مستشفيات الدولة تتحول من التشخيص النظري للأشعة إلى الرقمي

كشفت الدورة الرابعة من «المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة» في الإمارات، الذي انطلق تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، وافتتحه، الثلاثاء، حميد القطامي، المدير العام للهيئة، أن مستشفيات الدولة ستتحول من التشخيص النظري إلى التشخيص الرقمي؛ عبر الاعتماد على الذكاء الاصطناعي.وتعمل الجهات الصحية في ...

مستشفيات الدولة تتحول من التشخيص النظري للأشعة إلى الرقمي

كشفت الدورة الرابعة من «المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة» في الإمارات، الذي انطلق تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، وافتتحه، الثلاثاء، حميد القطامي، المدير العام للهيئة، أن مستشفيات الدولة ستتحول من التشخيص النظري إلى التشخيص الرقمي؛ عبر الاعتماد على الذكاء الاصطناعي.وتعمل الجهات الصحية في …

كشفت الدورة الرابعة من «المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة» في الإمارات، الذي انطلق تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، وافتتحه، الثلاثاء، حميد القطامي، المدير العام للهيئة، أن مستشفيات الدولة ستتحول من التشخيص النظري إلى التشخيص الرقمي؛ عبر الاعتماد على الذكاء الاصطناعي.
وتعمل الجهات الصحية في الدولة على وضع قانون لاستخدامه في الطب بشكل تفصيلي، وتحديد المسؤولية الطبية في حال أخطاء الذكاء الاصطناعي في تشخيص الحالة.
وأكد د.عبد الله الرميثي، رئيس شعبة الإمارات للأشعة، ورئيس المؤتمر، أن التقنيات المستخدمة في قطاع الأشعة؛ تقلل نسبة تعرض المريض للإشعاع، فضلًا عن دقة التشخيص العالية، وارتبطت تقنيات عدة بالذكاء الاصطناعي؛ لتسهم في دقة النتائج، وتمثل مساعداً كبيراً لأطباء الأشعة، ومن المتوقع تحول معظم المستشفيات خلال السنوات القادمة من التشخيص النظري للأشعة إلى التشخيص الرقمي، عبر الاعتماد على الذكاء الاصطناعي عوضاً عن خبرة طبيب الأشعة في التشخيص النظري، ووصف تشخيص دقيق بدرجة عالية.
وكشف الدكتور أسامة البستكي، نائب رئيس المؤتمر ومدير قسم التشخيص الشعاعي بالإنابة، في الهيئة، واستشاري ورئيس قسم الأشعة بمستشفى راشد، عن إدخال تقنيات جديدة للأشعة في الدولة، أبرزها تصوير سونار للحامل، بتقنية ثلاثية الأبعاد، لعرض الأجنّة بوضوح، وتقنيات أخرى توضح صورة الأشعة الملتقطة دون الحاجة لإعادة الأشعة مرة أخرى، في حال حركة المريض؛ لتغنيه عن تعرضه الزائد لها.
وأوضح: إن الجهات الصحية في الدولة تعمل على وضع قانون لاستخدام الذكاء الاصطناعي في الطب بشكل تفصيلي، وتحديد الإجراءات، والمسؤولية الطبية في حال أخطأ الذكاء الاصطناعي في تشخيص الحالة، فمازال الأطباء يشرفون عليه، وأغلبية المستشفيات الحكومية والخاصة في الدولة تملك أحدث التقنيات الذكية.
وانطلقت فعاليات المعرض والملتقى تحت عنوان: «المريض أولاً – التركيز على الأساسيات» في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. ويناقش مختلف التطورات العلمية والتكنولوجية الحاصلة في علم الأشعة والتصوير الشعاعي، بمشاركة أبرز الخبراء والمتحدثين والأطباء من الدولة وخارجها.
وركّزت جلسات اليوم الأول على محاور رئيسة، مثل جلسة تصوير الجسم التي ناقش فيها الأخصائيون التصوير بالرنين المغناطيسي لأمراض الكبد المنتشرة، والاعتلال الدهني: من التصوير الكمي إلى النوعي. وركزوا في جلسة تصوير الثدي على التصوير الشعاعي الثنائي والثلاثي الأبعاد للثدي – الإيجابيات والسلبيات والتشريعات القانونية، و«تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية: الإيجابيات والسلبيات». وفي جلسة أخرىعن «تصوير الجسم – أمراض الجهاز العضلي الهيكلي» تناولوا «طرقا جديدة لإخفاء المخدرات في الجسم: دور التصوير المتقدم في اكتشافها: حالة دراسية – تجربة مستشفى راشد»، وجلسة رئيسة عن «الرؤى المتفاوتة عن تصوير السكتة الدماغية الحادة: ما الجديد؟» وأورام الدماغ في عصر التصنيف الجزيئي وعلم الإشعاع: معلومات أساسية، وغيرها الكثير من المواضيع.
وقد أقيمت ورشة حية بعنوان «وضعية المريض في التصوير الشعاعي».
وشملت فعاليات اليوم الأول عددا من المسابقات والأنشطة العلمية، ومنها مسابقة الملصقات التعليمية، وجائزة كأس الإمارات للأشعة، التي ستمنح لأفضل حالة دراسية بما يتيح للمتخصصين والعاملين في علم الأشعة فرصة الفوز بجوائز نقدية.
ويتوقع أن يشهد المعرض والملتقى حضور 1700 من المشاركين والزائرين من الإمارات والمنطقة، ومشاركات جديدة من إيطاليا، والسويد، وسنغافورة، حيث تقدم هذه الشركات أبرز التقنيات وآخر التطورات.

رابط المصدر للخبر