إقبال متزايد على النزهات البرية في رأس الخيمة

إقبال متزايد على النزهات البرية في رأس الخيمة

غرامة إلقاء الفحم على الأرض تصل إلى 500 درهم. من المصدر قال مشرف عام لجنة طوارئ الأمطار، ومستشار دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، أحمد حمد الشحي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الإمارة شهدت بداية من الشهر الجاري إقبالاً من المواطنين والمقيمين للتنزه في المناطق البرية والجبلية للشواء والسهر مع انخفاض درجات الحرارة.



غرامة إلقاء الفحم على الأرض تصل إلى 500 درهم. من المصدر

قال مشرف عام لجنة طوارئ الأمطار، ومستشار دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، أحمد حمد الشحي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الإمارة شهدت بداية من الشهر الجاري إقبالاً من المواطنين والمقيمين للتنزه في المناطق البرية والجبلية للشواء والسهر مع انخفاض درجات الحرارة.

وأوضح أن أبرز المناطق التي يفضلها المواطنون والمقيمون للشواء، المناطق الصحراوية على جانبي طريق الشيخ محمد بن زايد في الإمارة، وشاطئ المعهد، وجبل جيس.

وتشهد أيام الإجازة الأسبوعية ازدحاماً كبيراً وتوافد أعداد من خارج الإمارة للاستمتاع بأجواء رأس الخيمة الباردة، لافتاً إلى أن «مراقبي الدائرة رصدوا ممارسات سلبية خلال رحلات التنزه، مثل إلقاء الفحم على الأرض بعد الانتهاء من الشواء ما يسبب تلويث البيئة، ويعرض آخرين للأذى، ويمنع عمال النظافة من تنظيف المكان، نتيجة حرارة الفحم».

وأضاف أن الدائرة وضعت في كل من المناطق الصحراوية والجبلية والشواطئ البحرية التي يرتادها محبو الرحلات وممارسو الشواء عدداً كبيراً من الحاويات المعدنية المخصصة لجمع الفحم، بهدف تسهيل وضع الفحم في الحاويات وهو مشتعل دون أن يؤثر سلباً في النظافة العامة للمكان.

وأشار إلى أن غرامة إلقاء الفحم على الأرض تصل إلى 500 درهم.

وأوضح أن الدائرة لا تهدف من خلال فرض الغرامة الى التحصيل المالي، بل إلى الحد من الممارسات السلبية في المناطق المخصصة للشواء، وتوعية الجمهور بأهمية ترك المناطق الطبيعية نظيفة، وعدم تلويثها بالفحم ومخلفات الطعام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً