ألمانيا تبحث وقف صفقات السلاح القديمة مع تركيا

ألمانيا تبحث وقف صفقات السلاح القديمة مع تركيا

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن قرار حظر تصدير السلاح إلى تركيا قد يشمل مراجعة الصفقات القديمة أيضاً. وحول العملية العسكرية الأحادية التي تشنها تركيا في شمال سوريا، قال هايكو ماس، إنها “احتلال ينتهك القوانين الدولية”، مؤكداً أنه، خلال زيارته الأخيرة لأنقرة، طالب نظيره وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بالانسحاب العسكري من سوريا، وفق ما ذكرته صحيفة…




وزير الخارجية الألماني هايكو ماس (أرشيف)


قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن قرار حظر تصدير السلاح إلى تركيا قد يشمل مراجعة الصفقات القديمة أيضاً.

وحول العملية العسكرية الأحادية التي تشنها تركيا في شمال سوريا، قال هايكو ماس، إنها “احتلال ينتهك القوانين الدولية”، مؤكداً أنه، خلال زيارته الأخيرة لأنقرة، طالب نظيره وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بالانسحاب العسكري من سوريا، وفق ما ذكرته صحيفة “زمان” التركية أمس الخميس.

تصريحات ماس جاءت رداً على أسئلة ممثلي المعارضة داخل البرلمان الفيدرالي.

وسأل ماس خلال الجلسة عن سبب عدم اتخاذ الاتحاد الأوروبي قراراً رسمياً بحظر تصدير السلاح إلى تركيا، فقال: “تركيا شريك في حلف الناتو، وقد وردني العديد من الأسئلة حول الأمر. كان الأهم بالنسبة لنا هو اتخاذ قرار سريع، وقد اتخذناه” في إشارة إلى قرار الحظر الذي فرضته برلين على مبيعاتها من السلاح والمعدات العسكرية إلى تركيا الشهر الماضي.

وأوضح ماس، أن القرار الذي اتخذته الحكومة الألمانية بشأن وقف بيع السلاح والمعدات العسكرية إلى تركيا، يشمل الصفقات التي كان من المنتظر إتمامها مستقبلاً، والصفقات السابقة التي تمت الموافقة عليها فعلياً.

وكان ماس قد أوضح في تصريحات خلال الأسابيع الماضية، أن حكومة بلاده لن تصدق على طلبات جديدة من تركيا لشراء السلاح، إلا أنه هذه المرة أكد أن القرار الألماني سيشمل بالإضافة إلى وقف عقد أي صفقات جديدة، مراجعة صفقات السلاح القديمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً