سلطان: تطور التعليم يتطلب توفير الحرية والعناية بالعلم

سلطان: تطور التعليم يتطلب توفير الحرية والعناية بالعلم

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أن تطور التعليم الأكاديمي يتطلب توفير الحرية والعناية الكاملتين بالعلم، بعيداً عن تأثير التيارات الفكرية والأهواء، مع صيانته وعدم تقييده بمادة أو محاباة أو شفاعة، ووجه سموه مجلس أمناء وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالجامعة بتوفير مناخ من الحرية لأعضاء الهيئة التدريسية؛ للقيام…

emaratyah

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أن تطور التعليم الأكاديمي يتطلب توفير الحرية والعناية الكاملتين بالعلم، بعيداً عن تأثير التيارات الفكرية والأهواء، مع صيانته وعدم تقييده بمادة أو محاباة أو شفاعة، ووجه سموه مجلس أمناء وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالجامعة بتوفير مناخ من الحرية لأعضاء الهيئة التدريسية؛ للقيام بأدوارهم المنوطة بهم.
ورحب سموه خلال استقباله، ظهر أمس، أعضاء هيئة التدريس الجدد بجامعة الشارقة بالمحتفى بهم، متمنياً لهم التوفيق في أداء مهامهم التدريسية.
وأشار سموه إلى أن جامعة الشارقة تولي اهتماماً كبيراً بالعملية التعليمية وتطويرها، من خلال استقطاب أفضل الكفاءات التدريسية في مختلف التخصصات العلمية؛ لدورهم المهم في تقدم وتطور الجامعة، والوصول بها إلى أعلى المستويات، بالإضافة إلى اهتمامها بالمنهج الأكاديمي وفق المعايير العالمية.
ولفت سموه إلى أن الجامعة ومن خلال سعيها الدؤوب للتطور والارتقاء ببرامجها الأكاديمية والبحثية، وبما يسهم في تبادل الخبرات العلمية والمعرفية لطلبتها وأساتذتها، وقعت عدداً من الاتفاقيات مع أعرق الجامعات والمعاهد العالمية، ومنها معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا الروسي.
وأكد سموه ضرورة توفير مناخ من الحرية الأكاديمية للتطور والتقدم في مختلف المجالات العلمية، مشيراً إلى أن الأمة الإسلامية وفي عصرها الذهبي وفرت الحرية العلمية، وترجمت العديد من العلوم والمؤلفات الرومانية والفارسية واليونانية والهندية ومن مختلف دول العالم، ما أسهم في تطورها.
وعقب اللقاء، حضر صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، مأدبة الغداء التي أقيمت احتفاء بأعضاء هيئة التدريس الجدد بالجامعة.
حضر اللقاء الشيخ محمد بن حميد القاسمي رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والمهندس صلاح بن بطي المهيري مستشار دائرة التخطيط والمساحة، والدكتورة محدثة يحيى الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة، وعدد من نواب المدير وعمداء الكليات.
من جهة أخرى، وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أمس، في مكتب سموه بجامعة الشارقة مذكرة تفاهم بين جامعة الشارقة ومعهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا الروسي.
وتأتي مذكرة التفاهم، التي وقعها سموه عن جامعة الشارقة، والكسندر كوليشوف، رئيس المعهد الروسي؛ بهدف تعزيز التعاون بين جامعة الشارقة والمعهد الروسي ضمن مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وخدمة المجتمع وفق إطار مؤسسي.
ويتضمن نطاق التعاون لمذكرة التفاهم التعليم المشترك والبحث العلمي وتدريب الطلبة والمشاريع المشتركة، والتعاون في الدراسات والمشاريع البحثية ذات الأهمية الخاصة في المجالات؛ مثل: التكنولوجيا الحيوية والطب والعلوم الصحية، والطاقة وتكنولوجيا الفوتون والنفط والغاز الطبيعي، والمعلوماتية والذكاء الاصطناعي، والتصنيع المبسط، والتصميم والصناعة، وعلوم الحياة، وتقنيات الكم المتقدمة وعلوم وتكنولوجيا المواد المتقدمة وتكنولوجيا المعالجات الدقيقة.
وبموجب المذكرة تتعاون جامعة الشارقة ومعهد سكولكوفو أيضاً في التطوير المهني وتبادل أعضاء هيئة التدريس والطلبة، والتعاون في تطوير المناهج في المجالات الهندسة والطب، إلى جانب توفير فرص لتبادل وتدريب وتوظيف الطلبة، والتعاون في تنظيم المؤتمرات والمنتديات وورش العمل ذات الاهتمام المشترك، وتبادل المعلومات والمنشورات العلمية.
وتبادل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة مع رئيس «معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا الروسي» في نهاية توقيع الاتفاقية الدروع والهدايا التذكارية.
كما أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة حرص الشارقة على تطوير المنظومة التعليمية وتأهيل المعلمين، بما يعود بالفائدة من خلال مخرجات تعليمية عالية الجودة يستفيد منها الطلبة.
جاء ذلك خلال حضور سموه، صباح أمس، توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الشارقة وهيئة الشارقة للتعليم الخاص في مكتب سموه بجامعة الشارقة.
وأشار سموه إلى أن مذكرة التفاهم ستساعد على استمرار التعاون الذي كان قد بدأ بالفعل بين الجامعة والهيئة في تأهيل المعلمين المواطنين والمواطنات من خريجي تخصصات الدراسات الإسلامية واللغة العربية.
ولفت صاحب السمو رئيس جامعة الشارقة إلى أنه سيجري تأهيل المعلمين من خلال دبلوم مهني في التدريس وإعطاء الفرصة للمعلمين للتدريب في المدارس لصقل مهاراتهم التدريسية وتطويرها.
وتتعلق مذكرة التفاهم التي وقعها عن جامعة الشارقة، مديرها الدكتور حميد مجول النعيمي، وعن هيئة الشارقة للتعليم الخاص رئيستها الدكتورة محدثة يحيى الهاشمي بالتعاون المشترك وتبادل المعرفة والخبرات وتأسيس شراكة تسهم في تحقيق التنمية المستدامة.
وتهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون المشترك بين الجامعة والهيئة في عدد من المجالات منها: تأهيل جامعة الشارقة لمن يتم اختيارهم من قبل هيئة الشارقة للتعليم الخاص في مختلف التخصصات من خلال تقديم وتنفيذ برامج أكاديمية ودبلومات مهنية متخصصة، وتدريب العاملين في المجال التربوي والتعليمي ومؤسسات التعليم الخاص في إمارة الشارقة، والتوجيه الأكاديمي والذي يتضمن تعريف إدارات المدارس والمعلمين والطلبة بالتخصصات المتوفرة وبالحياة الطلابية المتوفرة لدى جامعة الشارقة، وإعداد البحوث التعليمية والتربوية والدراسات والاستشارات التي تهدف إلى النهوض بالعملية التعليمية، وتنظيم المؤتمرات والمنتديات العلمية في مجالات جودة التعليم ومخرجاته بهدف تطبيق أفضل الممارسات العالمية بهذا الشأن.
وتنظم المذكرة آلية التعاون بين الطرفين، بما يعود بالفائدة والتطوير المستمر لهما في مجالات البحث العلمي والدراسات وإعداد الكوادر وتحقيق مخرجات المذكرة.
(وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً