أسباب تدفعك لاكتشاف مدينة طشقند .. عاصمة أوزباكستان الساحرة

تعد مدينة طشقند مدينة متنوعة ذات تاريخ غني يعود إلى قرون مضت على طريق الحرير القديم، وعلى الرغم من أن المدينة قد تغيرت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، إلا أن العاصمة الحديثة لأوزبكستان تعد وجهة ساحرة للزيارة مع روعة ما تفتخر به من هندسة معمارية متنوعة ومتاحف رائعة مع سحر خاص ما بين الشوارع الجميلة ستتمنى اكتشافه. الوصول إلى المدينة ...

أسباب تدفعك لاكتشاف مدينة طشقند .. عاصمة أوزباكستان الساحرة

تعد مدينة طشقند مدينة متنوعة ذات تاريخ غني يعود إلى قرون مضت على طريق الحرير القديم، وعلى الرغم من أن المدينة قد تغيرت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، إلا أن العاصمة الحديثة لأوزبكستان تعد وجهة ساحرة للزيارة مع روعة ما تفتخر به من هندسة معمارية متنوعة ومتاحف رائعة مع سحر خاص ما بين الشوارع الجميلة ستتمنى اكتشافه. الوصول إلى المدينة …

تعد مدينة طشقند مدينة متنوعة ذات تاريخ غني يعود إلى قرون مضت على طريق الحرير القديم، وعلى الرغم من أن المدينة قد تغيرت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، إلا أن العاصمة الحديثة لأوزبكستان تعد وجهة ساحرة للزيارة مع روعة ما تفتخر به من هندسة معمارية متنوعة ومتاحف رائعة مع سحر خاص ما بين الشوارع الجميلة ستتمنى اكتشافه.

الوصول إلى المدينة

يمكنك الوصول إلى المدينة عبر مطار طشقند الدولي، كما توفر الخطوط الجوية الأوزبكية رحلات جوية رخيصة بين طشقند وعدد من المطارات المحلية للسفر داخليا بين المدن المختلفة.

المدة الكافية لزيارة
المدينة

إذا كانت الهندسة المعمارية التي تعود إلى العصور الوسطى والفنون والحرف الملونة هي هدفك من الزيارة، فقد لا تحتاج إلى أكثر من يوم في طشقند خلال رحلة السياحة في أوزباكستان، ولكن إن كنت تبحث عن زيارة جميع المعالم السياحية واكتشاف المدينة، فيمكنك قضاء 3 أيام .

التنقل في المدينة

الحافلات هي أرخص وسيلة للتنقل في جميع أنحاء المدينة تقريبًا، كما أن نظام مترو طشقند هو وسيلة سريعة وبأسعار معقولة ومريحة للتنقل، ومع ذلك، تقتصر الشبكة الحالية للمترو بشكل رئيسي على المناطق المركزية في المدينة، وتغادر القطارات من المحطات كل 3-4 دقائق خلال ساعة الذروة وكل 20 دقيقة تقريبًا في المساء.

وضع في اعتبارك عزيزي المسافر أن المسافات في طشقند ضخمة وقد تكون هناك عدة كيلومترات بين المحطات، ما يستدعي استخدام سيارة أجرة وفقا للمكان الذي تذهب إليه.

مع العلم أن جميع وسائل النقل العام في طشقند تعمل حتى الساعة 22:00.

للإقامة بالقرب من محطات المترو.. تعرف على أفضل فنادق طشقند عبر بوكينج.

أسباب تدفعك لاكتشاف مدينة طشقند.. عاصمة أوزباكستان الجميلة

الهندسة المعمارية
الرائعة

تتمتع طشقند بسحر خاص، مع مزيج ما بين مباني العصور الوسطى التي تبدو وكأنها من صفحات من الحكايات القديمة، وما بين الهندسة المعمارية الأوروبية الأنيقة، التي تمنح المدينة أجواءا حديثة مفعمة بالحيوية.

أول نظام مترو في آسيا
الوسطى

تفتخر طشقند أيضًا
بأول نظام مترو في آسيا الوسطى، ولا يعد مترو طشقند وسيلة سريعة بأسعار معقولة
ومريحة للتنقل في جميع أنحاء المدينة فحسب، ولكنه أيضا نصب تذكاري معماري، فكل
محطة من المحطات الـ 29 لديها تصميم خاص بها، مع روعة الثريات الكبيرة واللوحات الساحرة على الجدران والمقاعد غير
العادية والآثار التي لا تنسى. ولعل تلك التصميمات هي أول ما يجذب الزائرين
للاعتماد على هذه الوسيلة الرائعة في التنقل من مكان إلى أخر.

مركز ثقافي رائع

كعاصمة أوزبكستان، تعد
طشقند أيضا المركز الثقافي في البلاد، حيث تضم العديد من المتاحف وقاعات المعارض
المثيرة للاهتمام، بما في ذلك متحف الدولة للتاريخ، والذي يعرض تاريخ أوزبكستان من
فترة العصر الحجري القديم إلى يومنا هذا، فضلا عن متحف الفنون التطبيقية، والذي
يعرض مجموعة رائعة من السجاد الأوزبكي والسيراميك والمنسوجات وغيرها من الصناعات
اليدوية، مع العديد من المعارض التفاعلية المثيرة للاهتمام.

الغذاء المتنوع

تقدم العديد من المقاهي والمطاعم في طشقند مجموعة واسعة من المأكولات بما في ذلك الأطباق الأوروبية والروسية والآسيوية (مثل الكورية والصينية والهندية)، إلى جانب أطباق الشرق الأوسط والقوقاز، ما يعني أن أمامك مجموعة متنوعة من الخيارات التي ستلبي ذوقك.

كما تضم المدينة العديد
من المقاهي ذات الطراز الغربي، إلى جانب الكثير من المخباز الرائعة، حيث يمكنك
شراء الخبز الطازج والخبز الفرنسي والكرواسان والكعك والمعجنات.

التسوق

تتمتع عاصمة أوباكستان بالأسواق المتنوعة والرائعة، والتي يأتي في مقدمتها بازار شورسو الذي يقع على بعد كيلومترين شمال غرب وسط المدينة، وهو عبارة عن مجمع ضخم من الأكشاك الموجودة تحت قبب ضخمة مزينة بالبلاط الأزرق، وهناك يمكنك أن تجد كل شيء من اللحوم والتوابل إلى الذهب والملابس مع المنسوجات الأوزبكية التقليدية والأوزبكية القديمة .

رابط المصدر للخبر