تمرد الشرطة البوليفية على الرئيس في 3 مدن دعماً للمحتجين

تمرد الشرطة البوليفية على الرئيس في 3 مدن دعماً للمحتجين

تمردت وحدات من الشرطة البوليفية أمس الجمعة، في مدن سوكري، جنوب شرق البلاد، وسانتا كروز في الشرق وكوتشابامبا في الوسط، وامتنعت عن الامتثال لأوامر قيادتها التي تطلب قمع تظاهرات تُعارض إعادة انتخاب الرئيس إيفو موراليس. وتمردت وحدة العمليات التكتيكية في كوتشابامبا، تلتها قوات الكوماندوس في سوكري وسانتا كروز، وقال شرطي يخفي وجهه ويقف أمام مركز وحدة العمليات التكيتيكية في كوتشابامبا،…




متظاهرون يحيون المتمردين فوق مبنى للشرطة البوليفية (بي بي سي)


تمردت وحدات من الشرطة البوليفية أمس الجمعة، في مدن سوكري، جنوب شرق البلاد، وسانتا كروز في الشرق وكوتشابامبا في الوسط، وامتنعت عن الامتثال لأوامر قيادتها التي تطلب قمع تظاهرات تُعارض إعادة انتخاب الرئيس إيفو موراليس.

وتمردت وحدة العمليات التكتيكية في كوتشابامبا، تلتها قوات الكوماندوس في سوكري وسانتا كروز، وقال شرطي يخفي وجهه ويقف أمام مركز وحدة العمليات التكيتيكية في كوتشابامبا، لصحافيين: “تمردنا جميعاً”، وقال أحد زملائه: “سنكون مع الشعب، لا مع الجنرالات”.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مباشرة نحو 20 من رجال الشرطة يتسلقون مبنى المركز ويلوحون بالعلم البوليفي، بينما يشجعهم عشرات الشباب في الشارع.

واجتاحت الاضطرابات الدامية الدولة الأمريكية الجنوبية منذ انتخاب موراليس في 20 أكتوبر(تشرين الأول) الماضي لولاية رابعة، وهو ما رفضه خصومه، بدعوى تزوير نتائج الانتخابات.

وبعد إعلان نتائج جزئية أولية أوحت بأن البلاد تتجه نحو دورة انتخابية ثانية، صدرت بعد أكثر من 20 ساعة نتائج جديدة حسمت الفوز عملياً لموراليس، ما أثار غضب المعارضة وشكوك الأسرة الدولية، وبعد 5 أيام، أعلنت المحكمة الانتخابية العليا فوز موراليس بفارق أكثر من 10 نقاط عن خصمه، ما مكنه من فرض نفسه من الدورة الأولى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً