بوليفيا: موراليس يندد بقمع المتظاهرين

بوليفيا: موراليس يندد بقمع المتظاهرين

ندد الرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس بقمع قوات الشرطة والجيش لمجموعة من متظاهري مزارعي الكوكا قرب مدينة كوتشابامبا البوليفية، مما أدى لمقتل 5 أشخاص مطالباً قوات الأمن بـ”وقف المذبحة”. وكتب موراليس على شبكة تويتر للتواصل الاجتماعي أمس الجمعة “أندد وأدين أمام العام بأن النظام الانقلابي الذي استولى على السلطة في العزيزة بوليفا، يقمع برصاص القوات المسلحة والشرطة الشعب الذي يطالب …




الرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس (أرشيف)


ندد الرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس بقمع قوات الشرطة والجيش لمجموعة من متظاهري مزارعي الكوكا قرب مدينة كوتشابامبا البوليفية، مما أدى لمقتل 5 أشخاص مطالباً قوات الأمن بـ”وقف المذبحة”.

وكتب موراليس على شبكة تويتر للتواصل الاجتماعي أمس الجمعة “أندد وأدين أمام العام بأن النظام الانقلابي الذي استولى على السلطة في العزيزة بوليفا، يقمع برصاص القوات المسلحة والشرطة الشعب الذي يطالب بلام وإعادة دولة القانون”.

وطالب القوات المسلحة والشرطة في بوليفيا بوقف المذبحة لأن “زي مؤسسات الوطن لا يمكن أن يلطخ بدماء شعبنا”، وقال “الآن يقتلون أشقائنا في ساكابا بكوتشابامبا”.

وكان 5 أشخاص على الأقل قد لقوا مصرعهم وأصيب 22 آخرون مساء أمس في اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وقوات الشرطة والجيش قرب مدينة كوتشابامبا، وأكد ممثل لجنة حقوق الشعب البوليفي في كوتشابامبا نيلسون كوكس أن القتلى من المتظاهرين لقوا حتفهم إثر إصابتهم بأعيرة نارية، مشيراً إلى أن قوات الشرطة والجيش تعاملت بطريقة غير مناسبة مع المتظاهرين.

ومن ناحيتها، ذكرت الشرطة البوليفية في تغريدة على شبكة تويتر، أن عناصر الأمن تعرضوا لهجوم بأسلحة قاتلة وأسلحة نارية في جسر أواياني بين مدينتي كوتشابامبا وساكابا.

ووقعت الاشتباكات عندما حاول مجموعة من المتظاهرين من مزارعي نبات الكوكا دخول كوتشابامبا التي وضعت فيها قوات الأمن نقاط تفتيش عند مداخلها، وكان المتظاهرون يعتزمون على ما يبدو الوصول إلى العاصمة لا باز لدعم أنصار الرئيس السابق إيفو موراليس الذي استقال من منصبه الأحد الماضي.

وتشهد بوليفيا أزمة منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 20 أكتوبر(تشرين الأول) الماضي وفاز فيها موراليس بولاية رابعة على التوالي، حيث خرجت احتجاجات تندد بوجود تزوير في العملية الانتخابية.

واستقال موراليس من رئاسة بوليفيا بعد توصية من العسكريين وبعدما نشرت منظمة الدول الأمريكية تقريراً عن وقوع مخالفات جسيمة في الانتخابات الرئاسية، ويوجد حالياً في المكسيك كلاجئ، في حين تولت السيناتور المعارضة جيانين آنييز، رئاسة البلاد بشكل مؤقت في جلسة برلمانية غاب عنها نواب الحزب الحاكم التابع لموراليس، الحركة نحو الاشتراكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً