«وكالة الفضاء الأوروبية» تبث برنامجاً حياً من الفضاء عن هزاع المنصوري

«وكالة الفضاء الأوروبية» تبث برنامجاً حياً من الفضاء عن هزاع المنصوري

حققت رحلة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية الكثير من الأهداف والإيجابيات، التي جاءت بالتوازي مع ما تم إنجازه من هدف علمي منها، فيما تجسد ذلك من خلال الإشادات التي تلقاها من جانب رواد الفضاء المتواجدين معه على متن المحطة، خاصة ما يتعلق بأدائه لمهمته، فضلاً عن التواصل الثقافي والإنساني والتكامل الذي…

حققت رحلة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية الكثير من الأهداف والإيجابيات، التي جاءت بالتوازي مع ما تم إنجازه من هدف علمي منها، فيما تجسد ذلك من خلال الإشادات التي تلقاها من جانب رواد الفضاء المتواجدين معه على متن المحطة، خاصة ما يتعلق بأدائه لمهمته، فضلاً عن التواصل الثقافي والإنساني والتكامل الذي ميز علاقات الجميع في هذه المهمة.

برنامج تلفزيوني

ونشر المنصوري أمس على حسابه الشخصي في «تويتر» حلقة خصصتها «وكالة الفضاء الأوروبية» من البرنامج التلفزيوني الذي تشارك في إنتاجه «سجلات الفضاء»، للحديث في بث حي من الفضاء عن مشاركة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية كأول رائد فضاء عربي يحقق هذا الإنجاز، فيما استشهد المنصوري بذلك عما وجده من ترحيب وتسامح على متن محطة الفضاء الدولية، ومعرباً في الوقت ذاته عن شكره الجزيل لجميع رواد الفضاء الذين شاركهم المهام والتجارب العلمية.

وقدم البرنامج لوكا بارميتانو، وهو رائد فضاء سابق لدى «وكالة الفضاء الأوروبية» ومراسل تليفزيوني حالي لدى شبكة «يورونيوز»، حيث قام بارميتانو، ببث الحلقة على متن محطة الفضاء الدولية أثناء المهمة التي شارك فيها المنصوري، واستضاف في الحلقة رائد الفضاء الأمريكي الذي يعمل لدى وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، أندرو مورغان، والذي شارك في المهمة أيضاً.

وخلال الحلقة وجه بارميتانو سؤالاً إلى مورغان عن انطباعه بشأن مشاركة رائد فضاء إماراتي لأول مرة في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية، حيث أجاب مورغان أن المنصوري يعتبر بالنسبة لبلده بمثابة رائد الفضاء الروسي الأشهر يوري غاغارين، أول إنسان تطأ قدمه الفضاء الخارجي، أو آلان شيبارد، أول رائد فضاء أمريكي، فيما تابع مورغان كلامه بأن «المنصوري هو الأول بالنسبة لبلده، وهذا إنجاز عظيم»، و«إنه لشرف حقيقي أن يتواجد المنصوري بيننا على متن المحطة».

إشادات كبيرة

وعقب يارميتانو، قائلاً: «وجود المنصوري معنا يمنحنا أيضاً تجربة ثقافية، فعلى سبيل المثال، استمتعنا بتناول غذاء مدهش، خاصة كونه احتوى على أطعمة من الإمارات، تم إعدادها في شكل يلائم الفضاء خصيصاً من أجلنا».

ثقافة

وبدوره، قال مورغان: «الطعام الإماراتي كان بمثابة إضافة محل ترحيب كبير إلى المطبخ الفضائي، خاصة وأن لدينا أطعمة من عدة دول، فلدينا طعام إيطالي، فرنسي، ياباني، روسي، وأمريكي، ومن الرائع حقاً أن نتشارك جميع هذه الأطعمة، فالأمر يتجاوز مجرد مشاركة الطعام إلى مشاركة التجارب الثقافية، الزمالة والروابط الإنسانية بين أفراد الطاقم المشارك في المهمة».

وكان المنصوري صرح سابقاً في حوار خاص لـ«البيان» عن العلاقات الجيدة التي تجمعه برواد الفضاء الذين يشاركونه هذه المهمة، قائلاً: هناك علاقة جيدة جداً تجمعه مع أعضاء فريقه المكون من الأمريكية جيسيكا مير والروسي «أوليج سيربوشكا»، اللذين رافقاه على متن مركبة «سويوز 61S»، بين خلالها أنهم لا يتوانون عن تقديم أي مساعدة من معلومات وخبرات، وليس أدل على ذلك أفضل من تلك التغريدات المتعددة وانطباعاتهم التي يسجلونها في مختلف الوسائل، والتي يعبرون فيها عن سعادتهم بانضمامي لهم في هذه المهمة التاريخية.

وأشار في موضوع آخر عن العلاقة المتميزة التي تجمعه مع رواد فضاء آخرين ومن بينهم «نك ييك» الذي رافقه في رحلة العودة إلى الأرض، وكان انطلق إلى المحطة الدولية قبل رحلة هزاع المنصوري، حيث كان يبعث له رسائل مستمرة، مفادها أنه متشوق لرؤيته وهو يفتح باب المحطة لفريقه للانضمام إليهم، مشيراً إلى أن ذلك يعكس العلاقات الوطيدة التي تجمع بين الجميع، ويؤكد أن المهمات العلمية لا تعترف بالحدود والاختلافات أياً كانت، وإنما تتطلع إلى الكفاءات والمتميزين في مجالاتهم.

ثقافة إماراتية

وكانت رائدة الفضاء الأمريكية جيسيكا مير، عبرت خلال حسابها على «تويتر»، منذ فترة وقبل انطلاق المهمة، عن فخرها بالعمل ضمن طاقم فضاء دولي متنوع، وخضوعها للتدريبات النهائية مع رائد الفضاء الروسي «أوليج سيربوشكا»، ورائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري الذي يشارك بأول مهمة فضائية عربية للمحطة الدولية، موضحة أنها تتشرف أن تسافر في هذه الرحلة، إلى محطة الفضاء الدولية معهما.

واصطحب هزاع المنصوري معه خلال رحلته إلى محطة الفضاء الدولية 3 أطباق تقليدية إماراتية هي «المضروبة وصالونه والبلاليط»، والتي تمت تعبئتها في أوعية خاصة ليقدمها المنصوري كنوع من الضيافة لطاقم محطة الفضاء الدولية، وذلك خلال الليلة الإماراتية الخاصة للتعريف بعادات الإمارات وقيمها التراثية، وهو الأمر الذي عقب عليه رائد الفضاء يارميتانو، خلال البث الحي لبرنامج «سجلات الفضاء»، بأن وجود المنصوري منحهم تجربة ثقافية جديدة، بعد استمتاعهم بتناول غذاء احتوى على أطعمة من الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً