نهيان بن مبارك: العمال شركاء النهضة.. وقيادتنا الرشيدة توليهم كل الدعم

نهيان بن مبارك: العمال شركاء النهضة.. وقيادتنا الرشيدة توليهم كل الدعم

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح أن قيادتنا الرشيدة تولي عمال الإمارات كل الدعم والاهتمام باعتبارهم شركاء في النهضة والتنمية الشاملة التي تعيشها الدولة، ولذا تحرص كافة مؤسسات الدولة على دعم حقوقهم وفق أرقى المقاييس العالمية، وبما يتوافق مع حقوق الإنسان، وأهداف وثيقة الأخوة الإنسانية.

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح أن قيادتنا الرشيدة تولي عمال الإمارات كل الدعم والاهتمام باعتبارهم شركاء في النهضة والتنمية الشاملة التي تعيشها الدولة، ولذا تحرص كافة مؤسسات الدولة على دعم حقوقهم وفق أرقى المقاييس العالمية، وبما يتوافق مع حقوق الإنسان، وأهداف وثيقة الأخوة الإنسانية.

وقال معاليه إن المشاركة الواسعة من كافة مؤسسات المجتمع في دعم بطولتي التسامح لكريكيت والكبادي له أبلغ الأثر في نجاح البطولتين، سواء على مستوى التنظيم أو الجماهيرية التي حققتها، أو لفت الأنظار إلى العمال واكتشاف مواهبهم، ودعمها، مؤكدا أن الوزارة نظمت ورعت البطولتين اللتين شارك بهما 40 فريقا يمثلون كافة القرى العمالية على مستوى الدولة، والذين يمثلون أكثر من 25 جنسية مختلفة، على مدار شهرين كاملين حتى وصلت إلى الدور النهائي.

جاء ذلك عقب حضور معاليه مساء أمس نهائي بطولتي الكبادي بالصالة المغطاة بجامعة خليفة، والكريبكت باستاد الشيخ زايد للكريكت بمدينة خليفة، وذلك ضمن فعاليات المهرجان الوطني للتسامح والأخوة الإنسانية الذي تنظمه وزارة التسامح “على نهج زايد” بحضور سعادة عفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح، والدكتور عارف الحمادي نائب رئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وعدد من السفراء، والقيادات العمالية وممثلي القطاع الخاص ومدراء القري العمالية المشاركة بالبطولة، حيث قام معاليه بتكريم الفرق الفائزة، وتشجيعهم على المشاركة المستمرة باعتبار الرياضة من أهم المجالات التي تفجر الطاقات وتسمح بالتعارف والتعايش بين الجميع، بصرف النظر عن الاختلاف في اللون واللغة والدين.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك إن بطولتي التسامح للكبادي والكريكيت بما حققتاه من نجاحات على المستوى العمالي، سواء من حيث المشاركة أو التشجيع، أو من حيث تحمس الشركات والقرى العمالية والشركاء أيضا من الوزرات والقطاعات الرياضية يمثل حالة رائعة للتعايش الإماراتي والأخوة الإنسانية في أسمى معانيها، وتؤكد قوة ومتانة وتلاحم المجتمع الاماراتي، وتبرز التسامح والتعاون الذي تعلمناه جميعا من الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مشيرا إلى أن تواصل كافة فئات المجتمع على اختلاف ألوانهم وأديانهم وأجناسهم وفئاتهم هي القيمة الحقيقية التي تميز الإمارات عن غيرها من دول العالم، وأشاد معاليه بالجهود التي بذلها الشركاء الاستراتيجيون وعلى رأسهم وزارة الموارد البشرية والتوطين ومجلس أبو ظبي الرياضي ونادي أبو ظبي للكريكيت والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وجامعة خليفة، وغيرهم من مؤسسات القطاع الخاص.

وأكد معاليه أن الإمارات تقدر غاليا مساهمات العمال في التنمية الشاملة التي تعيشها، وفي نهضتها التي أصبحت مثالا عالميا بارزا، وقال إنه منذ تأسيس الامارات على يد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وهي ترحب بالجميع للعيش والعمل برعاية ودعم قيادتها، وتعلمنا جميعا من الوالد المؤسس احترام الجميع والتعامل مع كافة المقيمين على أرض هذا الوطن كمكون مهم في المجتمع، في ظل أخوة انسانية حقيقية تقدر حقوق الجميع وتحترم حقوق الإنسان قولا وفعلا.

وأوضح معاليه أن الحضور الجماهيري الكبير، والتنافس الرياضي بين الفرق واللاعبين الذين يمثلون قرى العمال من جميع أنحاء الدولة، هو تعبير واضح عن إيمان الجميع بالتسامح والتعايش، مؤكدا أن البطولتين ليستا حدثا رياضيا فقط، وإنما هما حدث إنساني ومجتمعي وثقافي أيضا، كما أنهما تعبران عن تقدير المجتمع الإماراتي لدور العمال وجهودهم، كما ان البطولتين كانتا فرصة مثالية لكي تلتقي كافة الثقافات والأجناس في جو رياضي تعلوه المنافسة الإيجابية، واحترام الجميع، مؤكدا أن الجميع فائز بمجرد المشاركة.

وأكد معاليه أن بطولة التسامح للكريكيت وبطولة التسامح للكبادي ما هما إلا صورة رمزية لما يمكن أن تقدمه الرياضة من فرص، للتواصل بين مختلف الجاليات والتنافس البناء والإيجابي في جو من التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية الحقيقية، مشيدا بجهود كافة الشركاء والداعمين للبطولتين ولا سيما مجلس أبوظبي الرياضي، وكافة الجاليات المشاركة والتي تجاوزت 25 جالية، إضافة إلى رجال الأعمال والقطاع الخاص.

وأوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن الهدف من تنظيم البطولتين كان واضحا في أذهان الجميع منذ اليوم الاول، وهو أن تصل رسالة التسامح والتعايش إلى الجميع، وأن تتاح الفرصة أمام شريحة واسعة من العاملين في جميع أنحاء الإمارات للمشاركة في المنافسات، وهو ما تحقق بالفعل على أرض الواقع في هذا اليوم الرائع، والذي أعتقد اننا جميعا فائزون فيه بهذه الروح الإيجابية القادرة على تجاوز الالوان والجنسيات واللغات والأديان إلى مساحات أرحب من الأخوة الإنسانية.

كما توجه معاليه بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن كافة الشركاء والداعمين بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لجهودهم المخلصة في دعم عمال الإمارات، وإعلاء قيم التسامح وحقوق الانسان والاخوة الانسانية داخل المجتمع الاماراتي وعلى مستوى العالم.

وثمن معاليه المساهمة المجتمعية المميزة لعدد كبير من الشركاء الاستراتيجيين، لاسيما وزارة الموارد البشرية والتوطين ومجلس أبوظبي الرياضي والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، بالإضافة إلى كل من (كريكيت أبوظبي، الاتحاد للطيران، المركز الوطني للرعاية الصحية، والإمارات للصرافة، مجموعة CS 7، مجموعة اللولو، مجموعة جاشنمال، Gurudwara Nanak Darbar، Shyam Bhatia Cricket for Care، مجموعة دانوب، الألعاب الأولمبية الخاصة، ورلد جيمز أبوظبي).

من جهة أخرى عبر الدكتور عارف الحمادي عن سعادته بمشاركة جامعة خليفة في تعزيز قيم التسامح والأخوة الإنسانية من خلال رعايتها واحتضان الصالة المغاطة بها لبطولة التسامح للكبادي، مؤكدا توفير البيئة المناسبة للعمال لممارسة الرياضة وتحفيزهم على تفعيل قدراتهم ووصول رسالة التسامح إليهم في امكان عملهم وإقامتهم أمر حيوي للغاية.

وأعرب الحمادي عن تقديره للجهود الكبيرة التي يقوم بها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان لتعزيز قيم التسامح لدى كافة فئات المجتمع، مضيفا ان دعم هذه الفعاليات يمثل أحد ملامح الدور المجتمعي المهم الذي يجب ان تسهم فيه المؤسسات الأكاديمية، وفي القلب منها جامعة خليفة، معربا عن تقديره لكافة عمال الإمارات في كل مكان على أرض الدولة.

وتنافس في بطولة للكبادي 20 فريقا على مستوى كافة القرى العمالية بالدولة على مدى 7 أسابيع ،ووصل للنهائي فريق محاربوا جي سي سي من دبي ، وفريق السعديات فالكون من أبو ظبي، وحفلت المباراة التي شهدها معالي الشيخ نهيان بن مبارك بالندية الشديدة، وانتهت بفوز فريق السعديات فالوكون بنتيجة 53 / 39 .

وتنافس في بطولة التسامح للكريكيت 20 فريقا على مستوى كافة القرى العمالية بالدولة على مدى شهرين، ووصل للنهائي فريق لابوتيل العتبية من أبوظبي، وفريق الشرقية الغربية المتحدة دبي، وتغيرت نتيجة المباراة التي شهدها معالي الشيخ نهيان بن مبارك أكثر من مرة قبل ان يتمكن فريق لابوتيه العتبية من الفوز بالبطولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً