مصادر: ألمان كثيرون لا يزالون في مواقع القتال بسوريا والعراق

مصادر: ألمان كثيرون لا يزالون في مواقع القتال بسوريا والعراق

ذكرت مصادر أمنية ألمانية اليوم الخميس، أن كثيراً من الأشخاص الذي سافروا من ألمانيا إلى مواقع القتال بسوريا أو العراق انضموا لميليشيات كردية هناك. وذكرت وزارة الداخلية الألمانية أن نحو نصف هؤلاء الأشخاص يحملون الجنسية الألمانية، وأضافت أنه إلى جانب ذلك يتعلق الأمر بكثيرين من حاملي جنسيات تركية أو سورية أو عراقية، لافتة إلى أن نحو…




عناصر وحدات حماية الشعب الكردية (أرشيف)


ذكرت مصادر أمنية ألمانية اليوم الخميس، أن كثيراً من الأشخاص الذي سافروا من ألمانيا إلى مواقع القتال بسوريا أو العراق انضموا لميليشيات كردية هناك.

وذكرت وزارة الداخلية الألمانية أن نحو نصف هؤلاء الأشخاص يحملون الجنسية الألمانية، وأضافت أنه إلى جانب ذلك يتعلق الأمر بكثيرين من حاملي جنسيات تركية أو سورية أو عراقية، لافتة إلى أن نحو 20 شخصاً قتلوا في سوريا أو العراق أو تركيا منذ عام 2013.

وكانت الحكومة الاتحادية ذكرت قبل عام تقريباً أن عدد الأشخاص الذين سافروا من ألمانيا إلى مواقع قتال بسوريا والعراق يبلغ 250 شخصاً تقريباً، وذلك رداً على استجواب من حزب اليسار الألماني المعارض.

وأوضحت الوزارة أنه لا يزال هناك أشخاص في مناطق القتال حالياً بعدد مكون من 3 أرقام أيضاً، ولكنه أقل مما تم الإعلان عنه في الماضي، مشيرة إلى أن نحو 100 شخص تقريباً عادوا إلى ألمانيا، وهناك إجراءات تحقيق في 30 حالة منها.

يشار إلى أن الميليشيات الكردية كانت تقاتل ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، وكانت تمثل الحليف الرئيسي للتحالف ضد داعش بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك نزاع حالياً بين وحدات حماية الشعب الكردية وتركيا، حيث اقتحمت الأخيرة شمالي سوريا الشهر الماضي من أجل إنشاء ما يسمى بمنطقة أمنية على الحدود، وتعتبر تركيا الميليشيات الكردية تنظيماً إرهابياً.

وكان شاب ينحدر من مدينة كييل الألمانية لقى حتفه قبل 3 أسابيع خلال هجوم تركي شمالي سوريا، بحسب بيانات وحدات حماية الشعب الكردية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً