برامج نفسية ووسائل مساعدة للإقلاع عن التدخين

برامج نفسية ووسائل مساعدة للإقلاع عن التدخين

باقة الإقلاع عن التدخين تجمع بين الوقاية والعلاج. من المصدر تمكنت هيئة الصحة في دبي من رفع نسبة الإقلاع عن التدخين في عياداتها المتخصصة بهذا المجال إلى 15% من بين 400 مراجع سنوياً من مختلف الأعمار، يخضعون لبرامج وخطط علاجية بمركزي البرشاء والطوار بقطاع الرعاية الصحية الأولية، ضمن خطة تشمل طرقاً علاجية نفسية، وتدريبات وتمارين…

«صحة دبي» تستقبل 400 مراجع سنوياً



باقة الإقلاع عن التدخين تجمع بين الوقاية والعلاج. من المصدر

تمكنت هيئة الصحة في دبي من رفع نسبة الإقلاع عن التدخين في عياداتها المتخصصة بهذا المجال إلى 15% من بين 400 مراجع سنوياً من مختلف الأعمار، يخضعون لبرامج وخطط علاجية بمركزي البرشاء والطوار بقطاع الرعاية الصحية الأولية، ضمن خطة تشمل طرقاً علاجية نفسية، وتدريبات وتمارين معينة تساعد على الإقلاع عن التدخين.

واستعرضت أخصائي أول، مسؤولة وحدة الأمراض الحادة والمزمنة في الهيئة، الدكتورة عائشة العلماء، الجهود والخدمات التي تقدمها الهيئة لمساعدة الراغبين في الإقلاع عن التدخين، وتمكينهم من تجاوز الآثار والمضاعفات السلبية للتدخين. وأكدت على النجاح الذي حققته الهيئة في هذا المجال من خلال «باقة الإقلاع عن التدخين»، التي تجمع بين الوقاية والعلاج، حيث تتضمن أربع زيارات استشارية للتقييم الشامل للوضع الصحي، ووضع الخطة العلاجية بالتعاون مع الشخص المُدخن، وخدمات المتابعة للراغبين في الإقلاع عن التدخين، والتي قد تستمر من ثلاثة إلى ستة أشهر، وقد تتم إعادتها عند الحاجة لذلك، حيث تتضمن الخطة وسائل وطرقاً علاجية نفسية، وتدريبات وتمارين معينة تساعد على الإقلاع عن التدخين.

وأوضح أخصائي طب الأسرة – عيادة التدخين – الدكتور محمد الدسوقي، أن باقة الإقلاع عن التدخين تتضمن العديد من الخدمات المتمثلة في قياس المؤشرات الصحية، كالوزن والطول ومعدل كتلة الجسم، وإجراء الفحوص والتحاليل المخبرية وتخطيط القلب، وصور الأشعة اللازمة، وقياس نسبة أول أكسيد الكربون في هواء الرئة، وقياس وظائف الرئة وكفاءة الجهاز التنفسي.


الخدمة تتضمن إعطاء

الشخص المدخن

أدوية للتغلب

على أعراض الإقلاع

عن التدخين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً