الأشجار المعمّرة في الإمارات نبض المكان وذاكرة الزمان

ترتبط الأشجار التاريخية والمعمرة في دولة الإمارات العربية المتحدة ارتباطاً وثيقاً بجيل الأمس، ما جعلها تحتضن تحت ظلالها الوارفة موروثاً شعبياً يكسبها أهمية وحضوراً اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً وجمالياً لا حدود له وسط صحراء جافة مترامية الأطراف..

الأشجار المعمّرة في الإمارات نبض المكان وذاكرة الزمان

ترتبط الأشجار التاريخية والمعمرة في دولة الإمارات العربية المتحدة ارتباطاً وثيقاً بجيل الأمس، ما جعلها تحتضن تحت ظلالها الوارفة موروثاً شعبياً يكسبها أهمية وحضوراً اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً وجمالياً لا حدود له وسط صحراء جافة مترامية الأطراف..

ترتبط الأشجار التاريخية والمعمرة في دولة الإمارات العربية المتحدة ارتباطاً وثيقاً بجيل الأمس، ما جعلها تحتضن تحت ظلالها الوارفة موروثاً شعبياً يكسبها أهمية وحضوراً اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً وجمالياً لا حدود له وسط صحراء جافة مترامية الأطراف..

فشكل وجودها جزءاً مهماً من تاريخ المكان وذاكرة المجتمع ومن أبرز الصور التي تجسد مكانة شجرة الغاف لدى دولة الإمارات في الوقت الحاضر تحولها إلى رمز وهوية، خاصة بعد اختيارها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شعاراً لعام التسامح 2019.

فالغاف شجرة واكبت حياة الإماراتيين والتصقت بوجدانهم وذاكرتهم الشعبية الحافلة بالذكريات والحنين.. فتحت ظلالها نسج الإماراتيون حكاياتهم، وبظلها استظلوا وتحولت إلى مجالس لهم في وسط الصحراء.

رمزية

وكثير من الأشجار حاضرة في وجدان المجتمع، سامقة بين الكثبان وعلى رؤوس الجبال، ما يجعلها رمزا حاضرا في التعامل اليومي مع مفردات الحياة ودائمة البقاء في ذاكرة أبناء الإمارات.

وتعتبر الأشجار التاريخية والمعمرة في الإمارات دليلا وشاهدا حيا على تاريخ وحضارة الدولة ومعالم مهمة لا تقل في أهميتها عن المعالم التاريخية والأثرية.

وتنتشر في الإمارات الكثير من الأشجار التاريخية والمعمرة، خاصة أشجار النخيل والغاف والسمر والسدر، وهي من الأشجار الوطنية التي لها منزلة خاصة لدى المجتمع، وكثيرا ما تم مراعاة ذلك في مشاريع الطرق، حيث تتزين بها الجزر الوسطى في شوارع الإمارات.

ولعبت الأشجار دورا اجتماعيا هاما في الحياة، حيث كان يمارس الأجداد تحت ظلالها مختلف الحرف والأشغال اليدوية، ويقيمون حولها الاحتفالات واتخذوا منها أماكن للتدريس وحفظ القرآن الكريم، وأقيمت كثير من الأسواق في الماضي تحت ظلال أشجار الغاف والقرط والسدر.

شغف

ومن شدة شغف الإمارات بأشجارها التاريخية والمعمرة نفذت لأجلها الجهات المختصة عدة مشاريع لحصرها وترقيمها باستخدام أجهزة تحديد الأماكن «جي.بي.إس» التي تحدد مواقع الأشجار على مستوى الدولة من رأس الخيمة مرورا بالعين وليوا وصولا إلى السلع، من أجل المحافظة عليها لأنها ارتبطت بإنسان هذه الأرض وأصبحت جزءا أصيلا من تراث وطننا الغالي.

محاور

وما يمكن أن يسمى «ثقافة الأشجار» في دولة الإمارات حاضر في محاور الحياة جميعها، بدءا من القصائد والروايات والأغاني، وصولا إلى الطعام والزينة والبيئة، إلى جانب رمزيتها التي لا يدركها إلا من تمعن في أدق تفاصيلها كونها تمثل نبض المكان وذاكرة الزمان، خاصة عندما تفتح ذراعيها دون تفرقة لعابري الصحارى والقاطنين بين كثبانها.

والزائر لدولة الإمارات يشده الحنين إلى الماضي البعيد مع رؤية الأشجار المعمرة وجذوع الأشجار المتحجرة التي يقال إن عمرها يرجع إلى أكثر من 300 مائة عام وتحولت إلى أحجار لونها كلون عود الطيب ومتمثلة شكله، تدق عليها فتسمع دندنة المعدن وتأخذ شكل الأشجار بسيقانها وأغصانها لتشهد على عراقة الوطن ومدنه.

وذكر المواطن علي بن محمد بن جرش المزروعي، 65 عاماً، أن هذه الأشجار والجذوع اليابسة تنتشر وتظهر بكل وضوح في عدة مواقع وتتميز بضخامة وصلابة جذوعها، مؤكدا أن هذه الجذوع تعود إلى أكثر من ثلاثة قرون مضت.

رابط المصدر للخبر