«الوطني للتأهيل»: «الكريستال» مخدر قاتل.. وإدمان من أول جرعة

تعاطي «الكريستال» بلغ مستويات مثيرة للقلق في العديد من الدول. من المصدر حذر المركز الوطني للتأهيل من خطورة مادة «الكريستال» المصنعة، مؤكداً أنها من أكثر المؤثرات العقلية خطورة وأشدها إدماناً، خصوصاً أن جرعة واحدة منها كفيلة بإقحام المتعاطي في عالم الإدمان، مشيراً إلى أنه زاد انتشار تعاطيها بين الشباب في السنوات الأخيرة.

«الوطني للتأهيل»: «الكريستال» مخدر قاتل.. وإدمان من أول جرعة

تعاطي «الكريستال» بلغ مستويات مثيرة للقلق في العديد من الدول. من المصدر حذر المركز الوطني للتأهيل من خطورة مادة «الكريستال» المصنعة، مؤكداً أنها من أكثر المؤثرات العقلية خطورة وأشدها إدماناً، خصوصاً أن جرعة واحدة منها كفيلة بإقحام المتعاطي في عالم الإدمان، مشيراً إلى أنه زاد انتشار تعاطيها بين الشباب في السنوات الأخيرة.

يصيب المتعاطين بجنون العظمة وسلوكيات عدوانية



تعاطي «الكريستال» بلغ مستويات مثيرة للقلق في العديد من الدول. من المصدر

حذر المركز الوطني للتأهيل من خطورة مادة «الكريستال» المصنعة، مؤكداً أنها من أكثر المؤثرات العقلية خطورة وأشدها إدماناً، خصوصاً أن جرعة واحدة منها كفيلة بإقحام المتعاطي في عالم الإدمان، مشيراً إلى أنه زاد انتشار تعاطيها بين الشباب في السنوات الأخيرة.

وأوضح المركز أن من أخطر مضاعفات «الكريستال» الإصابة بجنون العظمة، وظهور سلوكيات عدوانية للشخص المتعاطي، والوفاة بالسكتات القلبية والجلطات الدماغية.

وذكر أن «الميثايل أمفيتامين»، أو ما يعرف بالكريستال أو الشبو، يعد من أخطر العقاقير المنشطة وأشدها إدماناً، مبيناً أن أضراره على المدى القصير هي فقدان الشهية، نقص الوزن، الشعور بالأرق، زيادة التصرفات العدوانية والعنيفة، زيادة ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع حرارة الجسم وفرط الحركة والهلوسة.

وعلى المدى الطويل، يسبب «الكريستال» سقوط الأسنان، فقداناً حاداً للوزن، الهزال والضعف، سوء التغذية وسكتات قلبية ودماغية، تلف الكبد والكلى، وشيخوخة مبكرة.

وتمكن المركز، من خلال فريق من الأطباء المتخصصين، من علاج 4100 مريض، منذ إنشائه عام 2002 حتى الآن، ويواصل دوره التوعوي والعلاجي في توفير أفضل طرق العلاج من الإدمان على المخدرات، وتوسيع الخدمات التي يقدمها في مجال إعادة التأهيل، عبر التعرف إلى أفضل الممارسات العالمية، بما فيها جهود منظمة الصحة العالمية في مواجهة مشكلات الإدمان.

وأشار إلى أن إجراءات علاج الإدمان تختلف حسب طبيعة كل حالة، لكنها في معظمها تبدأ بمرحلة إزالة السموم من جسد المريض، وتحكمها عوامل عدة أخرى، تتمثل في درجة إدمان المريض، ووقت وصوله المركز، لافتاً إلى أن المركز الوطني للتأهيل يستخدم أفضل الأدوية العلاجية، وأحدث الأساليب العلمية التي توصل إليها العالم في هذا المجال.

في سياق متصل، أكد التقرير السنوي الصادر عن الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات لعام 2018، والذي أعلنت تفاصيله وزارة الداخلية، تطور التحديات العالمية في مجال مراقبة المخدرات، خلال تلك السنوات، ووصفها بالتحديات «المهولة»، حيث يبين زيادة اتساع الرقعة الزراعية للمخدرات غير المشروعة، واكتشاف مختبرات سرية في مناطق جديدة، ما أدى إلى ارتفاع كميات المخدرات والمؤثرات العقلية المنتجة بشكل عام، وأن الاتجار في الميثامفيتامين وتعاطيه وصلا إلى مستويات مثيرة للقلق في العديد من الدول.

وكشف التقرير التطورات الرئيسة في منطقة غرب آسيا، والتي تقع دولة الإمارات ضمنها، موضحاً أن إمدادات الهيروين الواردة من مناطق إنتاج المخدرات إلى دول المقصد ظلت مستقرة، وحدثت زيادة في إنتاج راتنج القنب (الحشيش) في هذه المناطق، والتي تشهد زيادة ضبطيات مخدر الميثامفيتامين (الكريستال)، وكشف مختبرات سرية لصنع هذه المادة على أراضي دول إنتاج المخدرات في المنطقة، حيث تشير الدلائل إلى ضلوع الجماعات الإرهابية بالمنطقة في تجارة عقاقير الكبتاغون والترامادول والتي تعتبر مصدر دخل لها.


شحنة «كريستال»

كشفت وزارة الداخلية عام 2017 عن تفاصيل ضبطية 2.2 كيلوغرام من مخدر الكريستال (باهظ الثمن)، حيث وردت معلومات جرى تمريرها إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية من نظيرتها في الجهاز الشرطي بمملكة البحرين الشقيقة، تفيد بمحاولة ترويج شحنة كريستال، حيث تم تتبعها إلى أن تم إلقاء القبض على شخص عربي متورط بمحاولة بيعها قبل سفره، وبعدما حجز تذكرة طيران للمغادرة عبر مطار الشارقة الدولي.

رابط المصدر للخبر