«الساعة الذهبية» تنقذ الخدّج بنسبة 85% ليعيشوا حياة طبيعية

«الساعة الذهبية» تنقذ الخدّج بنسبة 85% ليعيشوا حياة طبيعية

أكدت د. منيرة المازمي، رئيسة شعبة الإمارات الطبية للأطفال والخدّج في جمعية الإمارات الطبية، ورئيسة مؤتمر الإمارات للعناية الحرجة لطب الأطفال والخدّج، الذي انطلقت فعالياته في مستشفى الجليلة، أن الساعة الذهبية التي تتمثل بعد ولادة الخديج مباشرة، هي الأهم، عبر اتباع الممارسة الدولية المعتمدة في تقديم أفضل رعاية ممكنة للخدّج؛ لضمان تحسين معدل البقاء على …

emaratyah

أكدت د. منيرة المازمي، رئيسة شعبة الإمارات الطبية للأطفال والخدّج في جمعية الإمارات الطبية، ورئيسة مؤتمر الإمارات للعناية الحرجة لطب الأطفال والخدّج، الذي انطلقت فعالياته في مستشفى الجليلة، أن الساعة الذهبية التي تتمثل بعد ولادة الخديج مباشرة، هي الأهم، عبر اتباع الممارسة الدولية المعتمدة في تقديم أفضل رعاية ممكنة للخدّج؛ لضمان تحسين معدل البقاء على قيد الحياة بأمان، والحد من معدلات الأمراض المحتملة، فإذا لم يحصل الخديج على الرعاية الأولية في الساعة الذهبية بالطريقة الصحيحة، فقد يصاب بنزف في الدماغ، وضمور فيه، وفقدان البصر، وتأثر السمع، ومشكلات في الرئة والنمو العصبي. وبالإمكان الاستغناء عن تلك المضاعفات، بالرعاية الصحية المتكاملة على أيدي متخصصين؛ إذ إن 85% من الخدّج بإمكانهم العيش حياة طبيعية إذا حصلوا على الرعاية في الساعة الذهبية.
لافتة إلى ضرورة توحيد الاتفاقات في الدولة لرعاية الخدّج، وتحديداً آلية التعامل مع الخديج في الساعة الذهبية، وسنرفع توصية بذلك في اختتام المؤتمر. وحسب الإحصاءات المحلية، فإن نسبة الإنعاش 100% لكل طفل أقل من 28 أسبوعاً، ونسبة الدخول لقسم الخدّج، والعناية كذلك 100%، لكل المولودين من 34 أسبوعاً أو أقل.
وقالت إن نسبة الخدّج، حسب منظمة الصحة العالمية 15 مليوناً، ومليون طفل يموتون تحت 5 أعوام، والسبب الرئيسي هو الولادة المبكرة، وهناك 184 دولة نسبة الولادة المبكرة فيها بين 5 و18%. وهناك 3 أسباب رئيسية لولادة الخديج، الأولى تتعلق بالأم ومشكلات في المشيمة، والسكري، وتناول أدوية تسرع الولادة. والثانية تتعلق بالطفل، من تشوهات خَلقية وجينية والتهابات تنقل له من والدته.
وأوضحت أن نسبة حالات الخدّج التي يستقبلها مستشفى الجليلة للحالات القلبية تصل إلى 53%، وتكون حالات معقدة تحوّل من مستشفيات حكومية وخاصة.
وافتتح الدكتور عبد الله الخياط، المدير التنفيذي لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، عضو مجلس أمناء جائزة حمدان الطبية، المؤتمر، بحضور عبد الله بن سوقات، المدير التنفيذي بالجائزة، المقام تحت رعاية جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، وبالتعاون مع الاتحاد العالمي للرعاية المركزة والحرجة للأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً