المستشار القضائي الإسرائيلي يقدم لائحة اتهام ضد نتانياهو الثلاثاء

المستشار القضائي الإسرائيلي يقدم لائحة اتهام ضد نتانياهو الثلاثاء

كشفت وسائل إعلام عبرية بأن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت، يعتزم الإعلان عن تقديم لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، بعد أربعة أيام، أو في موعد أقصاه قبل انعقاد مؤتمر النيابة العامة في مدينة إيلات، في 26 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، عن موقع صحيفة “هآرتس” الإلكتروني، اليوم الجمعة، أن معلومات وصلت…




(أرشيف)


كشفت وسائل إعلام عبرية بأن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت، يعتزم الإعلان عن تقديم لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، بعد أربعة أيام، أو في موعد أقصاه قبل انعقاد مؤتمر النيابة العامة في مدينة إيلات، في 26 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، عن موقع صحيفة “هآرتس” الإلكتروني، اليوم الجمعة، أن معلومات وصلت إلى حزب الليكود، تفيد باستعداد الحزب لمواجهة تقديم لائحة اتهام كهذه ضد نتانياهو.
ويعتزم الليكود خوض معركة على الرأي العام في إسرائيل، في محاولة لمنع تعالي مطالب بخروج نتانياهو إلى فترة تعذر عن القيام بمهام رئيس الحكومة بعد تقديم لائحة اتهام مباشرة. ويخطط الليكود إلى تنظيم مظاهرة، بالتعاون مع منظمة اليمين العنصرية “إم تيرتسو”، قرب بيت مندلبليت في مدينة بيتاح تيكفا، مساء يوم الإثنين المقبل.
وتشير التوقعات في الليكود، إلى أن آلاف الأشخاص سيشاركون في هذه المظاهرة، إلا أن الشرطة لم تصادق حتى الآن عليها، لأن الشرطة توافق على تنظيم مظاهرات في الحي الذي يسكنه مندلبليت في أيام الثلاثاء والسبت فقط.
وزعم مدير عام “إم تيرتسو”، مَتان بيلغ، أن “أي شخص تعزّ عليه الديمقراطية الإسرائيلية عليه أن يمتثل في هذا التوقيت إلى يمين بنيامين نتانياهو”، معتبراً أن التحقيقات الجنائية ضد نتانياهو في شبهات فساد “موبوءة بإخفاقات كثيرة” وتحد بـ”فساد أخلاقي”.
يشار إلى أن نتانياهو مشتبه بارتكاب مخالفات فساد في ثلاث ملفات: الملف 1000، (قضية السيجار والشمبانيا) مشتبه نتانياهو بالحصول على منافع شخصية من أثرياء ورجال أعمال، بينهم المنتج السينمائي أرنون ميلتشين وجيمس باكر.
ووفقا للائحة الشبهات التي نشرها مندلبليت، فإن نتانياهو عمل في إطار مناصبه العامة لمصلحة ميلتشين، في عدة أمور تجارية وشخصية، وفيما كان في حالة تناقض خطيرة بين مصلحة الجمهور وبين التزامه الشخصي تجاه ميلتشين.
وفي الملف 2000، مشتبه نتانياهو بإجراء محادثات مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أرنون موزيس، واقترح خلالها المس بصحيفة “يسرائيل هيوم” مقابل تغطية داعمة له في “يديعوت أحرونوت” وموقعها الإلكترووني.

وفي الملف 4000، والذي يعتبر الملف الأخطر، مشتبه نتانياهو بالحصول على رشوة من مالك شركة “بيزك” للاتصالات الأرضية، شاؤول ألوفيتش، وجني الأخير أرباحاً طائلة، تشير التقارير إلى أنها تزيد عن مليار شيكل، وذلك مقابل تغطية داعمة لنتانياهو في موقع “واللا” الإلكتروني، الذي يملكه ألوفيتش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً