مركز حقوقي يطالب “الجنائية الدولية” بإدراج ترامب كشريك بجريمة الاستيطان

مركز حقوقي يطالب “الجنائية الدولية” بإدراج ترامب كشريك بجريمة الاستيطان

طالب مركز حقوقي فلسطيني، اليوم الثلاثاء، المحكمة الجنائية الدولية، بإدراج اسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كشريك في جريمة الاستيطان، بعد الإعلان الأمريكي عن اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ليست مخالفة للقانون الدولي. وقال مركز “حماية” لحقوق الإنسان في بيان له، “نطالب المحكمة الجنائية الدولية بإدراج الرئيس الأمريكي ترامب، ضمن المتهمين بالاشتراك في جريمة الاستيطان في …




alt


طالب مركز حقوقي فلسطيني، اليوم الثلاثاء، المحكمة الجنائية الدولية، بإدراج اسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كشريك في جريمة الاستيطان، بعد الإعلان الأمريكي عن اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ليست مخالفة للقانون الدولي.

وقال مركز “حماية” لحقوق الإنسان في بيان له، “نطالب المحكمة الجنائية الدولية بإدراج الرئيس الأمريكي ترامب، ضمن المتهمين بالاشتراك في جريمة الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة في الملفات المحالة لها بخصوص جريمة الاستيطان”.

وأضاف المركز، أن “الدول السامية الأطراف في اتفاقيات جنيف مدعوة لإدانة الموقف الأمريكي، والعمل على إلزام الولايات المتحدة بالاتفاقيات”، مطالباً الأمم المتحدة ومجلس الأمن بعقد جلسة طارئة لإدانة الموقف الأمريكي الجديد، باعتباره انقلابا على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وتهديدا للأمن والسلم الدوليين.

ودعت المركز، السلطة الفلسطينية للتوجه العاجل للجمعية العامة للأمم المتحدة، لإدانة الاعلان الأمريكي وإفراغه من أية شرعية أو مضمون، واتخاذ اجراءات لمواجهته.

وتابع المركز، أن “التصريحات غير المسؤولة لوزير الخارجية الأمريكي، وموقف إدارة ترامب المنحازة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، لا تغير شيئاً من الواقع القانوني لتجريم الاستيطان واعتباره مخالفة جسيمة لأحكام القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة المتتابعة، وان استمراره في الأراضي الفلسطينية هو جريمة حرب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً