نفت القيادة العامة لشرطة الفجيرة، صحة ما يُتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع أفعال مخلة بالآداب العامة في الإمارة، مؤكدةً أن “الواقعة المنتشرة حدثت في إحدى الدول المجاورة وليس في الإمارات”.

ولفتت شرطة الفجيرة، عبر حسابها الرسمي على إنستغرام، إلى أن “ما يُتداول عن شخص تقتاده إمرأة، وقع في دولة أخرى”، مشيرةً إلى “استدعاء المتورطين في نشر الواقعة دون التأكد من صحة المعلومات خلافاً للحقيقة، وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم”.