«أبوظبي العالمي» يعزز تأهيل المواطنين في القطاع المالي

«أبوظبي العالمي» يعزز تأهيل المواطنين في القطاع المالي

أكد معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «إن سوق أبوظبي العالمي مستمر في تطوير البرامج والمبادرات والعمل مع الجهات المختلفة في الدولة لخلق بيئة عمل محفزة للمواهب الوطنية، بما يتماشى مع مؤشرات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 لإيجاد اقتصاد معرفي تنافسي يرفع نسبة التوطين في القطاعين العام والخاص.

أكد معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «إن سوق أبوظبي العالمي مستمر في تطوير البرامج والمبادرات والعمل مع الجهات المختلفة في الدولة لخلق بيئة عمل محفزة للمواهب الوطنية، بما يتماشى مع مؤشرات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 لإيجاد اقتصاد معرفي تنافسي يرفع نسبة التوطين في القطاعين العام والخاص.

وأضاف معاليه في تصريحات لـ«البيان»: «إن سوق أبوظبي العالمي يؤمن برؤية القيادة الرشيدة الهادفة لتطوير وتمكين المواهب الوطنية في كل المجالات وتنويع الاقتصاد بما يدعم عملية التنمية المستدامة في الدولة، مؤكداً التزام السواق بتطوير استراتيجيات ومبادرات تدعم وتسرع جهود التوطين في السوق والإمارة كافة».

alt

فرص تدريب

وتابع الصايغ: «أطلقنا برنامج «الياه» الذي يوفر فرص التدريب العملي للمواطنين في مختلف مجالات وسلطات السوق، وفخورون بكل خريجي البرنامج الذين باتوا جزءاً لا يتجزأ من فريق عملنا. كما نتطلع في نهاية هذا العام إلى انطلاق برنامج «القاضي»، الذي يهدف إلى تدريب الكوادر الوطنية ضمن برنامج «الياه» لتأهيلهم ليصبحوا قضاه دوليين مختصين في تطبيق القانون العام».

وقال معالي أحمد الصايغ: «إنه في إطار حرص سوق أبوظبي العالمي المستمر على تعزيز جهود القيادة الساعية لتنمية الكوادر الإماراتية المؤهلة لخدمة الاقتصاد الوطني، جرى إطلاق أكاديمية سوق أبوظبي العالمي في مايو 2018 لتوفير برامج تدريبية مصممة لتلبية احتياجات القطاعات المالية في الدولة والمنطقة كافة».

وأضاف: «إن الأكاديمية أصبحت اليوم جزءاً فاعلاً من مبادرة الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي تدعم القطاع الخاص في أبوظبي من خلال زيادة فرص مشاركة الكوادر الإماراتية في قطاع البنوك والاستشارات المالية، حيث إن إطار عملنا يحرص على إيجاد بيئة تمكن الشباب الإماراتي من تنمية مهاراتهم وزيادة مشاركتهم في مختلف القطاعات في الدولة».

كفاءات وطنية

ويؤكد سوق أبوظبي العالمي على ضرورة الاستثمار في بناء الكفاءات الوطنية من خلال مبادرات عدة أطلقها منذ التأسيس من أهمها: إعداد البرامج التدريب الخاصة للموظفين والخريجين وطلاب الجامعات، وذلك بالتنسيق المستمر مع المؤسسات التعليمية المختلفة، وذلك توافقاً مع رؤية وأهداف السوق الاستراتيجية الهادفة إلى الارتقاء بقطاع الخدمات المالية في إمارة أبوظبي والتي يشكل تطوير المواهب الوطنية ذات الخبرات المالية إحدى أهم ركائزها.

مبادرات

ومنذ تأسيسه في عام 2015، عمل السوق على تطوير مبادرات مختصة بتنمية مهارات الخريجين الجدد الإماراتيين مثل برنامج «الياه»، والذي صمم لتدريب الكوادر الوطنية وتأهيلهم للتخصص في مختلف مجالات عمل السوق، سواء كانت في قطاع الرقابة المالية، أو المحاكم أو التسجيل والتراخيص، فقد تم استقطاب العديد من الخريجين في أولى مراحل تأسيس السوق وتوزيعهم على السلطات الـ 3 وتدريبهم مهنياً وتشجيعهم على المشاركة في مشاريع تأسيس السوق والاطلاع على أنظمة وقوانين السوق، إلى جانب مشاركتهم في مشاريع البنية التحتية لخدمات السوق مثل وضع الإجراءات والأنظمة التقنية والخدمية لجميع الخدمات الذاتية ومنها خدمات تسجيل وترخيص الشركات المالية وغير المالية ونظام المحكمة الذكية الرقمية والأولى من نوعها في المنطقة.

أهداف واضحة

ويعمل برنامج «الياه» على تحفيز الشباب من خلال تحديد المسار الوظيفي للمتدرب ووضع أهداف واضحة تعكس طموحاتهم المهنية ومهامهم الوظيفية، حيث يتم تقييهم بشكل ربع سنوي لمدة 18 شهراً حتي يتسلم المتدرب الوظيفة المستهدفة.

دعم

جاء تأسيس أكاديمية سوق أبوظبي العالمي في 2018، بهدف دعم قطاع الخدمات المالية وترسيخ نظام عالي الكفاءة والتنافسية لرواد القطاع المالي وتلبية التغيرات في المنطقة، بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية. بالإضافة إلى ذلك، تستمر أكاديمية سوق أبوظبي العالمي في إطلاق برامج عدة لتدريب المختصين في المجال المالي كبرنامج تطوير الكوادر الوطنية، الذي يهدف إلى تنمية الكوادر الوطنية لدفع وتطوير القطاعات المالية من خلال الكفاءات المحلية المؤهلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً