إيران تشوه المحتجين في بغداد وبيروت وتتهمهم بالحصول على أموال من الخارج

إيران تشوه المحتجين في بغداد وبيروت وتتهمهم بالحصول على أموال من الخارج

بينما تشهد كل من لبنان والعراق تظاهرات احتجاجية ضد الفساد، والطبقة السياسية الحاكمة، تستمر محاولات إيران لتشويه صورتها، وتسييسها وربطها بجهات خارجية واعتبارها “مؤامرةً” ضد الحكومتين المواليتين لطهران، في بغداد وبيروت. واتهم رئيس الأركان الإيراني محمد باقري، المحتجين في العراق ولبنان، بالحصول على الأموال للاستمرار في المظاهرات، كما أورد موقع “جنوبية” اللبناني الخميس.ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”،…




محتجون عراقيون في بغداد (إ ب ا)


بينما تشهد كل من لبنان والعراق تظاهرات احتجاجية ضد الفساد، والطبقة السياسية الحاكمة، تستمر محاولات إيران لتشويه صورتها، وتسييسها وربطها بجهات خارجية واعتبارها “مؤامرةً” ضد الحكومتين المواليتين لطهران، في بغداد وبيروت.

واتهم رئيس الأركان الإيراني محمد باقري، المحتجين في العراق ولبنان، بالحصول على الأموال للاستمرار في المظاهرات، كما أورد موقع “جنوبية” اللبناني الخميس.
ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، قال باقري اليوم، إن جهات توزع الأموال في شوارع بيروت وبغداد وتحرض إعلامياً لإبقاء الناس في ساحات هذين البلدين، مشيراً إلى أن “الأعداء حاكوا خلال الأيام الأخيرة مؤامرات في لبنان والعراق، لاستغلال الأمور، وركوب موجة المطالب الشرعية للشعبين والإتيان بحكومات عميلة إلى سدة الحكم”.
ورأى رئيس الأركان الإيراني، أن “الاعداء يتصورون أن محور المقاومة سيتضرر بهذه المؤامرات”، مضيفاً “على الحكومتين في لبنان والعراق حل مشاكل بلديهما، والعمل على إعمارهما سواء كانت هناك تظاهرات أم لا”.
وسبق أن وصف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في الأسبوع الماضي، الاحتجاجات في العراق ولبنان، بـ”الشغب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً