“أنتِ مجنونة” تقود خليجياً للمحكمة بتهمة السب

“أنتِ مجنونة” تقود خليجياً للمحكمة بتهمة السب

نظرت محكمة الجنح في رأس الخيمة، أمس في قضية شاب خليجي متهم بسب فتاة من جنسية عربية ووصفها بـ “المجنونة” و”الحيوانة”، وتهديدها.

url


نظرت محكمة الجنح في رأس الخيمة، أمس في قضية شاب خليجي متهم بسب فتاة من جنسية عربية ووصفها بـ “المجنونة” و”الحيوانة”، وتهديدها.

وأفادت لائحة اتهام النيابة العامة إلى أن المتهم قام بسب المجني عليها أمام باب المحكمة وتهديدها نتيجة خلافات مالية بينهما.

وأنكر المتهم أمام هيئة المحكمة الاتهامات المسندة إليه، وأفاد أن الشكوى التي قدمتها المجني عليها كيدية، وأنكر قيامه بسبها أو تهديدها لافتا إلى أنه لم يصفها بـ” المجنونة” أو “الحيوانة”.

وأوضح المتهم أنه توجد خلافات مالية وبينه وبين المجني عليها، حيث طلبت منه طباعة بعض المستندات في أحد مكاتب الطباعة التابعة له أمام مبنى المحكمة، ورفضت دفع رسوم الطباعة ما أدى إلى نشوب خلافات بينهما.

وحددت المحكمة الجلسة المقبلة موعدا للنطق بالحكم في القضية.

كما نظرت المحكمة قضية شاب خليجي متهم بالاستيلاء على 175 ألف درهم من شاب خليجي، وإيهامه بمضاعفة المبلغ المالي خلال عدة أشهر عبر الاستثمار في احدى الشركات الخاصة.

وأنكر المتهم أمام المحكمة الاتهامات المسندة إليه، وأفاد أنه لم يأخذ من المجني عليه أي مبالغ مالية، وأنه وقع ضحية احتيال من قبل شركة خاصة كما المجني عليه.

وأوضح أنه تعرف على شركة استثمارية خاصة تقوم بمضاعفة الأموال عبر الاستثمار في عدد من المشاريع، حيث قام بدفع 70 ألف درهم مقابل مضاعفة المبالغ المالي، وقام بنصح المجني عليه للاستثمار في نفس الشركة بهدف الربح المالي بعدما تأكد من قيام عدد كبير من الشباب بالاشتراك في المحفظة واستثمار أموالهم فيها.

وأضاف أنه تفاجئ بتغير الشركة لنشاطها التجاري ولم يتمكن من تحصيل أي مبالغ مالية منهم، وأن اتهامات المجني عليه له بالاستيلاء على أمواله جاءت كيدية بعدما عجز عن استعادة أمواله أو الأرباح المالية التي وعد بها من قبل الشركة الخاصة.

وأشار إلى أنه لا يوجد دليل على استلامه أموالا من المجني عليه، كما أنه لا يوجد علاقة بينه وبين الشركة الاستثمارية، وأنه كان على المجني عليه رفع دعوى ضد الشركة للحصول على أمواله كونها استولت على أموالهما سويا ولم تلتزم بالشروط المتفق عليها، وأجلت المحكمة القضية للنطق في الحكم للجلسة المقبلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً