باحث : 3 سيناريوهات تحكم مصير الدواعش الأجانب بعد التهديد التركي

باحث : 3 سيناريوهات تحكم مصير الدواعش الأجانب بعد التهديد التركي

كشف مدير مركز الفتاوى التكفيرية في مرصد الإفتاء بالقاهرة، حسن محمد السيناريوهات المحتملة بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نية بلاده ترحيل مقاتلي التنظيم الأجانب إلى بلدانهم، وإعلان تركيا احتجازها 1200 من مقاتلي داعش في سجونها، و287 آخرين احتجزتهم في عملياتها العسكرية الأخيرة بشمال سوريا. وقال حسن ، إن لعب هذه الورقة من قبل الرئيس…




مقاتلون سابقون في داعش الإرهابي بعد أسرهم في سوريا (أرشيف)


كشف مدير مركز الفتاوى التكفيرية في مرصد الإفتاء بالقاهرة، حسن محمد السيناريوهات المحتملة بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نية بلاده ترحيل مقاتلي التنظيم الأجانب إلى بلدانهم، وإعلان تركيا احتجازها 1200 من مقاتلي داعش في سجونها، و287 آخرين احتجزتهم في عملياتها العسكرية الأخيرة بشمال سوريا.

وقال حسن ، إن لعب هذه الورقة من قبل الرئيس التركي هدفه الضغط على الدول الأوروبية لتغير مواقفها من سياسة بلاده في ملف التنقيب عن الغاز، مشيراً إلى أن النظام التركي كان من أشد الداعمين لانتقال الدواعش إلى سوريا، ودعمهم، واستخدمهم ورقة ضغط على الدول الأوروبية.

وأوضح حسن، أنه في حالة ارسال عدد منهم إلى بلدانهم ستكون عملية مرحلية الهدف منها هو تحقيق مكاسب اقتصادية، مؤكداً أن مستقبل مقاتلي داعش الأجانب محكوم بثلاثة سيناريوهات.

وأشار حسن، إلى أن السيناريو الأول سيتمثل في بقاء التنظيم في شكل خلايا نائمة منتشرة في سوريا والعراق، أما السيناريو الثاني فيتمثل في الاندماج مع تنظيمات أخرى تشبه فكرياً تنظيم داعش مثل تنظيم القاعدة.

في حين يتمثل الثالث والأخير في تجميعهم في خلايا أخرى أصغر، خوفاً من الملاحقات الأمنية، وذلك لاستخدامها في عمليات إرهابية انتقامية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً