إدانة ستون المقرب من ترامب في فضيحة التخابر مع روسيا

إدانة ستون المقرب من ترامب في فضيحة التخابر مع روسيا

ذكرت وسائل إعلام أمريكية اليوم الجمعة أن القضاء الأمريكي أدان روجر ستون الشخصية المقربة لمدة طويلة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في قضية فضيحة التخابر مع روسيا خلال الانتخابات الأمريكية الماضية. وأضافت وسائل الإعلام أن لجنة تحقيق بإحدى محاكم واشنطن رأت اليوم الجمعة بعد يومين من التحقيقات أن هناك أدلة واضحة على تورط ستون في مخالفات منها الإدلاء بأقوال …




(أرشيف)


ذكرت وسائل إعلام أمريكية اليوم الجمعة أن القضاء الأمريكي أدان روجر ستون الشخصية المقربة لمدة طويلة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في قضية فضيحة التخابر مع روسيا خلال الانتخابات الأمريكية الماضية.

وأضافت وسائل الإعلام أن لجنة تحقيق بإحدى محاكم واشنطن رأت اليوم الجمعة بعد يومين من التحقيقات أن هناك أدلة واضحة على تورط ستون في مخالفات منها الإدلاء بأقوال كاذبة وإعاقة العدالة.
وذكرت وسائل الإعلام أن إصدار العقوبة سيكون في فبراير (شباط) المقبل.
كان ستون رفض جميع الاتهامات التي وجهت إليه.
وعلق الرئيس ترامب على الإدانة على موقع تويتر قائلاً إن هناك آخرين – مثل المرشحة الأمريكية الديمقراطية في انتخابات الرئاسة عام 2016 هيلاري كلينتون – يجب التحقيق معهم أيضا بتهم الأقوال الكاذبة، وكتب قائلاً: “ألم يكذبوا، إنه نفاق لم يسبق له مثيل في بلادنا”.
ألقي القبض على ستون في يناير(كانون الثاني) الماضي في ولاية فلوريدا ثم أطلق سراحه بشروط بعد ذلك على خلفية التحقيقات التي أجراها المحقق الخاص روبرت مولر بشأن ما تردد عن مشاورات بين الفريق الانتخابي للمرشح ترامب آنذاك في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016 مع ممثلين عن الجانب الروسي.
كان ستون عمل في عام 2015 لصالح ترامب في التحضير للمعركة الانتخابية 2016، وظل فيما بعد على علاقة وثيقة به كمستشار غير رسمي.
وتتعلق التهم الموجهة له بهجوم قرصنة إلكتروني على حسابات بريد إلكتروني للديمقراطيين خلال المعركة الانتخابية تتهم الاستخبارات الأمريكية روسيا بالمسؤولية عنها.
وتمت سرقة رسائل البريد الإلكتروني للدائرة المحيطة بالمرشحة الديمقراطية وقتها هيلاري كلينتون ونشرها موقع ويكيليكس للوثائق السرية المسربة.
ويتهم فريق مولر ستون بأنه أدلى ببيانات خاطئة أمام الكونغرس الأمريكي فيما يتعلق بعملية القرصنة وفيما يتعلق بالأشخاص الذين تواصل معهم بهذا الشأن وكيف.

وفضلا عن ذلك فإن ستون أجبر شاهداً آخر في القضية على الإدلاء بأقوال كاذبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً