جمارك دبي تحبط تهريب 412.5 ألف حبة مخدرة

جمارك دبي تحبط تهريب 412.5 ألف حبة مخدرة

أحبط فريق مشترك من إدارة مراكز جبل علي الجمركية وإدارة الاستخبارات الجمركية تهريب 412 ألفاً و562 حبة من «الترامادول»، وأنواع أخرى كانت مخبأة في حاوية لقطع غيار السفن، قادمة من دولة آسيوية.

ff-og-image-inserted

استهداف الحاوية منذ مغادرتها بناءً على المعلومات المُسبقة

  • الحبوب المخدرة التي ضبطتها جمارك دبي.

    من المصدر


  • يوسف الهاشمي:

    «زودنا المفتشين

    بأحدث الأجهزة الذكية

    التي تمكنهم من

    اكتشاف ما يخفيه

    المهربون».


أحبط فريق مشترك من إدارة مراكز جبل علي الجمركية وإدارة الاستخبارات الجمركية تهريب 412 ألفاً و562 حبة من «الترامادول»، وأنواع أخرى كانت مخبأة في حاوية لقطع غيار السفن، قادمة من دولة آسيوية.

وتم استهداف الشحنة منذ لحظة مغادرتها بناءً على المعلومات المُسبقة التي تمت تغذية محرك المخاطر الذكي بها، حيث أحاطت بعملية مغادرة الحاوية من إحدى الدول الآسيوية ملابسات أدت إلى تغيير وجهتها لتمر من دبي، وتعبر منها إلى وجهات أخرى، بينما كانت دبي مقصدها النهائي، كما كان مقرراً، ما استدعى الاشتباه في حمولتها، واستهدافها بالمعاينة والتفتيش الدقيق، لاحتمال احتوائها على مواد ممنوعة.

وأخضع ضباط التفتيش الجمركي في جمارك دبي الحاوية للمعاينة والتفتيش، بحضور صاحبها.

وبالتعاون مع وحدة الكلاب الجمركية، تم الفحص والمعاينة، وجرى تفكيك قطع غيار الحاوية، حيث استمر المفتشون في عملهم، رغم محاولة صاحب الحاوية إظهار أعلى درجات الثقة بسلامة الشحنة، لتضليل المفتشين، واستطاع المفتشون اكتشاف أرضية مستعارة مخفية على امتداد قاعدة الحاوية من الأسفل بمسافة 40 قدماً، وبفتحها وجدوا أسفلها الحبوب المخدرة المضبوطة.

وفحص المختبر المتنقل لجمارك دبي المضبوطات لتحديد نوعية الحبوب، وأظهرت النتائج أن الشحنة تحتوي على حبوب «ترامادول، لاريكا، كيبيكا، متادون، تريفن2، زينكس»، وتمت إحالتها إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، حسب المتبع.

وقال مدير إدارة مراكز جبل علي الجمركية، يوسف الهاشمي: «طورنا قدرات المفتشين الجمركيين من خلال التدريب الشامل للارتقاء بمستوى أدائهم في إنجاز عمليات المعاينة والتفتيش، ولم تعد محاولات التضليل التي يتبعها المهربون تنطلي على المفتشين، وقد زودنا المفتشين بأحدث الأجهزة الذكية التي تمكنهم من اكتشاف ما يخفيه المهربون من مواد ممنوعة».

من جهته، قال مدير إدارة الاستخبارات الجمركية، شعيب محمد السويدي، «إننا في جمارك دبي نبدأ بمتابعة الشحنات التجارية القادمة إلى دبي قبل خروجها من موانئ ومطارات التصدير، حيث نلاحق المعلومات المتعلقة بالشحنات، ونحلل المعلومات لنستخلص منها المخاطر المحتملة، لتتم متابعتها بدقة في عمليات الفحص والمعاينة والتفتيش من أجل إحباط محاولات التهريب بكفاءة عالية، تضمن حماية مجتمعنا من مخاطر وأضرار المواد الممنوعة والحبوب المخدرة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً