وزراء : الإمارات في عهد خليفة حققت إنجازات عظيمة واستباقية

وزراء : الإمارات في عهد خليفة حققت إنجازات عظيمة واستباقية

أكد عدد من الوزراء أن الإمارات في عهد رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حققت إنجازات تنموية شملت مختلف نواحي الحياة، وتبوأت مكانة مرموقة بين دول العالم بفضل سياساتها الحكيمة المتوازنة على الصعيد الخارجي، والنهضة التنموية الشاملة التي تبنتها داخلياً. وعبر الوزراء الإماراتيون عبر 24، عن سعادتهم البالغة بتجديد المجلس الأعلى لاتحاد دولة…




alt


أكد عدد من الوزراء أن الإمارات في عهد رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حققت إنجازات تنموية شملت مختلف نواحي الحياة، وتبوأت مكانة مرموقة بين دول العالم بفضل سياساتها الحكيمة المتوازنة على الصعيد الخارجي، والنهضة التنموية الشاملة التي تبنتها داخلياً.

وعبر الوزراء الإماراتيون عبر 24، عن سعادتهم البالغة بتجديد المجلس الأعلى لاتحاد دولة الإمارات، الثقة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً للمجلس الأعلى للاتحاد لولاية رابعة، مدتها خمس سنوات وفقاً لأحكام دستور الإمارات، مضيفين: “الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان هو القائد والقدوة، هنيئاً للدولة وشعبها بقائد جعل الإمارات تسابق الدول نحو المستقبل حتى غدت محط إعجاب العالم ومثالاً يحتذى به عبر إنجازاتها التي عانقت الفضاء”.

تلاحم القيادة
ومن جانبه، رفع وزير تطوير البنية التحتية الإماراتي الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بمناسبة انتخابه لولاية رابعة، مؤكداً أن تجديد المجلس الأعلى لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة الثقة بالشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيساً للمجلس الأعلى للاتحاد لولاية رابعة، تأكيد على تلاحم القيادة، وتجديد لمحبة الشعب وولائه وإخلاصه لقادته.

وقال الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي: “في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تحققت على أرض الإمارات إنجازات عظيمة تحت مظلة الأمن والأمان والاستقرار والازدهار، التي تشهدها البلاد بفضل حكمة رئيس الدولة ونظرته الثاقبة”.

منجزات شاملة
وأضاف: “منذ تسلم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مقاليد الحكم في عام 2004 وحتى اليوم، تبوأت دولة الإمارات المراكز الأولى عالمياً بما حققته من منجزات تنموية نوعية شامخة في شتى المجالات، إلى جانب حضورها السياسي والدبلوماسي والاقتصادي والإنساني القوي على الصعيدين الإقليمي والدولي، فضلاً عن نجاحها في مد جسور التواصل والشراكات الاستراتيجية السياسية والاستثمارية والاقتصادية والتجارية والصناعية وغيرها، مما عزز من مكانتها الريادية في العالم حتى أضحت نموذجاً متفرداً نظراً للنجاحات والإنجازات غير المسبوقة التي حققتها في زمن قياسي بلا منازع”.

قائد تاريخي
وتابع قائلاً: “يعد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، من القيادات التاريخية المشهود لها بالعطاء والبذل من أجل خدمة الوطن والمواطن منذ أن شارك في صباه إلى جانب والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مرحلة التأسيس لبناء نهضة الوطن ومواكبة مسيرة التقدم في العالم، حيث تشرب من والده حنكة وحكمة في مباشرة مسؤوليات الحكم، والبذل والعطاء من أجل سعادة شعب الإمارات وأمنهم واستقرارهم وازدهارهم، والوصول بأحلامهم وطموحاتهم إلى أبعد من الفضاء”.

تجديد العهد
وأكد أنه “على مدار 15 عاماً من تسلم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مقاليد الحكم، حققت الإمارات نهضة شاملة في القطاعات كافة، وتعاظم دورها في المشهد العالمي على مختلف الأصعدة بفضل الإنجازات المحلية والدولية، وعبر إطلاق المشاريع والمبادرات الطموحة في شتى المجالات، وتجديد الثقة بالشيخ خليفة بن زايد اليوم هو تجديد العهد بمسيرة قادمة تنبض بالخير والأمل والعطاء والمكاسب والإنجازات للسنوات المقبلة يقودها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونعاهده أن نبقى الجنود الأوفياء المخلصين لوطننا لتبقى رايته خفاقة في أعالي السماء”.

استراتيجية تنموية
وبدورها، قالت وزيرة دولة في حكومة الإمارات ميثاء الشامسي: “استراتيجية الإمارات التنموية في الأساس تقوم على الاستثمار في المواطن والإنسان في الدولة، ووضع كافة الاستراتيجيات في كل المجالات التنموية ببناء الإنسان، لذا نجد أنه في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تحققت في الإمارات إنجازات سريعة ومتقدمة جداً على كافة الصعد والمستويات، حتى وصلت الدولة إلى الانتصار على جميع التحديات وتحقيق الإنجازات كالإنجاز التاريخي الذي حققته في قطاع الفضاء، إلى جانب ما حققته في مجال الذكاء الاصطناعي وتطور التعليم من أجل بناء المستقبل”.

إنجازات استباقية
وأضافت: “دولة الإمارات بفضل رؤية الشيخ خليفة بن زايد وتحت قيادته، وصلت إلى مرحلة إعداد الاستراتيجيات المستقبلية التي تكفل للدولة دائماً أن تكون في المقدمة، واعتمدت في إنجازاتها على بناء الإنسان وتلبية احتياجاته وتطويره، خاصة في مجال التعليم والرعاية الطبية، وإيلاء كل الاهتمام بالشباب وافتتاح المراكز المتخصصة لهم، وهناك وزيرة للشباب، والقضايا الأساسية هذه اعتمدتها الدولة منذ التأسيس وسارت عليها القيادة الرشيدة لتحقيق إنجازات استباقية ومتميزة”.

بناء المستقبل
وأشارت الوزيرة ميثاء الشامسي إلى أنه في مجال التعليم هناك تطور كبير حدث في مساراته وتخصصاته والتقنيات المستخدمة فيه والجامعات، كما أن التقدم الملموس في مختلف المجالات في الدولة متسارع ويضمن حصول أبناء مجتمع الإمارات على مستوى من الحياة الكريمة والرفاهية وجودة الحياة، وهو ما انبثق من خلال تركيز حكومة دولة الإمارات الرشيدة على بناء المستقبل، عبر بناء الحاضر بشكل فيه إعداد متطور يلامس التحديات ويتجاوز التغيرات والعقبات، ويوجد الحلول، لتحقيق القفزات النوعية كما في قطاعات البترول والساحة، والصناعات، والإنشاء والعقارات، والإسكان، والطرق والبناء، فالطرق الحديثة التي تربط بين الإمارات اليوم سهلت على المواطنين والمقيمين التنقل فيما بينها بسهولة ويسر، إلى جانب تطور التعليم الإلكتروني”.

توفير الحياة الكريمة
ونوهت بأن حكومة الإمارات تسعى دائماً إلى تطوير الممارسات في المجالات السابقة، كإسعاد المتعاملين، والحرص على مستوى رضاهم، وتوفير التقنيات الحديثة لإنجاز المعاملات في ثوان، وتحول الحكومة إلى حكومة ذكية تسعى إلى التجديد في مجابهة التحديات، فضلاً عن تحقيق ما يسمى “المستحيلات”، وفي العام الماضي أطلقت حكومة الإمارات وزارة “اللا مستحيل”، هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، وهي تهتم دائماً بكل ما يطرأ على العالم من متغيرات في جميع المجالات، وبما يحقق للمواطن والمقيمين على أرض الدولة الرقي والتقدم وتسهيل الحياة، وتوفير حياة كريمة لهم.

نموذج يحتذى به
وأشارت إلى أن “الإنجازات في كل المجالات عظيمة ورائعة، وهي تتم دائماً بشكل مدروس وعلمي، إلى جانب التقدم في المجالات التي كانت صعبة فيما سبق، ولدينا اليوم وكالة الإمارات للفضاء، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وهناك تقدم كبير في مشروع براكة، ومجمع الطاقة الشمسية في دبي، فضلاً عن الاعتماد على الطاقة المتجددة، وهناك مواكبة مستمرة للتطورات العالمية، لذا فإن الإمارات لا تحب مطلقاً أن تأتي بعد الآخرين، بل هي تسبق الآخرين في كل المجالات، وإنجازات الإمارات في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عظيمة وهائلة، والإمارات تحت قيادته تثبت يوماً بعد الآخر أنها دولة تستحق التقدير والاحترام وأن تكون نموذجاً يحتذى به”.

نهضة مستمرة
ومن جانبه، أكد وزير دولة في حكومة الإمارات زكي أنور نسيبة، أن تجديد المجلس الأعلى لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة الثقة برئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيساً للمجلس الأعلى للاتحاد لولاية رابعة مدتها خمس سنوات، وفقاً لأحكام الدستور، هو تجديد لمحبة شعب الإمارات وعزيمته على مواصلة مسيرة النهضة والإنجازات في تلاحم مع قيادته الرشيدة.

مواصلة المسيرة
ووصف خطوة تجديد الثقة بأنها تأتي في محلها، لمواصلة مسيرة البناء والعطاء والتمكين والاستقرار والنمو الاقتصادي والعلمي والثقافي، وتحقيق المزيد من الإنجازات وحفظ المكتسبات الوطنية.

وقال الوزير زكي أنور نسيبة: “الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يحظى بمكانة رفيعة ومحبة كبيرة يكنها له شعبه، فهو قائد فذ أصبحت دولة الإمارات منذ توليه مقاليد الحكم تحقق المنجزات والتطور والتقدم في شتى المجالات، وتوفر للمواطن والمقيم حياة كريمة لامثيل لها، كما تحرص الإمارات بقيادته الحكيمة على توفير أرقى مقومات العيش الكريم والخدمات التعليمية والصحية والرعاية الاجتماعية للجميع”.

إرث زايد
وأضاف أن “الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تعيش الازدهار والتطور والرفاهية، وحكمة رئيس الدولة ورؤيته الثاقبة عززت مكانة الدولة عالمياً”، مؤكداً أن “الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حرص منذ توليه مقاليد الحكم على مواصلة النهج والمبادئ القيمة التي رسخها مؤسس الدولة وباني نهضتها الحضارية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان، طيب الله ثراه، ومسيرته حافلة بالعطاء والبذل لخدمة الوطن والمواطن”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً