صورة في متحف تكشف إصابتها بالسرطان

صورة في متحف تكشف إصابتها بالسرطان







كانت بال جيل تقوم برحلة سياحية عادية قبل أن تمرّ أمام إحدى الكاميرات الحرارية في أحد المتاحف وتلاحظ تلك البقعة المتوهجة حرارةً على صدرها الأيسر لتجري أبحاثاً وتتأكد بعد زيارتها للطبيب من إصابتها بسرطان الثدي في مراحله الأولى.

كانت بال جيل تقوم برحلة سياحية عادية قبل أن تمرّ أمام إحدى الكاميرات الحرارية في أحد المتاحف وتلاحظ تلك البقعة المتوهجة حرارةً على صدرها الأيسر لتجري أبحاثاً وتتأكد بعد زيارتها للطبيب من إصابتها بسرطان الثدي في مراحله الأولى.

لم تكن جيل البالغة من العمر 41 عاماً تعلم أنها مصابة بورم خبيث في الثدي قبل رحلتها العائلية إلى متحف إدنبرة. أثناء زيارتها متحف الحجرة المظلمة في مايو الفائت قامت بال بالوقوف أمام كاميرا حرارية تستعرض أجزاء الجسم الدافئة والباردة، ولاحظت أن أحد ثدييها يتوهج باللون الأصفر دلالةً على وجود حرارة.

وعلقت المرأة البريطانية على التجربة التي تجزم إنها غيرت حياتها، بالقول:” تنبّهت لوجود بقعة حرارية على صدري الأيسر، وظننا أنه أمر غريب سيما أنه لم يظهر لدى الآخرين”.

وعرضت بال لدى عودتها من الرحلة الصورة التي التقطها عبر هاتفها على أخصائي، مما أدى إلى إجراء فحوصات مركزة كشفت عن إصابتها بسرطان الثدي في مراحله الأولى. وبدأت رحلة علاج تمنع تفشي المرض في أنحاء جسمها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً