاءة المعدات لشركة أدنوك تقييم برامج إصلاح المعدات وتمديدها وزيادة عمر المعدات الافتراضي ورفع انتاجيتها. كما تقوم حلول الذكاء الصناعي المقدمة من هانيويل على تسريع وقت التقييم من خلال تزويد مهندسي أدنوك بمجموعة من أدوات المحاكاة وعلوم البيانات المدمجة.

ويعد مشروع الصيانة التنبؤية واحدة من عدة مبادرات للتحول الرقمي تقوم بها أدنوك لتطبيق أحدث التقنيات في سلسلة القيمة الخاصة بأعمالها وتحقيق مفهوم “النفط والغاز 4.0″، وذلك للمحافظة على مكانتها الريادية في صدارة الشركات وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في العالم. وإضافة إلى مركز الإدارة الرقمية للبيانات “بانوراما”، تستخدم أدنوك عدة تقنيات متطورة من بينها: تحليلات البيانات الذكية لمركز الثمامة لدراسة المكامن، ونمذجة سلسلة القيمة المدعومة بالذكاء الاصطناعي ، وتقنيات التعرف على أنماط الصور الصخرية ، والنظم المحاسبية المستندة على تطبيقات البلوك تشين في مجال الموارد الهيدروكربونية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً