تشييع الشقيقين مايد وسعيد الياحد في رأس الخيمة

خيم الحزن على إمارة رأس الخيمة في أعقاب الحادث المأساوي الذي وقع على شارع الشيخ محمد بن زايد، مساء أمس الأول، والذي راح ضحيته الشقيقان مايد علي الياحد (21 عاماً) وسعيد علي الياحد (11 عاماً)، اللذان توفيا إثر تعرضهما لحادث تدهور مركبة، كما أسفر الحادث عن إصابة الأم وابنتها.

تشييع الشقيقين مايد وسعيد الياحد في رأس الخيمة

خيم الحزن على إمارة رأس الخيمة في أعقاب الحادث المأساوي الذي وقع على شارع الشيخ محمد بن زايد، مساء أمس الأول، والذي راح ضحيته الشقيقان مايد علي الياحد (21 عاماً) وسعيد علي الياحد (11 عاماً)، اللذان توفيا إثر تعرضهما لحادث تدهور مركبة، كما أسفر الحادث عن إصابة الأم وابنتها.

خيم الحزن على إمارة رأس الخيمة في أعقاب الحادث المأساوي الذي وقع على شارع الشيخ محمد بن زايد، مساء أمس الأول، والذي راح ضحيته الشقيقان مايد علي الياحد (21 عاماً) وسعيد علي الياحد (11 عاماً)، اللذان توفيا إثر تعرضهما لحادث تدهور مركبة، كما أسفر الحادث عن إصابة الأم وابنتها.

حيث تم نقلهما إلى مستشفى صقر لإنقاذ حياتهما وتقديم الإسعافات اللازمة.

وشيعت الجموع الغفيرة من أبناء رأس الخيمة، جثماني الشقيقين إلى مثواهما الأخير في مقبرة الحديبة عقب أداء الصلاة عليهما بعد صلاة الجمعة، أمس، في مسجد الشيخ زايد بمنطقة كورنيش القواسم، حيث شارك الحضور الذين توافدوا بأعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين في مراسم الدفن بمقبرة الحديبة في منطقة القصيدات.

من جانبه أوضح مستشفى صقر في رأس الخيمة، أن قسم الطوارئ استقبل في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول، الأم «ش. أ» (45 عاماً)، وهي في حالة حرجة، حيث تم إخضاعها للفحوصات والأشعة.

حيث تبين إصابتها بكسر في العمود الفقري، وكسر آخر في القفص الصدري، ونزيف في الصدر، وتم تقديم الإسعافات لها لإيقاف النزيف، والتأكد من سلامة وظائف الجسم قبل إدخالها إلى غرفة العناية الفائقة، وإخضاعها للمراقبة الطبية.

تقارير

وتشير التقارير إلى بدء نقل الأم إلى أحد مستشفيات الدولة لاستكمال العلاج. كما خضعت الابنة «م. أ» (17 عاماً) إلى فحوصات، والتي كشفت عن وجود رضوض بسيطة في مختلف مناطق الجسم، حيث إن حالتها مستقرة، وتخضع حالياً للمراقبة الطبية للتأكد من سلامتها قبل التصريح بخروجها خلال الساعات القادمة من المستشفى.

رابط المصدر للخبر