دبي تشهد تجربة استكشاف إنسان المستقبل

دبي تشهد تجربة استكشاف إنسان المستقبل

«استكشف مستقبلاً تتجدد فيه الإنسانية» كلمات تتجسد في متحف مصغر يعرض «تجربة الإنسان 2.0»، ضمن «أسبوع دبي للمستقبل»، التجربة الفريدة أتاحت للزوار والمشاركين في الفعاليات استكشاف الجيل المستقبلي للإنسان، الإنسان المعزز بالتكنولوجيا وليس الآلة أو نظم التشغيل، ربما لأن الآلات والنظم ستندمج معنا وتزيد قدراتنا العقلية والجسدية.

«استكشف مستقبلاً تتجدد فيه الإنسانية» كلمات تتجسد في متحف مصغر يعرض «تجربة الإنسان 2.0»، ضمن «أسبوع دبي للمستقبل»، التجربة الفريدة أتاحت للزوار والمشاركين في الفعاليات استكشاف الجيل المستقبلي للإنسان، الإنسان المعزز بالتكنولوجيا وليس الآلة أو نظم التشغيل، ربما لأن الآلات والنظم ستندمج معنا وتزيد قدراتنا العقلية والجسدية.

العناصر المعروضة هي نماذج وأفكار مستقبلية مبتكرة تم اختيارها بعناية من معرض «HUMANS 2.0»، لدورها المتوقع في إحداث تأثيرات إيجابية مذهلة في حياة كل إنسان في المستقبل، حيث سيتمكن العلماء عام 2080 من تطوير أدوات تتيح وجود الإنسان خارج حدود الجسد وتنقل وعيه من شكل لآخر.

وستتيح القفزات الكبيرة في علم الأعصاب لجنسنا البشري إجراء عمليات تخطيط للدماغ وتشكيل نسخة عنه بجميع تفاصيله باستخدام مكونات أخرى.

اقرأ أيضاً:

«أسبـوع دبـي» يحتفي بابتكـارات مستقبليـة في القطاعات الحيوية للمجتمع والإنسان

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً