تحت رعاية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، شهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان اليوم الخميس قمة الأديان التي انطلقت في الفاتيكان تحت عنوان “تعزيز كرامة الطفل في العالم الرقمي من الفكرة إلى التطبيق” بحضور قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف.

ونقل الشيخ سيف بن زايد تحيات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وعموم شعب وحكومة دولة الإمارات.

كرامة الطفل
وقال الفريق الشيخ سيف بن زايد في كلمة له خلال اجتماع أقيم بصالة كليمنتينا بالقصر البابوي بالفاتيكان وبحضور دولي كبير من بينهم الملكة سيلفيا ملكة السويد، إن “تنامي تجارة الاستغلال الجنسي للأطفال، تعتبر أمراً مفزعاً لمستقبل البشرية، حيث تضرب في الصميم كل القيم والأخلاق والعقائد الدينية، ويحدونا الأمل بالتعاون مع المؤسـسات والشركات التكنولوجیة الرقمیة، أن نحافظ على كرامة الطفل عالمیاً”.

وأضاف الفريق الشيخ سيف بن زايد: “ما یجمعنا سویة، نحن المؤمنون، أكثر بكثیر مما یفرقنا، فلیس ھناك دین على الأرض، إلاّ ویحثُّنا على التعاون، والعمل الصالح، وبناء الحیاة، وینھانا عن مساعدة العابثین والأشرار.

وأكد سيف بن زايد أن “نهج التسامح تَعزّزَ في الإمارات بفضل الفكر الحكيم لمؤسسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي زار الفاتيكان عام 1951 وأكملت القيادة الإماراتية الحكيمة المسيرة لتكون الإمارات منارةً عالمية للتسامح”.

شكر وتقدير
وتابع الشيخ سيف بن زايد: “أشكر قداسة بابا الفاتیكان، وفضیلة شیخ الأزھر، على إنجازھما التاریخي لوثیقة الأخوة الإنسانیة من أجل السلام العالمي والعیش المشترك، التي صدرت عنھما في أبوظبي، لتكون مرجعیة عالمیة لكل المؤمنین بالله ومحبي الإنسانیة”.

وينظم القمة التي تشارك فيها أكثر من 80 شخصية عالمية، الأكاديمية البابوية للعلوم الاجتماعية “PASS” و”تحالف الأديان من أجل مجتمعات أكثر أمانا”، و”تحالف كرامة الطفل” بمناسبة الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل.