قادة قوات جوية: الإمارات نجحت في بناء منظومة دفاعات نوعية للحفاظ على أمنها

قادة قوات جوية: الإمارات نجحت في بناء منظومة دفاعات نوعية للحفاظ على أمنها

دعا قادة القوات الجوية المشاركون في مؤتمر دبي الدولي لقادة القوات الجوية 2019 الذي انطلق اليوم السبت، إلى توحيد الجهود في مجال الدفاع الجوي للتصدي للتهديدات العابرة للحدود من دول لا تحترم سيادة حدود جيرانها خاصةً في المنطقة، وذلك للحفاظ على أمنها واستقرارها. وأكد القادة في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات “وام”، ضرورة تطوير استراتيجية الدفاع الجوي …




جانب من جلسة في مؤتمر دبي الدولي لقادة القوات الجوية 2019 (24)


دعا قادة القوات الجوية المشاركون في مؤتمر دبي الدولي لقادة القوات الجوية 2019 الذي انطلق اليوم السبت، إلى توحيد الجهود في مجال الدفاع الجوي للتصدي للتهديدات العابرة للحدود من دول لا تحترم سيادة حدود جيرانها خاصةً في المنطقة، وذلك للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وأكد القادة في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات “وام”، ضرورة تطوير استراتيجية الدفاع الجوي المستقبلية، وإنشاء بنية نظام قيادة وتحكم متعددة المجالات لمواجهة خطورة الطائرات دون طيار، التي تحلق لمسافات منخفضة، وتستهدف المنشآت الحيوية والأفراد.

وقالوا إن “الإمارات نجحت في بناء منظومة دفاعات جوية نوعية تمكنها من المحافظة على أمنها”، مشيرين إلى أن الإمارات سباقة في تطوير التكنولوجيا الدفاعية وتلعب دوراً مؤثراً في مشهد التكنولوجيا العسكرية والأمنية المتقدمة لتركيزها على النوع وليس الكم.

تعاون مشترك
من جانبه، أكد قائد القوات الجوية والدفاع الجوي الأسبق اللواء طيار متقاعد خالد البوعنيين، أن “المؤتمر يناقش الدور الذي ستلعبه التكنولوجيا في منظومة الدفاعات الجوية المستقبلية للتصدي للتهديدات غير المسؤولة خاصة في ظل انتشار الميليشيات المدعومة من دول إقليمية في المنطقة ما خلق نوعاً جديداً من التطورات الإقليمية”.

وأضاف أن “التهديدات العابرة للحدود بحاجة إلى فكر جديد وتعاون مشترك من خلال إعادة صياغة الدفاع الجوي والدفاع عن الدول، والتعاون بين الدول لاكتشاف هذه التهديدات”، مشيراً إلى أن “التكنولوجيا العسكرية والأمنية تشهد العديد من المستجدات”، موضحاً أن عمليات الاستطلاع كانت في السابق لدعم العمليات القتالية، والآن أصبحت جزءاً من هذه العمليات، والطائرات دون طيار، لم تكن في السابق ضمن الحروب السابقة، وأصبحت اليوم جزءاً أساسياً في إدارة المعركة، إضافةً إلى طريقة الاتصالات والمواصلات.

وقال إن الإمارات تتمتع بعلاقات استراتيجية وسياسية قوية مع الكثير من دول العالم، مشيراً إلى أن أحدث التقنيات العسكرية والأمنية موجودة في الإمارات، والآن نعمل على التصنيع العسكري المعتمد على التكنولوجيا النوعية.

نموذج رائد
بدوره، أشار قائد القوات الجوية الكويتية اللواء ركن طيار عدنان حسين الفضلي، إلى أن “الإمارات قدمت نموذجاً رائداً لدول العالم في التطور والتقدم التكنولوجي تجلى في قدرتها على التأثير في قطاع الصناعات العسكرية والأمنية المعتمدة على التكنولوجيا المتقدمة”.

وأضاف أن “المشاركين في مؤتمر قادة القوات الجوية أجمعوا اليوم على أهمية تضافر الجهود لتحقيق التكامل الدفاعي المطلوب لدول المنطقة”، مشيراً إلى أن معرض دبي للطيران يفتح المجال للقادة من حول العالم للوصول إلى أحدث التقنيات في علم الطيران.

وأوضح أن المشاركة الكويتية في معرض دبي للطيران، تأتي من أعلى المستويات التي تحرص على التواصل، وحضور هذا الحدث الدولي الرائد الذي يعكس التطور، والتقدم الذي تشهده الإمارات في هذا الجانب.

وأكد، أن “المشاركة الكويتية جاءت لتؤكد أهمية التكامل الدفاعي والتنسيق والتناغم بين القوات الجوية كونه يعد من الثوابت التي تضمن أمن واستقرار المنطقة من خلال منظومة دفاع متكاملة لدول مجلس التعاون الخليجي وهي رسالة واضحة مفادها: لا نقبل المساس بأمن واستقرار أي دولة من دول المنطقة”.

تبادل الخبرات
وقال قائد سلاح الجو الملكي الأردني العميد ركن طيار زيد القرش، إن “مؤتمر قادة القوات الجوية ناقش تطور سلاح الجو في دول العالم وأسلوب العمل على طائرات الجيل الخامس، وكيفية توظيفها في أسلحة الدفاع الجوي، بالإضافة إلي بحث التطور التكنولوجي في علم الطيران والتنسيق لإدخال هذه التكنولوجيا في أسلحة الجوية لمواكبة المتغيرات المتسارعة التي يشهدها القطاع”.

وأكد أن” المملكة والإمارات تتعاونان في النواحي العسكرية والأمنية كافة بتبادل الخبرات وكذلك التدريب، والمتدربين” مشيرا إلى “تنسيق عالٍ على المستوى التدريبي والفني والعمليات”.

وأضاف أن “القوات الجوية الإماراتية سباقة في استخدام التكنولوجيا المتقدمة، ما يمكنها من الدفاع عن سماء دولة الإمارات وحفظ أمنها واستقراراها”.

من جانبه، لفت رئيس الأركان بسلاح الجو الأمريكي ديفيد غولدفين، إلى أن المؤتمر فرصة جيدة للحديث عن موضوع مهم، وهو “كيف نعمل معاً ضد الخصم المشترك بيننا”، مشيراً إلى أن “معرض دبي للطيران فرصة ليس فقط لعرض تقنياتنا وقدراتنا، ولكن أيضاً فرصة للحكومات، وشركات الصناعة للتحدث عن مستقبل صناعة الطيران، وأحدث التكنولوجيا المستخدمة، وأيضاً مشاركة قادة الصناعة ما يفكرون فيه في مجال الاستثمارات المرتبطة بالمتطلبات، وبالتالي فإن معرض دبي طيران هو منصة رائعة للالتقاء والتعرف إلى التقنيات والتكنولوجيا المتقدمة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً