«تنظيم الاتصالات» تتبنّى مبادرات لتعزيز التسامح

«تنظيم الاتصالات» تتبنّى مبادرات لتعزيز التسامح

تبنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات العديد من المبادرات خلال عام التسامح، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، تستهدف تعزيز التسامح محلياً وخارجياً.

ff-og-image-inserted
  • مبادرات الهيئة تعبير عن الالتزام بقيم التسامح والخير والعطاء. من المصدر



تبنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات العديد من المبادرات خلال عام التسامح، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، تستهدف تعزيز التسامح محلياً وخارجياً.

ومن المبادرات التي تبنتها الهيئة «حصالة عام التسامح»، التي تتمثل في توزيع حصالات موزعة على موظفي الهيئة لمصادر متعددة، منها دعم الأسر المتعففة، والصدقة الجارية، وبناء المساجد، إضافة إلى حملة للتبرع بالدم.

ومن هذه المبادرات أيضاً مبادرة «درهم ثقافة.. قنطار سعادة»، بهدف تحفيز روح المشاركة بين الموظفين، من خلال التبرع بالكتب للهيئة، والتي تقوم بجمعها وبيعها لمن يرغب بمبلغ درهم واحد، على أن يذهب ريع هذه المبادرة إلى طلاب العلم عن طريق الهلال الأحمر الإماراتي. وشاركت الهيئة في حملة الإمارات لأطفال ونساء الروهينغا، التي ينظمها الهلال الأحمر الإماراتي، كما زرعت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات شجرة غاف في مدخل مبنى الهيئة في دبي بحضور عدد من موظفي الهيئة ومتعامليها.

وقالت الهيئة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: «إن هذه المبادرات تعبير عن الالتزام بقيم التسامح والخير والعطاء، والحرص على تحفيز المجتمع بهذه القيم النبيلة، وتقديم المزيد من الأفكار والمقترحات التي ترسخ قيمة التسامح بين أفراد مجتمع الإمارات بكل أطيافه».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً