“خليفة الإنسانية” تتبرع لـ (الأونروا) بـ5.5 مليون درهم لدعم التعليم في غزة

“خليفة الإنسانية” تتبرع لـ (الأونروا) بـ5.5 مليون درهم لدعم التعليم في غزة

بتوجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وبدعم ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، قدمت المؤسسة تبرعاً بخمسة ملايين ونصف المليون درهم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة…




alt


بتوجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وبدعم ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، قدمت المؤسسة تبرعاً بخمسة ملايين ونصف المليون درهم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا).

ويأتي التبرع الإماراتي السخي – وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه صباح اليوم الأحد – بهدف تنفيذ مشروع توزيع مستلزمات وأدوات مدرسية على طلبة مدرستي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الابتدائية للبنين، والإبتدائية المشتركة في شمال غزة.
دعم للعام التاسع
وتقوم مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية و(الأونروا) منذ 2010، وللسنة الأكاديمية التاسعة على التوالي، بتوزيع المستلزمات المدرسية على الطلبة بهدف مساعدتهم للحصول على الأدوات والمستلزمات المدرسية المناسبة، لتعزيز بيئة تعليمية إيجابية، حيث شملت المستلزمات الألبسة والأزياء المدرسية كاملة، إضافة للمعاطف الدافئة لفصل الشتاء، والمعدات، والأثاث للمدرسة التي تعمل على نظام الفترتين، والتي كانت قد تبنتها من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية.
تأمين رواتب الموظفين
ويذكر أنه تم توزيع الحقائب المدرسية والألبسة والأقلام والدفاتر خلال الأسابيع الماضية، مع التأكيد على أن هذا الدعم من مؤسسة خليفة الإنسانية سيوفر تأمين رواتب 89 موظفاً في سلك التعليم التابع لـ (الأونروا) للعام الدراسي الحالي.
3400 مستفيد
كما تم توزيع المستلزمات المدرسية على جميع طلاب المدرستين، والبالغ عددهم حوالي 3.400 طالب وطالبة، وتعد هذه المبادرة جزءاً من مشروع يهدف إلى حماية الحق في التعليم للاجئين في غزة.
تحفيف المعاناة
وأكد مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية محمد حاجي الخوري، أن “هذه المبادرة الإماراتية وبالتعاون مع (الأونروا)، ستسهم بدون أدني شك التخفيف عن العبء الكبير الذي يقع على عاتق الطلبة وذويهم في غزة، كما أن هذا التبرع سيساعد مؤسسات التعليم في القطاع لتتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها التعليمية”، معرباً عن أمله من خلال المبادرة في توفير ما يحتاجه الطلبة والطالبات من معدات وأدوات مدرسية.
مساندة العملية التعليمية
وأضاف الخوري أن “هذه المبادرة ستعزز البرامج المساندة للعملية التعليمية، واستمرارها في ظل الأوضاع التي يعيشها الطلبة في قطاع غزة”.
تأثير إيجابي
وبدوره، قال مدير عمليات (الأونروا) في غزة ماتياس شمالي: “نحن ممتنون للدعم المستمر والمتواصل الذي تقدمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لبرنامج (الأونروا) التعليمي، حيث سيكون لهذا التبرع تأثير إيجابي ومباشر على التعليم، وعلى خبرات التعلم لآلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين بدأوا بنجاح العام الدراسي الجديد في غزة قبل بضعة أسابيع”.
تدهور الأوضاع
وأضاف “الظروف الإنسانية والاجتماعية الاقتصادية لمعظم سكان غزة لا تزال مستمرة في التدهور في ظل الحصار المفروض من قبل السلطات الإسرائيلية على غزة، والذي دخل عامه الثالث عشر على التوالي، وأدت ثلاث جولات مكثفة من الأعمال العدائية على مدار السنوات العشر الماضية إلى حدوث دمار واسع في ذلك الجيب الساحلي، وتقدم الأونروا الخدمات التعليمية المتنوعة لحوالي 5,4 مليون لاجئ من فلسطين مسجلين لدى الوكالة في سائر أقاليم عملياتها الخمسة، والتي تشمل الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة، وتشتمل خدماتها على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والقروض الائتمانية الصغيرة والإغاثة الطارئة”.
مدرسة نموذجية
وتعد مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في منطقة بيت لاهيا شمال قطاع غزة من أفضل المدارس على المستوى التعليمي والتنظيمي في القطاع، وأجمع كل العاملين في القطاع التربوي في غزة على أنها باتت مدرسة نموذجية في المستوى التعليمي بعد أن تولت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية عملية تطوير المدرسة منذ تبنيها في 2010 حيث عملت على تطوير المدرسة وإنشاء فصول جديدة فيها، وتكفلت أيضاً بتزويدها بالقرطاسية وبكافة الأدوات المدرسية التي تسهل العملية التعليمية فيها.
وحصلت المدرسة نتيجة لذلك على مركز متقدم من بين ‬220 مدرسة تشرف عليها وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) في قطاع غزة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً