اختتم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، زيارته الرسمية إلى دولة الإمارات والتي استمرت يومين بحث خلالهما مع ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان العلاقات الأخوية المتينة التي تجمع البلدين والتعاون الثنائي الاستراتيجي بينهما وآليات مواصلة تنميته وتعزيزه في المجالات المختلفة، إضافة إلى مجمل التطورات على الساحات العربية والإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وبدأت الزيارة باستقبال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الرئيس المصري، لدى وصوله مطار الرئاسة أمس الأربعاء.

وجرت للرئيس المصري مراسم استقبال رسمية لدى وصوله قصر الوطن، اليوم الخميس، حيث رافق موكب الضيف ثلة من الفرسان على صهوات الخيول العربية الأصيلة في ساحة القصر، وحلق فريق “فرسان الإمارات” الوطني للاستعراضات الجوية في سماء القصر مشكلاً لوحة بعلم مصر، وقدمت فرقة الفنون الشعبية عروضها الفلكلورية وأهازيجها التراثية المتنوعة، وأطلقت المدفعية العسكرية الإماراتية 21 طلقة خلال المراسم الرسمية لاستقبال الرئيس المصري في قصر الوطن بأبوظبي.

منصة استثمارية
وأطلق الشيخ محمد بن زايد والرئيس عبد الفتاح السيسي منصة استثمارية استراتيجية مشتركة بين الإمارات ومصر بقيمة 20 مليار دولار لتنفيذ مشاريع حيوية في مجالات لها جدواها الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة لللبلدين والشعبين.

بحث العلاقات

وبحث ولي عهد أبوظبي مع الرئيس عبدالفتاح السيسي سبل تعزيز وتنمية العلاقات الأخوية في مختلف المجالات، والتعاون والتنسيق حول مجمل الأحداث والتطورات الإقليمية والدولية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وشهد ولي عهد أبوظبي والرئيس المصري، في قصر الوطن، تبادل عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين تهدف إلى تطوير مستوى العمل المشترك والتنسيق بينهم وتأطير مختلف جوانب التعاون.

الاتفاقيات والمذكرات
وشملت الاتفاقيات والمذكرات التي تبادلها الجانبان اتفاقاً بين حكومتي دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية بشأن تجنب الإزدواج الضريبي ومنع التهرب من الضرائب بالنسبة للضرائب على الدخل، تبادلها وزير الدولة للشؤون المالية عبيد بن حميد الطاير، ووزیرة التخطیط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر الدكتورة ھالة حلمي السعید یونس، ومذكرة تفاهم في مجال القوى العاملة تبادلها وزير الموارد البشرية والتوطين ناصر بن ثاني الهاملي، والدكتورة هالة السعيد إلى جانب مذكرة تفاهم بين هيئة التأمين في الدولة والهيئة العامة للرقابة المالية في مصر تبادلها مدير عام هيئة التأمين إبراهيم عبيد الزعابي، ووزیرة التخطیط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر.

وسام زايد
وقلد الشيخ محمد بن زايد، الرئيس عبد الفتاح السيسي، “وسام زايد ” الذي منحه له رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، و الذي يعد أعلى وسام تقدمه دولة الإمارات لملوك الدول ورؤسائها وقادتها، وذلك تقديراً وتثميناً لدوره في دعم العلاقات الأخوية التاريخية الوثيقة والتعاون الاستراتيجي المشترك الذي يجمع البلدين على الصعد كافة.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال مراسم التقليد التي جرت في قصر الوطن، إن “تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسي “وسام زايد ” يأتي تعبيراً عن مدى تقديرنا واعتزازنا بدوره المحوري وجهوده الاستثنائية في النقلة النوعية الهامة التي تحققها العلاقات الأخوية والتعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات و جمهورية مصر العربية في مختلف المجالات”.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية المتينة و مستوى تطور التعاون المشترك الذي يجمع البلدين و شعبيهما، متمنياً لمصر وشعبها دوام التقدم والأمن والاستقرار ومواصلة تحقيق ما تتطلع إليه من تنمية و ازدهار.

ومن جانبه أعرب الرئيس المصري عن شكره وتقديره للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على هذا التكريم الخاص بمنحه “وسام زايد” الذي يحمل اسم شخصية إنسانية استثنائية عالمية حظيت بمحبة و تقدير العالم، متمنياً للعلاقات بين البلدين مزيدا من التطور والتقدم الذي يلبي طموحاتهما نحو المستقبل المنشود.

وودع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرئيس المصري لدى مغادرته الدولة.