المرجعية الشيعية بالعراق: أطراف خارجية وداخلية تستغل الاحتجاجات لتحقيق مأربها

المرجعية الشيعية بالعراق: أطراف خارجية وداخلية تستغل الاحتجاجات لتحقيق مأربها

اتهم معتمد المرجعية الشيعية في العراق الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة أمام آلاف المصلين في صحن الإمام الحسين أطرافاً خارجية وداخلية باستغلال الاحتجاجات بالعراق لتحقيق مأربها. وقال، إن “هناك أطرافاً وجهات خارجية وداخلية كان لها دور في ما أصاب العراق من أذى وقمع وتنكيل وهي قد تسعى اليوم لاستغلال الحركة الجماهيرية الجارية لتنفيذ مآربها”.وأضاف، “ينبغي…




معتمد المرجعية الشيعية في العراق الشيخ عبد المهدي الكربلائي (أرشيف)


اتهم معتمد المرجعية الشيعية في العراق الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة أمام آلاف المصلين في صحن الإمام الحسين أطرافاً خارجية وداخلية باستغلال الاحتجاجات بالعراق لتحقيق مأربها.

وقال، إن “هناك أطرافاً وجهات خارجية وداخلية كان لها دور في ما أصاب العراق من أذى وقمع وتنكيل وهي قد تسعى اليوم لاستغلال الحركة الجماهيرية الجارية لتنفيذ مآربها”.

وأضاف، “ينبغي أن يكون المتظاهرون على حذر من هذه التدخلات الخارجية حتى لا يختل جمعهم”.

وتابع، أن “أمام القوى السياسية الممسكة بالسلطة فرصة جديدة للاستجابة لمطالب المتظاهرين تنفذ بمدة زمنية ولا يجوز المزيد من المماطلة والتسويف لما له من مخاطر جمة”.

وأوضح، أن “التظاهر السلمي حق لكل عراقي بالغ وكامل يعبر عن رأيه ويطالب بحقه ممن شارك أو لم يشارك وليس لأحد أن يلزم الآخر بالمشاركة بالمظاهرات”.

وأشار إلى أن سلمية المظاهرات الاحتجاجية تحظى بأهمية كبيرة والمسؤولية تقع على القوات الأمنية وتجنب استخدام العنف المفرط في التعامل مع المحتجين وبدون مسوغ، وأن معظم المتظاهرين يراعون سلمية المظاهرات ويتجنبون التعرض للقوات الأمنية والمنشات الحكومية والخاصة فينبغي الكف عن مقابلتهم بالعنف.

وتطالب التظاهرات التي يشهده العراق منذ الشهر الماضي بإقالة الحكومة وحل البرلمان وإعادة تعديل بنود في الدستور العراقي ومكافحة الفساد وتحسين الظروف المعيشية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً