الامراض النفسية هل يمكن الشفاء منها؟

الامراض النفسية هل يمكن الشفاء منها؟

لم تعد الامراض النفسية شيئا معيبا يخشى الناس التحدث عنه او ذكره، بل باتت هناك حاجة ملحة للغوص في دهاليز هذه الامراض والسعي لتخليص الناس منها كونها تحمل الكثير من الضرر على الانسان نفسيا وجسديا. لكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذه المسألة: هل يمكن الشفاء من الامراض النفسية، وهل من امكانية للتخلص نهائيا من عذابات…

لم تعد الامراض النفسية شيئا معيبا يخشى الناس التحدث عنه او ذكره، بل باتت هناك حاجة ملحة للغوص في دهاليز هذه الامراض والسعي لتخليص الناس منها كونها تحمل الكثير من الضرر على الانسان نفسيا وجسديا.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذه المسألة: هل يمكن الشفاء من الامراض النفسية، وهل من امكانية للتخلص نهائيا من عذابات المشاكل النفسية وتداعياتها على الصحة؟

هذا ما سوف نكتشفه سويا اليوم.

الامراض النفسية وامكانية الشفاء منها

يؤكد الاطباء لامكانية التخلص من الامراض النفسية في بداياتها

بحسب ما جاء على موقع “الكونسلتو”، فان الاعتقاد السائد ان معظم الامراض النفسية مزمنة ويصعب الشفاء منها بشكل نهائي. والحل الوحيد للتعامل معها هو بعزل المريض بمفرده في غرفة بمستشفى او مركز للامراض النفسية والعقلية.

لكن الدكتور محمود ابو العزايم، استشاري الطب النفسي في مصر، يؤكد امكانية الشفاء من الامراض النفسية وبصورة تامة بشرط اكتشافها في مرحلة مبكرة ووصف العلاج المناسب لها والمرحلة التي وصل اليها المريض.

وبالنسبة للادوية التي يتم تناولها عادة لعلاج مشكلة الامراض النفسية والخوف من الادمان عليها وتأثيرها السلبي على المريض، فيؤكد الدكتور ابو العزايم انها امنة طالما يتم تناولها في اطار المرض وبجرعات مناسبة وتحت اشراف طبيب.

كما يشيرالدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، للحاجة ل تشخيص المرض مبكرا خلال الاشهر الست الاولى من الاصابة كي يمكن الشفاء منه تماما. مضيفا ان تجاوز هذه المرحلة يحول المرض لمشكلة مزمنة قد تتطلب جرعات علاج مكثفة.

اما بخصوص الادوية المعالجة للامراض النفسية فانها تؤثر على الموصلات العصبية الموجودة في المخ والتي قد تكون زائدة او ضعيفة نتيجة المرض النفسي.

وبحسب فرويز فان هذه الادوية تعمل على ضبط تلك الموصلات وتسهم في افراز الهرمونات المسيطرة على المرض، ومنها الادوية التي تحفز زيادة افراز السيروتونين والدوبامين لعلاج الاكتئاب، وأيضا الادوية التي تعمل على علاج نقص الدوبامين في حالات الفصام، والأدوية التي تضبط هرمون السيروتونين لمرضى الهوس.

ويتفق الطبيبان على ان الادوية النفسية لا علاقة لها بالادمان، لكن فرويز اشار الى ان الادوية المهدئة قصيرة المفعول في حين ان الافراط بتناولها يمكن ان يؤدي لنوع من التعود او الادمان لذا لا ينصح بتناولها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً