منتجع وفيلل السعديات روتانا يحتفل بعام التسامح من خلال عرض أعمالاً فنية مخصصة لدعم مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد الإنسانية

منتجع وفيلل السعديات روتانا يحتفل بعام التسامح من خلال عرض أعمالاً فنية مخصصة لدعم مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد الإنسانية

مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بعام للتسامح، يسعى منتجع وفيلل السعديات روتانا إلى إيلاء أهمية كبيرة للمبادرات التي تحترم الناس من مختلف الثقافات. يتشرف منتجع وفيلل السعديات روتانا بالتعاون مع مبادرة الشيخة فاطمة الإنسانية لدعم قضية إنسانية تمكّن المجتمعات المحرومة. حيث قام المنتجع بعرض جداريتين فريدتين منسوجتين يدوياً بخيوط الحرير مطرزة بأقوال صاحب السمو الشيخ …

مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بعام للتسامح، يسعى منتجع وفيلل السعديات روتانا إلى إيلاء أهمية كبيرة للمبادرات التي تحترم الناس من مختلف الثقافات. يتشرف منتجع وفيلل السعديات روتانا بالتعاون مع مبادرة الشيخة فاطمة الإنسانية لدعم قضية إنسانية تمكّن المجتمعات المحرومة. حيث قام المنتجع بعرض جداريتين فريدتين منسوجتين يدوياً بخيوط الحرير مطرزة بأقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. يتم عرض الجداريات في ردهة المنتجع مما يسمح لنزلاء الفندق وزواره بمشاهدة القطع الفنية الفريدة.

تعتبر مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد مبادرة إماراتية تهدف إلى تمكين الناس في أفغانستان ورفع مستواهم المعيشي من خلال النسيج. ونتيجة لما حققته مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد من نجاح باهر، استعانت المبادرة بعدد 4000 من الحرفيين الأفغانيين المهرة، شكلت شريحة النساء نسبة ٪70 ،ومن هذه النسبة ٪35 من النساء الأرامل.

وتتضمن القطع الفنية الكلمات التالية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: الإمارات أمانة في عنق كل منا، والأمانة تتطلب أن نظل نحافظ عليهاأبناء الإمارات هم أساس الوطن وعماده وثروته وليس النفط وسوف تكون إستثماراتنا فيهم

وتعليقاً على هذه المبادرة قالت شيخة النويس، نائب الرئيس في إدارة علاقات المُلّاك في روتانا: “إنه لشرف كبير لنا أن نتعاون مع مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد زايد في هذا المشروع، والتي ستساعد على إثراء حياة النساء الأفغانيات وأطفالهن وأقاربهن، مع الحفاظ على ثقافتهن وتراثهن. ننضم إلى صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد في رغبتها التي لا تكلّ في إعادة إضاءة حياة هؤلاء النساء اللواتي عشن في الظلمة لعقود عديدة”.

وينبع الرابط بين عرض الجداريتين والقضية الإنسانية من التراث الأفغاني، حيث تعد حرفة تتناقلها الأجيال. وقد تم تصميم هذه القطع الفنية خصيصاً لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية لتمكين وتحسين حياة النساء الأفغانيات وعائلاتهن المتأثرة بالاضطرابات السياسية. كما توفّر الحملة للنساء فرص عمل مستدامة، بالإضافة إلى القطع الأخرى المصنوعة يدوياً مثل التحف المنزلية والملابس.

وأضاف فابريس دوكري، المدير العام لمنتجع وفيلل السعديات روتانا: “نحن فخورون جداً بتضمين قطعتين فنيتين أصليتين إلى مجموعتنا الحالية. هذه الجداريتين الفريدتين المنسوجتين يدوياً هي عمل فني رائع مصنوع بمهارة وإتقان. أولاً، إنها تحتوي على الكلمات القيّمة لقادتنا العظماء الذين تتمثل رؤيتهم في إنشاء بلد يشكل جسراً بين الناس من مختلف الثقافات والذين يؤمنون بتعايشهم المشترك؛ وثانياً، إنها قطع تعكس براعة ومهارة النساء الأفغانيات، وهي طريقة قديمة تنتقل من جيل إلى جيل”.

وفي وقت سابق من هذا العام، قدّم المنتجع مجموعة أعمال فنية فريدة من نوعها بالتعاون مع الفنانة الإماراتية أشواق عبد الله. احتفت المجموعة بقصة جزيرة السعديات، وبجمالها البكر وطبيعتها، بالتآزر مع التاريخ الغني والحياة البرية النابضة بالحياة في الإمارات العربية المتحدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً