دبي تستضيف مهرجان “إنسومنيا” العالمي للألعاب الإلكترونية غداً

تنطلق في دبي غداً (الخميس) فعاليات مهرجان "إنسومنيا" للألعاب الإلكترونية للمرة الأولى في المنطقة، والذي يعد من أهم وأكبر الفعاليات العالمية المعنية بهذا القطاع، تزامناً مع مواصلة دبي ترسيخ مكانتها كمركز عالمي لتكنولوجيا المستقبل وقطاعاتها المختلفة ومنها الألعاب الافتراضية، باستقطاب أفضل الكفاءات والعقول والخبرات وكذلك أهم وأكبر المنافسات والفعاليات العالمية المتخصصة في هذا المجال وجذب…

دبي تستضيف مهرجان “إنسومنيا” العالمي للألعاب الإلكترونية غداً

تنطلق في دبي غداً (الخميس) فعاليات مهرجان “إنسومنيا” للألعاب الإلكترونية للمرة الأولى في المنطقة، والذي يعد من أهم وأكبر الفعاليات العالمية المعنية بهذا القطاع، تزامناً مع مواصلة دبي ترسيخ مكانتها كمركز عالمي لتكنولوجيا المستقبل وقطاعاتها المختلفة ومنها الألعاب الافتراضية، باستقطاب أفضل الكفاءات والعقول والخبرات وكذلك أهم وأكبر المنافسات والفعاليات العالمية المتخصصة في هذا المجال وجذب…

تنطلق في دبي غداً (الخميس) فعاليات مهرجان “إنسومنيا” للألعاب الإلكترونية للمرة الأولى في المنطقة، والذي يعد من أهم وأكبر الفعاليات العالمية المعنية بهذا القطاع، تزامناً مع مواصلة دبي ترسيخ مكانتها كمركز عالمي لتكنولوجيا المستقبل وقطاعاتها المختلفة ومنها الألعاب الافتراضية، باستقطاب أفضل الكفاءات والعقول والخبرات وكذلك أهم وأكبر المنافسات والفعاليات العالمية المتخصصة في هذا المجال وجذب نجومه من مختلف انحاء المنطقة والعالم.

وسيُقام المهرجان العالمي على مدار ثلاثة أيام في “ميدان جراندستاند”، متضمناً العديد من الفعاليات والأنشطة ومنافسات الألعاب الإلكترونية والافتراضية، والتي من المنتظر أن تستقطب عدة آلاف من ممارسي وعشاق تلك الألعاب من مختلف انحاء المنطقة للاستمتاع بهذا الحدث الذي انطلقت نسخته الخاصة بالمملكة المتحدة للمرة الأولى في العام 1999، في حين من المتوقع أن يتحول مع إقامته في دبي إلى فعالية رئيسة على أجندة فعالياتها المرتبطة بالجيل الجديد من صناعات المستقبل.

وأكدت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي أن مسيرة التنمية الاقتصادية والتطوير الشامل في دبي تدخل مرحلة جديدة برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والرامية لتحويل دبي إلى مركز عالمي لصناعات المستقبل، وهو ما أكده سموه من خلال وثيقة الخمسين التي تضمنت إنشاء أول منطقة تجارية افتراضية وتحويل الجامعات إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة وكذلك مبادئ الحكم الثمانية في دبي والتي نصت على أن “دبي أرض للمواهب”، حيث تتكامل تلك العناصر في تكوين صورة الإسهامات التي ستقوم بها دبي خلال المرحلة المقبلة تأكيداً على إسهام دولة الإمارات في تشكيل مستقبل العالم.

وقالت: “دبي كانت سبّاقة في إقامة أول تجمّع تقني متكامل على مستوى المنطقة بإطلاق مدينة دبي للإنترنت قبل نحو عشرين عاماً، واليوم تبدأ دبي مرحلة جديدة في مسيرتها التنموية من خلال تبني معطيات العصر واتباع نموذج تطويري يقوم على توظيف التكنولوجيا وتعزيز قدراتنا في صناعاتها التي سيكون لها الأثر الأكبر في تكوين صورة المستقبل. وكما أثبتت دبي ذاتها وجهةً رئيسةً لأنشطة المال والأعمال في المنطقة بفضل الثقة الكبيرة التي كوّنتها لدى مجتمع الاستثمار العالمي، تؤسس دبي حالياً لتحقيق ريادة مماثلة في القطاعات المستقبلية بما لديها من إمكانات تقنية وبشرية وما تملكه من طاقات شابة على قدر كبير من التعليم والثقافة تمكنها من الاضطلاع بهذا الدور بجدارة وكفاءة كاملة”.

وحول استضافة الفعاليات العالمية المعنية بالأنشطة التقنية والاقتصادية المرتبطة بصناعات المستقبل والتكنولوجيا المتطورة، أوضحت سعادتها: “تمثل مثل تلك الفعاليات فرصة مهمة للقاء أبرز وأهم العناصر الفاعلة والخبرات المؤثرة في هذه القطاعات، لاسيما الشباب الذين تتفوق خبراتهم الآن في المجال التكنولوجي، ونحن نسعى من خلال تلك المناسبات إلى تأكيد أثرها كجسور لتبادل الخبرات والأفكار والاطلاع على كل ما هو جديد في هذا المجال بالغ السرعة في تطوره، وبناء شبكات من العلاقات الإيجابية التي يمكن من خلالها نقل معارف العالم إلى دولة الإمارات ومن ثم المنطقة، بما يكفل مواكبة التطور العالمي وحجز مكانة متقدمة لدولتنا في رَكْبِه”.

وأكدت منى المرّي أن مسيرة التطوير في دبي تتجه نحو العالم الرقمي، للاستفادة من الإمكانات الهائلة التي تفتحها التكنولوجيا اليوم في كل المجالات، وما تقدمه من حلول مبتكرة، تتطلب إعداد أجيال تتمتع بقدرة كبيرة على التعامل مع أدوات هذا الواقع الجديد وتعزيز الاستفادة منها بتسخير تلك القدرة في تطوير حلول تعين على مواجهة التحديات سواء القائم منها أو المستقبلي، والألعاب الافتراضية تسهم بشكل غير مباشر في تنمية قدرة الشاب على التعامل مع التكنولوجيا والتمكن من أدواتها، بل وتحويل الارتباط بالتكنولوجيا وتطبيقاتها المختلف إلى أسلوب حياة، بما يعين المجتمع بصورة عامة إلى الانتقال إلى هذا النموذج المستقبلي الذي تشكل التقنيات الحديثة جوهره وعماد تقدمه.

نمو قوي

وتأتي استضافة دبي لمهرجان إنسومنيا العالمي للألعاب الإلكترونية والافتراضية في الوقت الذي يشهد فيه هذا القطاع نمواً متسارعا في المنطقة مقارنة بباقي العالم، حيث تشير الإحصاءات إلى أن نمو هذا القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يفوق 25% سنوياً، لتكون المنطقة بذلك في مقدمة الأسواق العالمية من حيث سرعة ونسبة نمو قطاع الألعاب الافتراضية، وذلك توازيا مع نمو جمهور تلك الألعاب لاسيما بين الشباب، حيث تظهر الأرقام أن ممارسي الألعاب الافتراضية والإلكترونية يمثلون نسبة 60% من إجمالي مستخدمي شبكة الإنترنت في المنطقة.

وتوضح الدراسات أن هناك اليوم ما يناهز 2.5 مليار إنسان يمارسون الألعاب الإلكترونية والافتراضية حول العالم، والذين من المتوقع أن يتجاوز حجم إنفاقهم على تلك الألعاب 152.1 مليار دولار في العام 2019 فقط، بنسبة نمو سنوية تفوق 9.6 بالمئة. وقد وصل حجم الإنفاق في سوق الألعاب الإلكترونية والافتراضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى نحو أربعة مليارات دولار في العام 2017، وتعد أسواق المنطقة الأسرع نموا عالمياً بنسبة 25% سنويا.

من جهته، قال عبد الله المنصوري، رئيس فريق (10X Media) التابع للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن البنية الأساسية القوية التي أرستها دبي على مدار سنوات والخبرات الكبيرة في مختلف مسارات التطوير القائم على توظيف التكنولوجيا وتشجيع صناعاتها الجديدة، أمور تضافرت في منح دبي سمعة دولية واسعة كمدينة حريصة على أن تحجز لنفسها مكانة متقدمة في مصاف صناع المستقبل،

وأضاف: “أسست دبي ومنذ وقت طويل لعلاقات تعاون قوية مع مجتمع التكنولوجيا العالمي وأهم المؤثرين فيه من شركات عالمية لتطوير المحتوى والبرمجيات والأجهزة والرقائق الإلكترونية وغيرها. ومع التطور الذي شهده العالم خلال السنوات القليلة الماضية، كانت دبي تعمل على مواكبة كل ما أتي به من مستجدات بتبني الحلول والتطبيقات الذكية، بهدف توسيع نطاق تواجدها وتأثيرها على خارطة العالم التقنية وتأكيد موقعها كمركز عالمي لتقنيات الذكاء الاصطناعي والتنقل ذاتي القيادة والبلوكتشين والطباعة ثلاثية الأبعاد، وغيرها من تقنيات ستغير وجه الحياة كما نعرفه حول العالم”.

وأكد المنصوري أن استضافة مهرجان إنسومنيا للألعاب الافتراضية يأتي في سياق استراتيجية العمل الرامية إلى تأكيد مشاركة دبي في صنع الواقع التقني الجديد عالمياً، من خلال استضافة كافة الفعاليات المعنية بمختلف المجالات الداخلة فيها التقنيات الذكية، منوها بقيمة هذه الألعاب في توثيق شغف الشباب بالتكنولوجيا الحديثة وتعويدهم على التعامل مع أدواتها وتثقيفهم حول السبل التي يمكن من خلالها توظيف التكنولوجيا في إسعاد الإنسان، فضلا عن القيمة الاقتصادية لهذا القطاع الآخذ في التنامي عالمياً.

منافسات وعروض

ويرحب مهرجان ’إنسومنيا دبي‘ بجميع عشاق الألعاب الإلكترونية الهواة والمحترفين، وبالعائلات لخوض هذه التجربة الفريدة سواء من خلال المشاركة في الألعاب أو الاستمتاع بمشاهدة المنافسات التي ستقام في إطاره، حيث سيوفر المهرجان المتخصص في الألعاب الإلكترونية أنشطة متنوعة تناسب كافة الأعمار وتضمن لهم تجربة حافلة بالمتعة التشويق.

وسيتضمن المهرجان العالمي الذي تتولى تنظيمه شركة “جلوبال إيفنت مانجمنت” ومقرها دبي، العديد من منافسات الألعاب الافتراضية والفعاليات الترفيهية بمشاركة نجوم هذا القطاع من مختلف انحاء العالم، حيث سيشارك في الحدث الذي يقام للمرة الأولى في دبي مجموعة من أشهر نجوم عالم الألعاب الإلكترونية وفي مقدمتهم نجم الألعاب الإلكترونية السعودي والذي يستخدم اسم الشهرة “فاصوليا”، ويعد من أكثر نجوم هذه الألعاب متابعة في المنطقة العربية، وكذلك يشارك في الحدث الثلاثي “جوش، وإيثان، وتوبي” وهم نجوم قناة اليوتيوب الشهيرة “ذا سايدمِن”، وسينضم إليهم أيقونة عالم الألعاب الإلكترونية تومي تالاريكو، والمغنّي العالمي جيسون بايج، صاحب الأغنية المميزة لأفلام “بوكيمون” الكرتونية الشهيرة حول العالم، والذي سيقدم عرضاً حياً على المسرح الرئيس للحدث وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط على مدار أيام المهرجان.

كما ستقدم شركة ’ويست إند وورلد وايد‘ شريك الترفيه الرسمي للمهرجان مجموعة من العروض والفعاليات اليومية المخصصة لعشاق الألعاب الإلكترونية، وذلك على خشبة مسرح ’إنسومنيا‘ الرئيسي. وسيقوم فنانو عروض الأداء بتمثيل مشاهد مستوحاة من ألعاب إلكترونية متنوعة مثل ’فورتنايت‘ و’أوفر ووتش‘ و’أساسين كريد‘ و’ببجي‘ طوال أيام المهرجان، مما سيتيح للجمهور الاستمتاع بنفس الأجواء التي تحفل بها تلك الألعاب، وخاصة الأزياء. وستسهم شاشات عرض LED في توفير خلفية بصرية إلى جانب المؤثرات الصوتية والضوئية التي ستضمن للحضور عيش تجربة مشوقة.

وسيشهد المهرجان حضور فريق ’سكيت سكواد‘، وهو فريق موهوب من المتزلجين على الجليد وعلى ألواح التزلج، وسيقدمون عروضاً خلال الحدث علاوة على مشاركة فريق العروض الفنية الراقصة الشهير ’إس 3‘ الذي سيصل من باريس خصيصاً لتقديم عروضهم المميزة على خشبة المسرح الرئيسي للمهرجان.

وسيتضمن مهرجان “إنسومنيا دبي” العالمي مع تنظيمه للمرة الأولى في دبي تنظيم العديد من المسابقات إحداها لاكتشاف المواهب الخبيرة في عالم الألعاب والذين سيتنافسون مع خبراء الألعاب من الشركات المنتجة، كما ستتضمن فعاليات المهرجان عروضاً وورش عمل وحوارات بحضور مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

رابط المصدر للخبر