أمنيات الهاجري: سمنة نساء الإمارات في الحدود الطبيعية

استعرضت الدكتورة أمنيات الهاجري مديرة إدارة الصحة العامة بدائرة الصحة في أبوظبي إحصاءات برنامج المسح الوطني الشامل لعامي 2017-2018، حيث بلغت نسبة إصابة الأطفال بالسمنة ما بين عمر 5 إلى 17 سنة 14.4%، وبلغت نسبة انتشار السمنة بين الكبار نحو 27.8%.وبحسب أحدث الدراسات المتعلقة بالسمنة في الدولة، والتي أجريت لتحديد عوامل الخطورة لأمراض القلب والشرايين والمؤدية للسمنة، تبين أن قلة...

أمنيات الهاجري: سمنة نساء الإمارات في الحدود الطبيعية

استعرضت الدكتورة أمنيات الهاجري مديرة إدارة الصحة العامة بدائرة الصحة في أبوظبي إحصاءات برنامج المسح الوطني الشامل لعامي 2017-2018، حيث بلغت نسبة إصابة الأطفال بالسمنة ما بين عمر 5 إلى 17 سنة 14.4%، وبلغت نسبة انتشار السمنة بين الكبار نحو 27.8%.وبحسب أحدث الدراسات المتعلقة بالسمنة في الدولة، والتي أجريت لتحديد عوامل الخطورة لأمراض القلب والشرايين والمؤدية للسمنة، تبين أن قلة…

استعرضت الدكتورة أمنيات الهاجري مديرة إدارة الصحة العامة بدائرة الصحة في أبوظبي إحصاءات برنامج المسح الوطني الشامل لعامي 2017-2018، حيث بلغت نسبة إصابة الأطفال بالسمنة ما بين عمر 5 إلى 17 سنة 14.4%، وبلغت نسبة انتشار السمنة بين الكبار نحو 27.8%.
وبحسب أحدث الدراسات المتعلقة بالسمنة في الدولة، والتي أجريت لتحديد عوامل الخطورة لأمراض القلب والشرايين والمؤدية للسمنة، تبين أن قلة النشاط البدني هي السبب الرئيسي حيث وصل عدد الذين لا يمارسونه إلى 70.8%.
وأوضحت أن نسبة سمنة النساء في دولة الإمارات تعد طبيعية مقارنة بدول العالم، فيما احتلت دولة الإمارات الترتيب السادس بين دول العالم لأعلى نسبة في سمنة الأطفال والذكور، وذلك بحسب مؤشرات عالمية.
جاء ذلك في مؤتمر أبوظبي الثالث للرعاية الصحية الأولية في أبوظبي، الذي نظمته شركة «صحة» على مدى 3 أيام بحضور 2500 مشارك، واختتم فعالياته السبت.
وكشفت الدكتورة فريدة الحوسني مديرة إدارة الأمراض السارية بدائرة الصحة في أبوظبي، أنه تم تطعيم 350 ألف شخص ضد الإنفلونزا الموسمية خلال العام الماضي من أكتوبر / تشرين الأول الماضي حتى مارس / آذار، بالمراكز الصحية في أبوظبي، فيما أطلقت دائرة الصحة بالتعاون مع المراكز الصحية التابعة لشركة «صحة» مؤخراً خدمة توفير تطعيم الإنفلونزا بالمنازل عبر فريق طبي متخصص، بهدف توفير مزيد من الخدمات النوعية للمجتمع.
وأشارت الدكتورة فريدة في تصريحات لـ «الخليج» على هامش أعمال المؤتمر إلى أن البرنامج الإلكتروني للتبليغ عن الحصبة لهذا الموسم لم يسجل أي زيادة في حالات الحصبة، لافتة إلى أن الزيادة العالمية لمرض الحصبة التي تداولتها وسائل الإعلام العالمية مؤخراً، كانت بسبب زيادة أعداد الأشخاص العازفين عن التطعيمات، حيث أسهم استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي وادعاءاتهم بخطورة التطعيم على الصحة، في تفاقم المشكلة، مؤكدة أن تطعيم الحصبة الذي يتم إعطاؤه للمرضى في المراكز الصحية بالإمارة آمن بنسبة 100%.
وأوضح الدكتور عمر الجابري، المدير التنفيذي الطبي في الخدمات العلاجية الخارجية ورئيس المؤتمر، «تضمنت أهم التوصيات التأكيد على ضرورة وضع خطط للوقاية من السمنة للأطفال وعلاجها، والعمل على تحويل الحالات التي تحتاج إلى تقييم للأمراض المزمنة والأيضية، وإضافة (الصيدلي السريري) كمسمى وظيفي ضمن المنشآت التابعة للرعاية الصحية الأولية، حيث إن التوجه العالمي في هذا المجال يعزز المردود الإيجابي على الصحة العامة، وضرورة وجود دور تنسيقي ما بين الطبيب المعالج والأسرة للتعامل مع حالات الحساسية والربو عند الأطفال، وتوحيد الجهود للحد من السجائر الإلكترونية، ووضع استراتيجيات بالتعاون مع الجهات المختلفة للتعامل مع الحالات الحرجة والطارئة للتقليل من أثر الحوادث والإصابات في المناطق النائية، وضرورة توفير التدريب والتجهيزات اللازمة للتعامل مع حالات الولادة الطارئة بالمناطق النائية».

رابط المصدر للخبر