استعراض “برنامج التربية الأخلاقية في الإمارات” خلال مؤتمر عالمي

استعراض “برنامج التربية الأخلاقية في الإمارات” خلال مؤتمر عالمي

قدم مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي عرضا لـ”برنامج التربية الأخلاقية في دولة الإمارات “المعني بغرس القيم الأخلاقية العالمية بين الشباب في الإمارات، والذي أطلق في إطار توجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وذلك خلال ورقة بحثية شارك بها في المؤتمر السنوي لجمعية التربية …




شعار برنامج التربية الأخلاقية (أرشيف)


قدم مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي عرضا لـ”برنامج التربية الأخلاقية في دولة الإمارات “المعني بغرس القيم الأخلاقية العالمية بين الشباب في الإمارات، والذي أطلق في إطار توجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وذلك خلال ورقة بحثية شارك بها في المؤتمر السنوي لجمعية التربية الأخلاقية بدورته الــ 45 الذي عقد في مدينة سياتل عاصمة ولاية واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقدم مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي الورقة البحثية بالتعاون مع المؤسسة العالمية المختصة في مجال الاختبارات “ACT” والتي تشتهر باختبارها الدولي الذي يطبق على أكثر من مليوني طالب خلال المرحلة الثانوية في الولايات المتحدة الأميركية.

تجربة الإمارات
وتم خلال المؤتمر عرض تجربة دولة الإمارات في تطبيق برنامج التربية الأخلاقية والتي استطاعت خلال سنوات معدودة تحقيق نسبة تطبيق ومخرجات تعليمية قياسية عالمياً، حيث أنه وخلال ثلاث سنوات فقط جرت دراسة مناهج دراسية وتصميمها وإعدادها لجميع المراحل وتطبيقها على جميع مدارس الدولة لتغطي مليون طالب وطالبة.

وأشاد الباحثون والحضور في المؤتمر بالدعم الذي يحظى به البرنامج من قبل السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خاصة في ظل أهمية هذه المادة والأثر الكبير الذي يمكنها تحقيقه على الطلاب والذي تؤكده الدراسات العالمية المختلفة ، معربين عن إعجابهم بوتيرة تطور البرنامج السريعة والملحوظة والسبق الذي تحظى به دولة الإمارات كونها أول دولة تطبق تقييماً وطنياً موحداً للمادة.

وبتطبيق “التقييم الموحد لبرنامج التربية الأخلاقية” منتصف هذا العام أصبحت دولة الإمارات الأولى عالمياً في تقييم أداء برنامج يتناول التربية الأخلاقية وبناء الشخصية على المستوى الوطني.

هدف التقييم
ويهدف التقييم الموحد إلى توفير أداة لتقييم فعالية برنامج التربية الأخلاقية، بشكل مستقل وموحد واختبار معرفة الطلاب وفهمهم ووعيهم بالصفات الشخصية والقيم التي يسعى برنامج التربية الأخلاقية إلى تعزيزها فيهم وكيفية تطبيقهم لها على أرض الواقع وفي العديد من المواقف.

وقدم مدير مشارك أول في مكتب الشؤون الإستراتيجية في ديوان ولي العهد أحمد محمود فكري، خلال مشاركته في المؤتمر السنوي لجمعية التربية الأخلاقية، عرضاً تفصيلاً بعنوان “التربية الأخلاقية : التصميم والقياس للتغيير”، وأكد فكري الأهمية التي توليها قيادة الدولة لمنهج التربية الأخلاقية.

وقال فكري: “نجاح تطبيق برنامج التربية الأخلاقية يأتي نتيجة الاهتمام الذي يوليه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وتأكيده ضرورة تعزيز هوية وثقافة وقيم دولتنا المرتكزة على موروث القيم النابع من تعاليم ديننا الحنيف وتقاليد الآباء والأجداد التي تعلي من قيم التسامح والاحترام والتعاون وحب الخير والتضحية والعطاء اللامحدود للوطن”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً