آمنة المروي تتحدى السرطان بالخدمة المجتمعية

آمنة المروي تتحدى السرطان بالخدمة المجتمعية

تحركت ولم تستسلم للمرض بعد خروجها من تجربة العملية الجراحية التي أجرتها خلال شهر فبراير الماضي لاستئصال مرض سرطان الثدي، مؤكدة أن رسالتها في الحياة لم تكتمل، لتبدأ مرحلة جديدة في العطاء، متفوقة بذلك على غيرها من الأصحاء لتكون نموذجاً للمرأة الإماراتية.

تحركت ولم تستسلم للمرض بعد خروجها من تجربة العملية الجراحية التي أجرتها خلال شهر فبراير الماضي لاستئصال مرض سرطان الثدي، مؤكدة أن رسالتها في الحياة لم تكتمل، لتبدأ مرحلة جديدة في العطاء، متفوقة بذلك على غيرها من الأصحاء لتكون نموذجاً للمرأة الإماراتية.

تقف المواطنة آمنة عيسى المروي «52 عاماً» يومياً أمام مدرسة ابن القيم للتعليم الأساسي في منطقة المعيريض بمدينة رأس الخيمة، مرتدية زي التطوع لتنظيم حركة سير مرور المركبات، رداً لجميل القيادة الرشيدة التي وفرت لها كل سبل الدعم والرعاية خلال رحلة علاجها من مرض سرطان الثدي الذي فاجأها خلال شهر يناير الماضي.

«إذا شافك المرض مستسلم له يسيطر عليك» بهذه العبارة تروي آمنة قصة رحلة تحديها لمرض سرطان الثدي، والذي تكفلت بها حكومة دولة الإمارات، بسفرها إلى سنغافورة لإجراء عملية استئصال الثدي والعملية التجميلية، مؤكدة أن تلك المبادرة ليست بغريبة على قيادتنا الرشيدة التي وفرت كل الرعاية والدعم لأبناء الدولة.

خرجت من تلك التجربة بكل قوة، وأنا متسلحة بالطاقة الإيجابية والهمة العالية، لاستكمال المرحلة الثانية من العلاج، بعدم الاستسلام للمرض من خلال التطوع في خدمة المجتمع، موجهة نصائحها لكل مريض بعدم الاستسلام ومحاربة جميع أشكال المرض.

رد جميل

تقول آمنة، ربة المنزل التي تربي أولادها الخمسة بعد وفاة زوجها قبل 10 أعوام، رد الجميل لقيادتنا الرشيدة والوطن كان بوابة انطلاقتي في تنفيذ العهد الذي قطعته على نفسي، بتنفيذ المبادرة مع بداية العام الدراسي، والتي لم أقصد من خلالها أي تكريم، حيث تواصلت مع إدارة مدرسة ابن القيم لتنظيم مرور المركبات أمام المدرسة كمتطوعة، لترحب إدارة المدرسة بالفكرة وتوفر لي الزي الرسمي للتطوع.

أواصل يومي داخل المدرسة في تقديم خدماتي داخل المدرسة كمتطوعة وحلقة وصل مع مجلس الأمهات، بعد توصيل ابني إلى داخل المدرسة، وقبل نهاية اليوم الدراسي أخرج للوقوف أمام المدرسة لتنظيم الحركة المرورية بجانب ابني الطالب في الصف السادس، والذي يشعر بالفخر والسعادة بعد انضمامه للمبادرة والوقوف إلى جانبي للقيام بدوره المجتمعي في خدمة الوطن، بهدف إعداده لتحمل المسؤولية وتنميتها في نفسه، والعمل المشترك، حيث يقف حاملاً كراسة ليسجل أرقام لوحات المركبات التي تقوم بارتكاب المخالفات.

تكريم

وقد كرّم اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي، قائد عام شرطة رأس الخيمة، المواطنة آمنة علي عيسى المروي، ولية أمر طالب بمدرسة ابن القيم للتعليم الأساسي بنين بمكتبه أمس بمبنى القيادة العامة، تقديراً لجهودها الجبارة في تنظيم حركة السير والمرور على الطريق أمام مدرسة ابن القيم للتعليم الأساسي بنين، يومياً منذ بدء العام الدراسي، وذلك بفضل شعورها بالمسؤولية المجتمعية تجاه مستخدمي الطريق، ورغبتها في تحقيق المواطنة الإيجابية.

وأشاد اللواء ابن علوان بالمواطنة نظير جهدها التطوعي في التعاون والتفاعل الإيجابي مع شرطة رأس الخيمة، مثمناً شعورها بالمسؤولية المجتمعية من خلال قيامها بواجبها المجتمعي المتمثل في التعاون مع الشرطة بهدف نشر وتعزيز الأمن والأمان في الطريق العام، واصفاً هذا التعاون بالمواطنة الإيجابية المتمثلة في التفاني والإخلاص في أداء كل ما ينضوي تحت لواء واجب العمل الوطني بنزاهة وأمانة وإخلاص، متمنياً لها المزيد من التوفيق والسداد في الوفاء للوطن الغالي.

دعم
وتؤكد المروي، أن تكريم القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة ودعم إدارة مدرسة ابن القيم في منطقة المعيريض، يمثل دافعاً قوياً إلى مزيد من العطاء في خدمة هذا الوطن، وتقديم نماذج من الشعب الإماراتي، لتعكس اهتمام دولة الإمارات الدائم بالمتميزين في كل المجالات، وأننا مهما بذلنا لأجله، فلن نوفي دولتنا حقها، فقد عشنا تحت ظلها موفرة لنا الأمن والأمان والحياة الكريمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً