إدانة ضابط نمساوي بسبب عضويته في شبكة تجسس روسية

إدانة ضابط نمساوي بسبب عضويته في شبكة تجسس روسية

وجه الإدعاء العام الاتهام إلى كولونيل متقاعد بالجيش النمساوي بالتجسس، وقد يواجه السجن لما يصل إلى 10 سنوات بسبب عمله لصالح جهاز الاستخبارات العسكري الروسي لمدة 25 عاماً على الأقل، حسبما ذكر ممثلو الادعاء في سالزبورغ اليوم الجمعة. وتسببت القضية التي انكشفت منذ عام، في توترات دبلوماسية بين فيينا وموسكو اللتان تحاولان بصورة تقليدية الحفاظ على علاقات…




(أرشيف)


وجه الإدعاء العام الاتهام إلى كولونيل متقاعد بالجيش النمساوي بالتجسس، وقد يواجه السجن لما يصل إلى 10 سنوات بسبب عمله لصالح جهاز الاستخبارات العسكري الروسي لمدة 25 عاماً على الأقل، حسبما ذكر ممثلو الادعاء في سالزبورغ اليوم الجمعة.

وتسببت القضية التي انكشفت منذ عام، في توترات دبلوماسية بين فيينا وموسكو اللتان تحاولان بصورة تقليدية الحفاظ على علاقات بناءة مع دول أوروبية رغم العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.
واستخدم الرجل (71 عاماً) الراديو والاتصالات عبر الأقمار الصناعية وبرامج متخصصة ليظل على اتصال بالشخص المسؤول عن متابعته في مديرية المخابرات الرئيسية.
ويُزعم أن الضابط النمساوي قدم معلومات مستفيضة عن أنظمة الأسلحة النمساوية، وعن مهام الجيش والقوات الجوية منذ عام 1993.
وقال مكتب الادعاء في بيان، إن “التحقيقات كشفت انضمام المدعى عليه إلى شبكة عملاء منظمة تديرها الدولة”.

ويقدر المحققون ما تلقاه الضابط النمساوي بعدة مئات آلاف اليورو (100 ألف يورو تعادل 111 ألف دولار) مقابل خدماته، والتي واصل تقديمها بعد تقاعده.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً