حزب أردوغان يرفض تحقيقاً برلمانياً حول داعش

حزب أردوغان يرفض تحقيقاً برلمانياً حول داعش

طالب نواب حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، بتحقيق برلماني في وجود عناصر منتمين إلى داعش داخل تركيا، وفي “بيع السبايا” عبر على وسائل التواصل الاجتماعي انطلاقاً من تركيا، لكن حزب العدالة والتنمية الحاكم رفض هذا الطلب، ما تسبب في مشادات كلامية بين نواب الحزبين، واتهامات متبادلة برعاية الإرهاب. ووفقاً لصحيفة “زمان” التركية، قالت نائب حزب الشعوب…




مشادة سابقة في البرلمان التركي (أرشيف)


طالب نواب حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، بتحقيق برلماني في وجود عناصر منتمين إلى داعش داخل تركيا، وفي “بيع السبايا” عبر على وسائل التواصل الاجتماعي انطلاقاً من تركيا، لكن حزب العدالة والتنمية الحاكم رفض هذا الطلب، ما تسبب في مشادات كلامية بين نواب الحزبين، واتهامات متبادلة برعاية الإرهاب.

ووفقاً لصحيفة “زمان” التركية، قالت نائب حزب الشعوب الديمقراطي من مدينة باطمان، عائشة أجار باشاران، في جلسة البرلمان التركي: “لنبحث في هذه اللجنة أين تختفي عناصر عصابات داعش داخل تركيا، وأسواق بيع السبايا عبر تطبيق الواتس آب. لا مفر من هذه الخطوة، إذا لم تكن لكم علاقة بذلك”.
ورد عليها نائب رئيس كتلة نواب العدالة والتنمية في البرلمان، محمد موش، قائلاً: “ليكن في علمكم، طار البغدادي إلى جهنم، وسيلحق به قادة التنظيمات الإرهابية الأخرى. أنا أقصد قادة تنظيم حزب العمال الكردستاني. أما أذرعه فسيحصلون على الرد اللازم من دولتنا. تحدثنا بالأمس عن علاقة حزب الشعوب الديمقراطية بحزب العمال الكردستاني. لم يصدروا صوتاً. هل هو تنظيم إرهابي؟ نعم! هل يعطيكم تعليمات؟ نعم! هل يمكنكم التعليق بكلمة على ذلك؟ لا!”.

واتهم موش حزب الشعوب الديمقراطي بأنه الذراع السياسي لحزب العمال الكردستاني، لتتصاعد المشادات داخل البرلمان بين نواب الحزبين، واتنهت برفض طلب الحزب الكردي تسليط الضوء على نشاط داعش داخل تركيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً